النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    18-01-2011
    المشاركات
    28

    أشعر أنّ دنيتي حزينة بسبب تأخّر زواجي

    اخي مهذب صحيح اننما يجب ان نشكوا الي الله حزننا العميق لاكن هذا لايمنع ان نستشير
    اهل المعرفه لعلي القى منكم الجواب الشافي ولان محد عندي اشكوا الييه الا الله سبحانه وتعالى
    والله العظيم اني دائما اشكوا الي الله تعالى وهذا اكبر نعمه وبستمر مهما كان في الدعاء..
    عمري 32 سنه ولم اتزوج الي الان وفي قمة الحزن لان كل بنات العيله والمعرف والاهل
    متزوجات حتى اللي مو متزوجات مخطوبات وانا لا .. ليش والله قمة الحزن انا كل يوم على
    هل الحال ولو جينا كل نظرات الي ليش ماتزوجتي لالحين لا تقول تبالغين بل لا ابلغ والكل صار
    يسئل وبنظرات شفقه .. يعني شنو المتزوجات احسن منى او وش ؟ اتمنى ان اموت وافتك
    من الحياه وصلت لحد الكئابه حياتي كلها حزينه في حزينه متى بفرح ياربي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,466

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم أن يقرّ عينك ويحقق أمانيك خيرا مما تمنين . .

    أخيّة . .
    طلب الاستشارة والاسترشاد ، والشكوى إلى أخ أو أخت صادقة في النصح لا يعتبر من شكوى الخالق إلى المخلوق .
    فإن موسى عليه السلام اشتكى من ( نصب ) السفر لغلامه .. فقال : " لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا " .

    أخيّة . .
    ماذا لو سألتك : ومالذي يضمن لك أن سعادتك في الزواج ؟!
    يعني ماهي الضمانة التي عندك وتجعلك تعتقدين فعلا أن سعادتك إذا تزوّجت ؟!
    هل تصفّحت ( أقسام مشكاة الاستشارات ) ؟!
    هل لاحظت أن اغلب الشكاوي هي شكاوي ( متزوجات ) ؟!
    ألم تسمعي أن هناك لجان اجتماعيّة ، ولجان لإصلاح ذات البين ، ومواقع استشارات اسرية .. ملأى بالمشاكل الزوجيّة . . وبعض المشكلات تتمنى معها الزوجة لو أنها لم تتزوج !!

    لا أعني بكلامي هذا أن ( أخوّفك ) من الزواج ..
    وإنما أعني ..
    أن سعادة الانسان ( تعيش معه ) على اي ظرف وحال ..
    ليس هناك ( سعادة مؤجلة ) . .
    كل إنسان يصنع سعادة نفسه من واقعه . .
    تأمّلأي ابن تيمية - يرحمه الله - كان يشعر بالسعادة حتى وهو في السجن !
    لماذا ؟!
    لأنه يحمل سعادته معه ولا ينتظرها ؟!
    كان يقول : ماذا يصنع أعدائي بي ، أنا جنّتي وبستاني في صدري أينما رحت فهي معي . أنا سجني خلوة وقتلي شهادة وغخراجي من بلدي سياحة . أ.هـ
    لاحظي كان يقتنص من كل حدث أجمل ما فيه . .
    لم يقل ( السجن ) كبت لحريتي .. مع أن في السجن ( كبت ) لكنه نظر إلى أجمل شيء في ( السجن ) وهي الخلوة مع الله !
    ( القتل ) و ( الموت ) سماه الله ( مصيبة ) وابن تيمية يرحمه الله في هذا الموقف لم ينظر إلى حجم الألم والفقد والمصيبة في ( الموت ) لكنه نظر إلى أجمل شيء فيه ( قتلي شهادة ) ..

    وهكذا ( السعيد ) يعيش الحدث وهو يتلمّس منه أجمل ما فيه .. ولا يعيش الحدث والواقع وهو يكرّس في نفسه الآم الواقع !

    أنت غير متزوجة . .
    لماذا لا تقولي أنا الآن في فرصة من عمري أن أجتهد واطوّر من ذاتي ..
    أنا في فرصة من عمري أن أمارس بعض الأعمال الاجتماعيّ’ والخدمية لمجتمعي لا أستطيع ممارستها لو كنت متزوجة . .

    الفتيات المتزوجات ينظرون إليك .. صدقيني هناك من تنظر إليك وهي تغبطك على ( عزوبيّتك )
    لما ترى وتعاني في بيتها من زوجها . .
    يعني لا تفسّري نظرات الآخرين بتفسير ( واحد ) فقط !

    أخيّة . .
    الزواج رزق . .
    ورزق الإنسان مقسوم وله أجله ووقته . .
    ومن عجائب الرزق أن الرزق هو الذي يطلب صاحبه . .
    جاء في الأثر : " للرزق أشد طلبا لصاحبه من أجله " . .
    يعني لا تتعبي نفسك ( خاصة فما ليس لك يد فيه ) فإن رزقك آتيك .. فقط :
    - تزوّدي بالتقوى .. : " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب "
    - وأكثري من الاستغفار : " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا . يرسل السماء عليكم مدرارا . ويمددكم بأموال وبنين " .
    لاحظي أنه قال ( يمددكم ) ولم يقل : يرزقكم .. ( المدد ) فيه معنى النصرة والبركة والفضل .. يعني الرزق الذي يأتيك من باب الاستغفار هو رزق مبارك كثير البركة .
    - دائما تذكّري قول الله : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون "
    تأملي مرة أخرى وكرريها : " والله يعلم وانتم لا تعلمون " .
    كم يتمنى الانسان من أمنيات .. والله تعالى يؤخّر عنه أمنياته ليس ( بخلاً ) - حاشاه سبحانه - وإنما لطفاً بعبده . .
    ( العطاء ابتلاء ) و ( المنع دواء ) .. في الأثر : " إن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى. ولو أفقرته لأفسده ذلك. وإن من عبادى من لا يصلحه إلا الفقر. ولو أغنيته لأفسده ذلك. وإن من عبادى من لا يصلحه إلا السقم. ولو أصححته لأفسده ذلك، إنى أدبر عبادي إني بهم خبير بصير "
    نعم سبحانه ( إنه خبير بصير ) ( لطيف خبير ) ( لطيف بعباده ) . .
    املئي قلبك بهذه المعاني الايمانيّة وعيشي معها معنى اليقين .

    - اجعلي لك في حياتك ( طموحاً ) و ( هدفاً ) واستمتعي في سبيل تحقيق طموحك وهدفك ..
    التحقي بعمل ، بدورات ، ارتبطي بأعمال اجتماعية خيرية توعويّة . .
    اصنعي ( نفسك ) من واقعك لا من ( أمنياتك ) . .
    وصدقيني الزواج يأتي .. يأتي .
    لكنه سيأتيك في الوقت الذي يعلم الله فيه حاجتك وانه الأصلح لك ..
    ارضي عن ربك واستمتعي بالرضا . .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •