النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    20 - 10 - 2011
    المشاركات
    2

    كيف أتعامل مع هذه المعلمة التي تتعمّد تجاهلي وإحراجي ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سأبدأ مشكلتي دون أية مقدمات أنا طالبة في الثانوية العامة يشهد الجميع بأخلاقي العالية واحترامي الشديد لنفسي ولغيري وذلك من فضل الله سبحانه ..نبدأ في اول سنة دراسية لي في الثانوية كانت هناك معلمة تدرسنا احدى المواد ولا انكر عليكم صدقا أنا لم اكن مجتهدة بتاتا في تلك المادة التي تعطينا إياها فكانت تتعمد إحراجي امام زميلاتي في الفصل مما سبب لي نوعا من الانزعاج فكنت لا أطيق حصتها بتاتا وانتهت السنة بخير ولله الحمد وقدر الله بأن هذه المعلمة سوف تدرسنا في السنة التي تليهااا وبالفعل قامت بتدريسنا وكانت لا ترى فيني الا تلك الفتاة الكسولة التي تستوجب عدم المبالاة فقد كانت تتجاهلني بشدة بل انها لاتقدر وجودي وقد عزمت على ان اغير نظرتها تجاهي وبالفعلاصبحت تلك الفتاة المتفوقة لديها واصبحت تقدر وجودي وتهتم لأرائي وتحترمني اعلم أنكم الى الان لم تجدوا اين المشكلة في كلامي الا ان هذه المعلمة ومع كل الاسف كانت لاتحترمني خارج الصف فقد كانت تنظر الي نظرات حادة وقاسية على الرغم من انني لم افعل شيئا يستحق كل تلك النظرات على العكس من ذلك داخل الفصل فقد كانت تحترمني بشدة وهكذا طوال السنة تحتقرني بشدة خارج الفصل بل انها كانت تحرجني عندما ابتسم اليهاا بعفوية تقابلني بنظراتها المزعجة مما جعلني اكره وجودها في المدرسة بأكملها وانتهت تلك السنة بخير ولله الحمد وقد قدر الله بأن تدرسنا هذه السنه الا أنا تصرفاتها اصبحت تزداد سوءا فقد اصبحت تتجاهل وجودي في الفصل بل انها اصبحت لا تجعلني أشارك في حصتها حتى ان دفتر درجات الطالبات تقول اسماء الطالبات وتضع لهن الدرجات وصادف انها قالت اسمي لمرة واحدة وسألتني وأجبت على سؤالها ولم تضع لي درجة لقد سئمت منها صدقا حتى انني يوما دخلت غرفة المعلمات لأحضر دفتر احدى المعلمات ولم اكن اعرف اين مكتبها فسألت المعلمة التي تتجاهلني فأجابتني بوقاحة مما سبب لي الأحراج امام زميلتهااا وهذا مختصر مشكلتي معها صدقا يااخوتي وإخواني في الله أني لا اعلم ما الذي فعلته لها لا اذكر أني اسئت لها يوما فأنا لا تربطني بها اي علاقة سوى في الفصل ام خارجه فلا ساعدوني أرجوكم كيف أتعامل معها وان ذهبت أكلمها في الموضوع فماذا اقول لهاا واعتذر على الإطالة وشكرا ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن ينفعك وينفع بك ، وأن يحبّب فيك خلقه . .

    أخيّة . .
    نقابل في حياتنا اصنافا من الناس . . وكل شخص يختلف في أخلاقه وطبيعته عن الآخر . .
    ومطلوب منّأ أن نتعامل مع الآخرين كما هم . .
    يعني أن لا نتوقع منهم شيئا أكثر مما هم عليه . .
    ووجود هذاالاختلاف في السلوك والطبائع بين الناس هو من وسائل تربية الشخص لنفسه ..
    إذ كيف يتعلّم الصبر إن لم يكن هناك شيئا يصبر عليه أو عنه !
    وكيف يتعلّم الحلم والكرم والتسامح إلاّ بوجود الأضداد . .

