النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    28 - 8 - 2011
    المشاركات
    156

    أختـاه: حياؤك .. حياتك ..

    لا أظنُّه جُزافًا أن يكون الاتفاق بين كلمة "الحياء" و"الحياة" في جميع الحروف إلا الحرف الأخير، وكذلك أن يكون الحرف الأخير تاء التأنيث، فلا أظنُّه إلا دليلاً على عُمق العلاقة بين الحياء وحياة الأُنثى، قد يكون تنطُّعًا وتحميل الكلمات ما لا تحتمل، لكننا متفقون قبل ذلك على أنَّ العلاقة بين الحياء والمرأة علاقة انتماءٍ ووجود.

    الحياء بالنسبة للمرأة أبْهَى زينتها، وأنصع ألوانها، وأجْمل مواصفاتها، وأنْقَى معانيها، فهي بالحياء تعيش معزَّزة مكرَّمة، مُصانة الجانب، مرفوعة الرأس، محفوظة المكانة، تحتمي بحيائها من ألْسِنة السُّفهاء، وأعيُن السُّوقَة، وقلوب الذئاب؛ إذ يكون صيدُهم السمين مَن قلَّ حياؤها في الغالب.


    تعيش المرأة بحيائها، فتحفظ نفسها وعِرضها، وكلما حصَل نقْصٌ في حياء المرأة، كان ذلك النقص سببًا في تعرُّضها لِمَا يجرحها ويُعرِّضها للإهانة - وإنْ لَم تشعر أو تعترف.

    والواقع مليء بالأمثلة، ممن تعرَّضنَ للمُضايقات بسبب شعور الطرَف المؤذِي بفُقدان المرأة لجزءٍ من حيائها، فهو يرى فيمَن تضع عَباءة الكتف مثلاً أنها أسهلُ في التعامل وألْيَنُ ممن تضع عباءة الرأْس، ويُمكن أن يجد طريقًا إليها، كما أنه يعتبر كاشفة الوجْه فريسةً جاهزة، وأمَّا التي تختلط وتتحدَّث مع الرجال، فهو يرى لنفسه نصيبًا فيها، ومن حقِّه أن يؤذِيَها؛ لأنها عرَّضت نفسها لذلك، "حقيقة مؤلِمة، لكنَّها حاصلة".

    والحياء خُلق رفيع، سامٍ، شفَّاف، عظيم، يدلُّ على نفسٍ عظيمة، وعقل راجحٍ، وفضيلة متأصِّلة؛ ولذا فتنازل المرأة عنه والتخلِّي عن التخلُّق به، نوع من إهانة النفس، ودليل على دَناءَتها.

    والسقوط في جريمة التنازُل عن الحياء يبدأ تدريجيًّا بما لا تشعر به المرأة، ولكنها إذا فتحَت بابه يصعُب عليها إغلاقُه، إلاَّ أن يحفظَها خيرُ حافظٍ، وهو أرحم الراحمين - سبحانه - ويوفقها ويُعينها، ثم تكون صاحبة قرارٍ ونفْسٍ أبيَّة.

    تدخل بعضُهنَّ ميدان التنازُل مُبررة بحججٍ تظنُّها مُقنعة وهي واهيَة، ومن ذلك: الحاجة أو التعرُّف، أو شَغْل الوقت، أو ركوب موجةٍ مع البيئة المحيطة، أو التدليل على التحضُّر، أو إثبات الثقة بالنفس، وكثير منها حقيقتها الهوى، وتبدأ بخُطوة على حذرٍ وحيطة، وما هي إلا خُطوات ورُبَّما كلمات، وإذا بها تستهين بالأمر، وتستلذُّ بالحال، وتتوسَّع في التنازل، حتى ما يبقى من حيائها ما يُعينها على العودة؛ وذلك لأنَّ بحر التنازل لا ساحلَ له، وخُطوة تجرُّ أُختها، ولا مُغيث إلاَّ أن يشاء الله؛ لذا يُصبح اللوم على الحياء واللمز بالانطواء وسامَ شرفٍ في زمن انْقَلَبت فيه المفاهيم، وانعكَست التصورات.

    تقبل التنازلَ مثلاً عن شكْل جِلبابها وحَجمه، ثم عن جُزءٍ منه، ثم عن إضافة الألوان والتطريزات إليه وهكذا، في جانب آخرَ مثلاً تقبل الحديث مع الأجانب دون حاجة، وتَستطرد بلا مُبرر، وتبحث عن دواعٍ - ولو واهِيَة - للحديث معهم، وفي كلِّ ذلك يحصل نوعُ خضوعٍ ولُيونة تزيد بزيادة فرصة الحديث، كلُّ هذا وغيره دليلُ فقدان أو نُقصان مادة الحياء، والتي هي مادة الحياة.

    مَثَلُ الفتاة ضعيفة أو معدومة الحياء، كمثل شجرة ضخمة يَبست عروقُها وجذورُها، فلا تمدُّها بغذاءٍ ولا ماء، والناس يرونها واقفة أماهم، لكنَّها بلا رُوح، بلا حياة، ويُبقيها واقفة رُبَّما ضخامة جسمها، أو ما يربطها بالأرض مِن جذعٍ، منتظرة موعدَ سقوطها المفاجئ، ورُبَّما المريع، أمَّا موْتُها فقد حصَل.

    إنَّ النظرة القاسية للمرأة التي دون حياء من المجتمع، سببُها الرئيس هو تلك المرأة التي لَم تحترم خصوصيَّاتها، وأهانتْ نفسها:

    فَمَنْ لَمْ يُكَرِّمْ نَفْسَهُ لَمْ يُكَرَّمِ

    حياءُ المرأة مَهْمَا كان سِنُّها وأين كان موقعها، يزيد من قيمتها، ويرفع قَدْرها، وتستطيع بحيائها أن تصلَ إلى قلوب تَعجز عنها كثيرٌ ممن ضَحَّيْنَ بحيائهنَّ؛ سعْيًا للوصول إلى تلك القلوب.

    أُختاه، أيتها الجوهرة، حياؤك لا يمنعك من العلم النافع، ولا من القيام بمصالحك، بل على العكس يزيدك وقارًا واحترامًا، وبهما تحصلين على تسهيلات عجيبة في حياتك؛ لأنه ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ﴾ [الطلاق: 2].

    وما هي إلاَّ تلبيسات لا تَنطوي على العاقلات، تلك التي تدعو المرأة إلى التنازُل عن حيائها؛ لتعيش حياة السُّعداء، وحقيقتها حياة التُّعساء!

    أخيرًا:
    كلُّ مَن حولك ينظرون فيك إلى حيائك، وتَكبرين في أعينهم كلما رأوا الحياء فيك كبيرًا، وكلُّ دعوى - مَهْمَا كان بَريقُها ووَهجُها - تدعوك إلى ما لا يتوافق مع الحياء، فهي خدعة، خدعة، خدعة، ونهايتها مُؤْسفة.

    حَفِظكِ الله ووقاكِ والمسلمين شرَّ كلِّ ذي شرٍّ.

    \' ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​يَا ربْ ..
    هَب لي فِيے هَذھَ ﺂلدنيا ﺂناساً ،
    يدعون ليے فِيے ظَهّر ،
    [ ﺂآلغيييب ]
    ​‎

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,889
    شكر الله لك اختنا نفع الله بك
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    30 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    10,546

    فلا والله ما في العيشِ خيرٌ = ولا الدُّنيا إذا ذهبَ الحياءُ

    .
    يعيشُ المرءُ ما استحيا بخيرٍ = ويبقى العودُ ما بقي اللحاءُ
    إذا لم تخشَ عاقِــــبةَ الليالي = ولم تستحِ فاصنع ما تشـاءُ

    الحياء زِينة وبهاء ، فإذا ذهبَ ذهب معه اكثر حُسن الخُلق
    وفي الحديث [ إن لكل دين خُلقًا، وخُلُقُ الإسلام الحياء ]

    شكر الله لكِ " أسماء القحطاني " ما سطّرتِ
    أسأل الله تعالى ان يستركِ وييسر أمرك .

    اقتباس
    من احترام النفس واحترام ذوق من تجالسين [اللباس الساتر] فلنجعلها انطلاقة في تصحيح المفاهيم، واعلمي أن سِترك في لباسك واجب عليك وحَقٌ لِمَن يراكِ

    هل أفتى أحد كِبار العلماء بأنَّ عورة المرأة أمام المرأة مِن السُّرة إلى الركبة؟

    ما حكم إظهار الكتفين وأعلى العضد

    ما حكم لبس الفستان دون أكمام ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    394
    وكلما حصَل نقْصٌ في حياء المرأة، كان ذلك النقص سببًا في تعرُّضها لِمَا يجرحها ويُعرِّضها للإهانة - وإنْ لَم تشعر أو تعترف
    حياءُ المرأة مَهْمَا كان سِنُّها وأين كان موقعها، يزيد من قيمتها، ويرفع قَدْرها، وتستطيع بحيائها أن تصلَ إلى قلوب تَعجز عنها كثيرٌ ممن ضَحَّيْنَ بحيائهنَّ؛ سعْيًا للوصول إلى تلك القلوب.

    حَفِظنا الله واياكى ووقاكِ والمسلمين شرَّ كلِّ ذي شرٍّ.
    جزاكى الله كل خير
    (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب )

    قرب الرحيل الى ديار الآخرة فاجعل الهى خير عمرى آخره .


    اذا شعرت بالحزن يوماً وداخلك إحساس بأنك فقدت كل شيء وأنك أتعس إنسان على وجه الأرض فأحضر ورقتين وقلماً وسجل في الورقة الأولى كل النعم والأشياء التي وهبها الله لك وسجل في الورقة الثانية كل الأشياء التي خسرتها والتي لاتملكها وقارن بين الموجود لديك.. وغير الموجود لديك وأجب بصراحة ودقة متناهية: : أي الورقتين امتلأت أكثر؟ وتخيل لو أن الأمر انقلب إلى النقيض فأصبح ما لديك ليس لديك وما ليس لديك لديك فهل ستكون أفضل حالاً؟ ساعد نفسك وأجب بصراحة !!!!!!!!!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    23 - 10 - 2011
    الدولة
    حيـث يـوجد الإســــلام
    المشاركات
    152
    السـلام عليكم

    جزاكم الله خيـــرا على الموضـوع
    ويكفي أن هذا الخلق الرفيع العظيم هو خـلق الإســـلام
    رزقني الله وجميع المسلمين خلق الحياء
    آميــ،ــــــن

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    30 - 3 - 2017
    المشاركات
    542
    وفقك الله وأثابك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •