مدخل:
قيل كلما تفكرت بنعم الله عليك ارتقيت الى الله
وكلما توكلت على الله خدمك اعدائك..





حينما كنت اسير في ذاك المكان والسماء ملبدة بالغيوم ..
والجو بارد انظر في وجوههم اجدهم يشعرون ببرد قاسي..
الا انا شعرت ان الدفئ يحطيني من كل جانب ..

نعم لاانكر ان الجميع ينظر الي .. لكن ليس كنظرتهم لبعضهم البعض
نظرة شعرت انها عزة لي وفخر ..

سرت ,,ولكن العجيب ..
انني انى اتجهت اتجهت معي ..
فقلت عجبـــــــــا منكِ ؟؟

انى اتجهت اتجهتي معي .. مالسر ياترى..

قالت : بصوت رقيق لانكِ تشبهيني ياعزيزتي ..

عذرا اشبهكِ وكيف ذاك .. نعم قد احلم انني اكون طيرا في السماء
ولكن لم احلم يوما ان اكون غيمة ..! !

ابتسمت وقالت : عزيزتي انكِ حينما مشيت وسط اؤلئك الناس.. بلباسكِ ذي اللون الاسود ظهرتي كأنه انا حينما اكون في السماء بلوني الاسود
نعم كثير من البشر لايروق لهم شكلي .. لكن يطرب فؤادهم فرحا بقدومي
لانني احمل الخير الكثير .. احمل المطر تلك اللغه
اللغة عالمية لا تعرف الحدود والسدود.
لغة صافية في السماء، مباركة في الأرض..

عزيزتي ان الملابس لها علاقتها بالشخصيه والخلق علاقه جذريه لاسبيل لانكارها
تعطي لكل شخصية طباعها مثل ملابس الشجاعه تعطي الشجاعه وهكذا ..


صدقت صدقتِ يارائعه ..

الان يبدوا انني على وشك الرحيل
سأمطر الخير على الارض .. ولكن بلغي
تهنئتي لكل من ترتدي ذاك النقاب..
قولي لهن
هنيأ إليكن ان اختاركم الله ووفقكن لطاعته
ووصيتي لها ان تكون قدر ذاك الجمال الذي وضعته عليها .. وداعا
"
"
وداعا
وتساقط ذاك الخير على تلك الارض..


هذه هي حكايتي مع تلك الغيمه ..
وتلك هي الوصايا التي ارسلتها
والان
اخيتي الغاليه : اعلمي ان للتقوى لذة
وللاايمان حلاوة
وللطاعة سعادة
فلا تضيعيها بهوى النفس وتتبع شياطين الانس والجن
لان اليوم عمل
والغد حساب
والانفاس معدوده
والحياة محدوده

عودي الى حياة السلف ففيها العز والتمكين والشرف عودي الى صناعة الابطال وانجبي للاامة خير الرجال ..
فهل تعودي قبل فوات الاوان ؟؟؟

فيا فتاة االايمان : ارفعي راية الاسلام خفاقة في الاعالى شامخة شموخ الجبال فعز الامة بشبابها وفتياتها طوني ابنة صالحه في بناء المجتمع .. قولي بصوت عالي..


واخيرا وليس اخرا ,, هي سطور سطرها قلمي ليس لشيئ الا لأنني احبكِ في الله
يااختي الغاليه ..


مخرج :
لن يصل احد الى الجنه الا بمقاومة شهواته
فلقد حفت الجنه بالمكاره وحفت النار بالشهوات.. والناس الاقوياء هم الذين يستيطعون اتخاذ القرار الشجاع لتغير طبائعهم وتصرفاتهم الى الاحسن والاصوب
والمنتقبـــــــــــــــــــه ستبقى

بقلم اختكم الفخوره بنقابها
اخت الشهيد



[flash=http://dc07.arabsh.com/i/00977/41m5l6pv11gs.swf]WIDTH=350 HEIGHT=400[/flash]