    هذه المعلمة ( وطريقة تعاملها ) معك .. هي فرصة أن تتعلّمي مهارات للتعامل مع ذوي الاطباع الصعبة . .
    فرصة أن تتعلّمي ( الابتسامة ) بدون مقابل !
    تأمّلي معي هذه القصة . .
    في كل صباح يقف عند كشكه الصغير ليلقي عليه تحية الصباح ويأخذ صحيفته المفضلة ويدفع ثمنها وينطلق ولكنه لا يحظى إطلاقا برد من البائع على تلك التحية، وفي كل صباح أيضا يقف بجواره شخص آخر يأخذ صحيفته المفضلة ويدفع ثمنها ولكن صاحبنا لا يسمع صوتا لذلك الرجل، وتكررت اللقاءات أمام الكشك بين الشخصين كل يأخذ صحيفته ويمضي في طريقه، وظن صاحبنا أن الشخص الآخر أبكم لا يتكلم، إلى أن جاء اليوم الذي وجد ذلك الأبكم يربت على كتفه وإذا به يتكلم متسائلا: لماذا تلقي التحية على صاحب الكشك؟ فلقد تابعتك طوال الأسابيع الماضية.. وكنت في معظم الأيام ألتقي بك وأنت تشتري صحيفتك اليومية؟؟
    فقال الرجل: وما الغضاضة في أن ألقي عليه التحية؟
    فقال: وهل سمعت منه ردا طوال تلك الفترة؟
    فقال صاحبنا: لا.
    قال: إذن لم تلقِ التحية على رجل لا يردها؟
    فسأله صاحبنا: وما السبب في أنه لا يرد التحية برأيك؟
    فقال: أعتقد أنه وبلا شك رجل قليل الأدب، وهو لا يستحق أساسا أن تُلقى عليه التحية.
    فقال صاحبنا: إذن هو برأيك قليل الأدب؟
    قال: نعم.
    قال صاحبنا: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب؟
    فسكت الرجل لهول الصدمة.. ورد بعد طول تأمل: ولكنه قليل الأدب وعليه أن يرد التحية.
    فأعاد صاحبنا سؤاله: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب؟

    أخيّة . .
    دائما القوي هو من يتعامل مع الآخرين بأخلاقه وقيمه مهما كانت الظروف . .
    والضعيف هو من يغيّر أخلاقه وقيمه لمجرّد تغيير الاخرين لأخلاقهم وقيمهم !

    لذلك أنصحك أن تستفيدي من وجود هذه المعلمة في حياتك . .
    إنها تعلمك مهارات جميلة من حيث لا تشعرين . .
    وتأكّدي أنك ستبقين مع هذه المعلمة فقط لفترة ( سنة ) ثم تتخرجين وتنتهي مقابلتك لهذه المعلمة . .
    لكن الشيء الذي لن ينتهي هو ما زرعتيه في نفسها من حسن أدبك معها . . وسيبقى هذا الأمر تتذكّره طول حياتها . .
    كما سيبقى معك المهارات النفسيّة والسلوكيّة التي اكتسبتيها من خلال تعاملك الايجابي مع هذا الموقف . .
    ستبقى هذه الأيام بالنسبة لك .. ذكريات جميلة . لأنها علّ/تك شيئا جميلاً في حياتك ولو كانت بطريقة قاسية !

    ثانياً : صارحي هذه المعلمة .
    انتهزي فرصة تكونين معها . . امدحي أداءها وطريقة تدرسيها .. وأفهميها أنك استفدت منها كثيرا خلال هذه السنوات الثلاث . .
    ثم قولي لها : أودّ مصارحتك بشيء في نفسي حتى لا يدخل الشيطان بيني وبينك فأنت مهما يكن معلمتي ولك عليّ فضل .. ثم صارحيها أنك تلاحظين أنها تعاملك بطريقة تحرجك أمام زميلاتك .. أفهميها أنك تدركين أنها ربما لا تقصد الاساءة إليك .. لكن حرصا على أن لا يدخل الشيطان بينكما صارحتيها . .

    بعد المصارحة . .
    لا تهتمي كثيراً بطريقة معاملتها لك .. لكن اهتمي كثيراً كيف تتعاملين أنت معها ومع غيرها . .
    احرصي دائماً على أخلاقك لا على أخلاق الآخرين . .
    وابتسمي . .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •