النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    أسرار زائر

    Question امرأة أسقطت وهي في الشهر الثالث فهل تعتبر نفساء ؟

    عندي سؤال :

    امرأة أسقطت وهي في الشهر الثالث من الحمل هل تعتبر نفساء أم استحاضه ويجوز لها أن تصلي وتصوم ؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,359

    بارك الله فيك

    لا يُعتبر دم نفاس ؛ لأن ما نزل منها من الحمل إنما هو في طور العلقة ، ولا يتبين فيها خلق آدمي في هذه المدة .
    وعلى هذا فالدم النازل ليس دم نفاس .
    ويصح صومها وصلاتها ولو مع نزول الدم .
    إلا أن الدم إذا كان مستمراً معها فإنها تتوضأ لكل صلاة .

    وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :
    إسقاطها الحمل في الشهر الثالث من حملها لا يعتبر دم نُفاس ؛ لأن ما نزل منها من الحمل إنما هو علقة لا يتبين فيها خلق آدمي ، وعلى ذلك يصح صومها وتصح صلاتها وهي ترى الدم في الفرج ما دامت تتوضأ لكل صلاة ، وعليها أن تقضي ما فاتها من الصوم والصلاة في الأيام الخمسة التي أفطرتها ولم تُصَلّ فيها . مع العلم بأن هذا الدم يعتبر دم استحاضة . اهـ .

    وهنا
    هل تجوز الصلاة لمَن أسقطت جنينها قبل الشهر الرابِع وهل يجب القضاء على مَن تركت الصلاة
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=132436

    والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 03-17-14 الساعة 8:08 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    أسرار زائر

    جزاك الله خير

    مشكور شيخنا الكريم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •