النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    21 - 9 - 2011
    المشاركات
    5

    لا أريد الزواج ولكن أختي تحثّني عليه فما النصيحة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبرركاتة

    لدي مشكلة ارجوا ان تساعدوني لحلها ..,

    توفت امي رحمها الله تعالى وبقيت لوحدي معي الشغالة فقط

    اشعر بافتقادها وحزينة لانها ذهبت وتركتني اعاني الوحدة والهموم

    الله يرحمها ويجمعني بها في جنات النعيم امين . وابي متوفي ايضا رحمه الله

    تقدم الى رجل يقولون انه مناسب واختى الكبيرة تحثني على الموافقه حتي لاابقى لوحدي

    وانا لاارغب الزواج الان وانا موظفه . انا محتارة خاصة انني ان عمري متقدم فانا ابلغ 40 سنة

    ولم اتزوج من قبل واعرف انه فاتني القطار هل اوافق
    اللهم اغفر لامي وارحمها ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يرحم والديك ، وان يخلفك خيراً . .

    أخيّة . .
    الزواج من العبادات العظيمة التي جعلها الله تعالى آية من الآيات الدالة على وحدانيّته وربوبيّته .
    وهو سنّة المرسلين . .
    وهو سبب من اسباب الغنى النفسي والمادي والاجتماعي . . كما قال تعالى : " وَ أَنْكِحُوا الأيَامَى مِنْكُمْ وَ الصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَ إِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ اللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "
    وفي نفس الوقت هو أمانة عظيمة ومسؤوليّة جديرة بالاهتمام ففيه حقوق وواجبات ومسؤوليات . .
    ولأن الزواج في هذاالمقام وهذه المكانة . فإنه ينبغي على الشاب وعلى الفتاة إذا كان على عتبة ( قرار ) الزواج أو عدمه فينبغي أن يتخذ قراراً مسؤولاً في مثل هذا المنعطف من منعطفات الحياة .

    لذلك النصيحة لك . .
    إن كنت تجدين في نفسك الرغبة والحاجة وتعرفين من نفسك القدرة على الصّبر والقيام بحقوق زوجك . . فاستبشري خيراً . . فإن الله قد يعوّضك بالزوج وما قد يتبعه من حصول ابناء وذريّة .. قد يعوّضك خيرا عما سبق من ايام ( وحدتك ) .
    والمسلمة المؤمنة عظيمة التفاؤل والثقة بالله .
    فمسألة ( فاتني القطار ) مسألة ليست بيدك ولا هو بتقريرك وحكمك . .
    فالأمر كله بيد الله ..
    والله تعالى أعلم بما هو الأصلح لعبده وأمته . . .
    فهذه الفكرة لا تمنع من الزواج سيما لو استشعرت الفتاة أنها ستكون في عبادة أحبها الله تعالى وعظّمها واشعر بتعظيمها .. وهي عبادة الزواج ..
    فالزواج قبل أن يكون ( عادة اجتماعيّة ) هو شريعة عظيمة وعبادة جليلة . .
    فليس في عبادة الله تعالى شيء اسمه ( فاتني القطار ) !

    وأمّا إن لم يكن لك حاجة ورغبة في الزواج ، وفي نفس الوقت تعلمين من نفسك انك لا تقومين بحق زوجك لو ارتبطت به فإن السلامة لا يعدلها شيء .
    فإن اخترت الزواج فلا يكفي أن تعرفي عن الرجل أنهم ( يقولون ) أنه مناسب .. لكن ينبغي عليكم السؤال عنه بحرص سيما عن ( دينه وأخلاقه )
    فالنبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه "
    فإن حسن اختيار شريك الحياة مما يعينك على أن تقومي لله بحق هذه العبادة على وجه أقرب ما يكون إلى مرضاة الله . .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •