النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 6 - 2011
    المشاركات
    4

    هل ما ذُكر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه في تفسير (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) صحيح ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياشيخ
    هل ماذكر صحيح عن عمر بن الخطاب ؟

    هذا عمر يخطب ويقول: (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا)
    فيقول رجل أعرابي:ما الأب
    يا أمير المؤمنين؟!
    فقال عمر:أفي المسجد من يجيب؟
    فهذه فتيا ليست مهمته، إنما مهمته إمارة المؤمنين،
    فقال رجل: يا أمير المؤمنين! ,,الأب,,:
    ما تأكله الأنعام،
    أو ما قرأت بعدها
    (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا * مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ )
    ...
    فالفاكهة لنا,, والأب,, لأنعامنا،

    فتدمع عين عمر ويقول: كل الناس أفقه منك يا ابن الخطاب!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,250
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    ما ذُكِر غير صحيح بهذا اللفظ .

    والذي صحّ بِلفظ آخـر .

    قال ابن كثير : وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ الْقَاسِمُ بْنُ سَلامٍ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنِ العَوَّام بْنِ حَوْشَب، عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِي قَالَ : سُئِلَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى : (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) ، فَقَالَ: أَيُّ سَمَاءٍ تُظِلُّنِي ، وَأَيُّ أَرْضٍ تُقِلُّنِي إِنْ قلتُ فِي كِتَابِ اللَّهِ مَا لا أَعْلَمُ ؟ وهذا مُنْقَطِعٌ بين إبراهيم التيمي والصديق رضي الله عنه .
    فَأَمَّا مَا رَوَاهُ ابْنُ جَرِيرٍ حَيْثُ قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، حَدَّثَنَا حُمَيد، عَنْ أَنَسٍ قَالَ : قَرَأَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ (عَبَسَ وَتَوَلَّى) فَلَمَّا أَتَيَ عَلَى هَذِهِ الآيَةِ : (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) قَالَ : عَرَفْنَا مَا الْفَاكِهَةُ ، فَمَا الأَبُّ ؟ فَقَالَ : لَعَمْرُكَ يَا ابْنَ الْخَطَّابِ إِنَّ هَذَا لَهُوَ التَّكَلُّفُ .
    فَهُوَ إِسْنَادٌ صَحِيحٌ ، وَقَدْ رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ عَنِ أَنَسٍ بِهِ .
    وَهَذَا مَحْمُولٌ عَلَى أَنَّهُ أَرَادَ أَنْ يَعْرِفَ شَكْلَهُ وَجِنْسَهُ وَعَيْنَهُ وَإِلاّ فَهُوَ - وَكُلُّ مَنْ قَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ - يَعْلَمُ أَنَّهُ مِنْ نَبَاتِ الأَرْضِ لِقَوْلِهِ : (فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27) وَعِنَبًا وَقَضْبًا (28) وَزَيْتُونًا وَنَخْلاً (29) وَحَدَائِقَ غُلْبًا (30) وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) .
    وقال ابن كثير في المقدِّمة :
    وَهَذَا مَحْمُولٌ عَلَى أَنَّهُ أَرَادَ أَنْ يَعْرِفَ شَكْلَهُ وَجِنْسَهُ وَعَيْنَهُ ، وَإِلاّ فَهُوَ وَكُلُّ مَنْ قَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ يَعْلَمُ أَنَّهُ مِنْ نَبَاتِ الأَرْضِ ، وَهَذَا كُلُّهُ مَحْمُولٌ عَلَى أَنَّهُمَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا إِنَّمَا أَرَادَا اسْتِكْشَافَ عِلْمِ كَيْفِيَّةِ الأَبِّ ، وَإِلاَّ فَكَوْنُهُ نَبْتًا مِنَ الأَرْضِ ظَاهِرٌ لا يُجْهَلُ ، لِقَوْلِهِ : (فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا وَعِنَبًا) الآيَةَ .

    وأما قول : (فهذه فتيا ليست مهمته ، إنما مهمته إمارة المؤمنين)، فهذا غير صحيح ، فإن عمر رضيَ اللّهُ عنه كان يُفتِي في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فضلا عن زمان خلافته ، بل عُدّ مِن أعلم الصحابة رضيَ اللّهُ عنهم .

    قال ابن القيم : وَاَلَّذِينَ حُفِظَتْ عَنْهُمْ الْفَتْوَى مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِائَةٌ وَنَيِّفٌ وَثَلاثُونَ نَفْسًا ، مَا بَيْنَ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ ، وَكَانَ الْمُكْثِرُونَ مِنْهُمْ سَبْعَةٌ : عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، وَعَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ، وَعَائِشَةُ أُمُّ الْمُؤْمِنِينَ، وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ .
    وَقَالَ أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ حَزْمٍ : وَيُمْكِنُ أَنْ يُجْمَعَ مِنْ فَتْوَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ سِفْرٌ ضَخْمٌ .

    ونَقَل ابن القيم عن الشَّعْبِيّ قوله : مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَأْخُذَ بِالْوَثِيقَةِ فِي الْقَضَاءِ فَيَأْخُذْ بِقَوْلِ عُمَرَ .
    وَقَالَ مُجَاهِدٌ : إذَا اخْتَلَفَ النَّاسُ فِي شَيْءٍ فَانْظُرُوا مَا صَنَعَ عُمَرُ ، فَخُذُوا بِهِ .
    وَقَالَ ابْنُ الْمُسَيِّبِ : مَا أَعْلَمُ أَحَدًا بَعْدَ رَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْلَمَ مِنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ .
    وَقَالَ أَيْضًا : كَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَقُولُ : لَوْ سَلَكَ النَّاسُ وَادِيًا وَشِعْبًا وَسَلَكَ عُمَرُ وَادِيًا وَشِعْبًا لَسَلَكْت وَادِي عُمَرَ وَشِعْبَهُ .
    وَقَالَ بَعْضُ التَّابِعِينَ : دُفِعت إلَى عُمَرَ فَإِذَا الْفُقَهَاءُ عِنْدَهُ مِثْلُ الصِّبْيَانِ ، قَدْ اسْتَعْلَى عَلَيْهِمْ فِي فِقْهِهِ وَعِلْمِهِ .
    وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ : لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ لَهُ أَصْحَابٌ مَعْرُوفُونَ حَرَّرُوا فُتْيَاهُ وَمَذَاهِبَهُ فِي الْفِقْهِ غَيْرَ ابْنِ مَسْعُودٍ ، وَكَانَ يَتْرُكُ مَذْهَبَهُ وَقَوْلَهُ لِقَوْلِ عُمَرَ ، وَكَانَ لا يَكَادُ يُخَالِفُهُ فِي شَيْءٍ مِنْ مَذَاهِبِهِ ، وَيَرْجِعُ مِنْ قَوْلِهِ إلَى قَوْلِهِ .
    وَقَالَ الشَّعْبِيُّ : كَانَ عَبْدُ اللَّهِ لا يَقْنُتُ ، وَقَالَ : وَلَوْ قَنَتَ عُمَرُ لَقَنَتَ عَبْدُ اللَّهِ .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •