النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 9 - 2011
    المشاركات
    14

    ما حكم مشاهدة مسلسل الأرض الطيبة إذا كان يحكي قِصة حرْب ؟

    السسلام عليكم ورحمـة الله وبركـاته

    ياشيخي الفاضل اطال الله عمركم على طاعته وختم لكم بالصالحات اعمالكم

    حاليا يبث مسلسل تركي مدبلج بأسم " الارض الطيبه " تابعته تقريبا من الجزء الثاني وهو الآن في الرابع واعتقد انه الجزء الأخير .

    انا لا اتابع غيره إلا قليل جدا ولا اهتم لغيره وانوي ان يكون هذا اخر مسلسل اتابعه .

    احداث هذا المسلسل تدور حوول اناس يقاومون العدو الذي يريد احتلال ارضهم بالمكر , والعدو دائمـآ مسيطر وظالم , تمامآ مثل مايحصل بين فلسطين الغاليه وإسرائيل عليهم من الله مايستحقون .

    علما ان اغلب النساء في هذا المسلسل محجبات .. ويدينون في المسلسل بدين الإسلام فيصلون ويصومون رمضآن ويدعون الله في كل وقت .

    اعلم ان هذه ليست حجة لي ولكن ذكرت ذلك لانه تركي واردت توضيح هذه النقطه فلايوجد بيننا وبينهم إختلاف في الشرائع الدينيه حتى في الحرب إن لم يجدوا ماء تيمموا للصلاة .

    وانا شدتني هذه القصه واريد ان اعرف النهايه كيف ؟
    رغم انه لا يخلو من الموسيقى التصويريه لكني اضعه على كتم الصوت إلا إن كان احدهم يتحدث فـ افتحه .

    فهل اعتبر آثمه لو استمريت في متابعته ؟؟ أهو فعلا ذنب اعصي به الله يوميا ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,228
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    يأثم مَن يُشاهد المسلسلات التي يكون فيها اختلاط الرجال بالنساء ؛ لأن هذا مُنكَر يجب إنكاره ، لا أن يُقرِّه الإنسان بِمشاهدته .
    وكان يُقال : كثرة الإمساس تُذهب الإحساس .
    فيألف الإنسان الاختلاط ، أو التعرّي ، أو غيرها من المشاهد التي يُشاهدها ، ولا يتمعّر وجهه لها .

    والواجب إنكار المنكر ، وأقلّ درجات الإنكار هو الإنكار القلبي ، أي : بالقلب .

    وسبق :
    بِـه فَابْـدَأ
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=54095

    الموسيقى الكلاسيكية بدون غناء .
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=26690


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •