النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    21-05-2010
    المشاركات
    7

    خجلي وعدم ثقتي بنفسي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. مشكلتي وبكل اختصار الخجل والخوف وخاصة من الرجال ،وعدم الثقة بالنفس. فأنا نشأت في بيت يتصف بالخجل في كثير من التعاملات مع الاخرين وفي اسلوب حياتهم ..فمشكلتي بدات منذ ان ذهبت الى الجامعة وكانوا اغلب اساتذتي رجال. فكنت اجد صعوبة في التعامل معهم والخجل الكبير منهم الابوجود صديقتي معي حتى اشعر بالامان، فتخرجت من الجامعة ولاحظت ان مشكلتي كبرت معي عندما اشتغلت. كانوا زملائي في العمل يسلمون عليه وكنت ارد السلام بصوت منخفض حتى يشعر الشخص كأني لم اسلم عليه، واذا هو بادر بالسلام اسلم وان لم يبادر فامشي وكلي خجل وقهر من نفسي حتى اصبح الكثير منهم لا يسلم علي.
    حاولت بشتى الطرق ان اتغير واقرا وادرب نفسي على تدريبات الثقة بالنفس ولكن لا اجد اي تطور في تغيري. والمشكلة التى زادت حزني اني ايضا كنت لا اسلم على مدير قسمي اوحتى احط عيني في عينه الى ان اخبر مسوولتي باني انسانه خجولة جدا ولا امتلك مهارة الاتصال مع زملائي وهذا لا ينفع في العمل ، فاخبرتني وكنت احاول ان ابرر لها انه لا توجد عندي صفة الخجل ولكن كنت اتألم من داخلي لاني اعرف بانه كلامها صحيح
    لديه في فريقي الذي اعمل فيه زملين واحد لا اتكلم معه ابدا حتى عندما عاد من السفر الكل يتحمد له بسلامه وانا لساني ممسوك عجز ان يقول اي كلمة ..وزميلي الاخر الذي اتعامل معه مباشر كل يوم يقول لمسؤولتي ما بها فلانه هل بدر مني اي خطا حتى تعاملني بهذه الطريقة يعني اذا تكلم ارد عليه بحدود سؤاله او اكلمه بعصبيه ماذا افعل والله اني تعبت من مشكلتي وعندما ارجع الي البيت واشكي لهم يقولون لي الخجل افضل للبنت ، او انتي بنت كيف تريدين ان تكوني قوية او عندما اقول لهم اني اقارن نفسي ببنات قسمي وجرأتهم يقولون لي البنت سمعة وعملك كله رجال اي خطا يبدر منك فانتي محاسبة عليه لكن في النهايه احس بانه حقوقي تضيع ولا استطيع ان اعبر عما اريد ..فانا انسانه خدومه واحس انه فيني شخصية غير شخصيتي لاني اتعامل مع زميلاتي بكل حب واحترام وتبادل الخبرات اما زملائي اخاف من اذهب واسالهم اي سؤال في العمل.. والله اني لدرجة اني عندما امشي في العمل واحس بوجود رجال من حولي، عيني تكون فقط للامام لا ارى اي احد الي ان اوصل الي المكان الذي اريده..ارجو منكم المساعدة لاني انا انسانة احس باني لديه طاقة لكني اقتلها او تقل كل يوم بسبب خوفي وعدم ثقتي بنفسي ..اخاف ان اعطي فكرة او راي في العمل خوفا منى ان تكون فكرتي خطا او غير صحيحة فألتفت من حولي واجد الكل يشارك وانا ساكتة او اذا تكلمت اتلعثم في كلامي..كل يوم افكر ماذا يقول الموظفين عني فسمعت من الكثير منهم يقول اني انسانة خجولة وهذا الشيء يسبب لي التعاسة.
    ملاحظة اكملت في العمل سنة كاملة واحس تغيري من15-20% بلا مبالغة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,466

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم ان يزيّنك بالعفاف والحياء . .

    أخيّة . .
    أحياناً قد نشعر أننا نعاني من مشكلة ونحن في الواقع لا نعاني من مشكلة .. غير أن واقع الناس من حولنا وضعف قناعاتنا ببعض القيم يشكّل ذلك عندنا اهتزاز في الثقة .. واهتزاز في تحديد ماهية المشكلة ، وهل نحن في مشكلة أم لا !

    أخيّة . .
    الفتاة بطبعها مجبولة على الحياء ، سيما في التعامل مع الجنس الآخر ( الرجل ) .. وفي نفس الوقت هي مأمورة ألاّ يكون تعاملها مع ( الرجل ) مباشرة إلاّ إذا كانت محتاجة لذلك . وإن احتاجت إلى التعامل مع ( الرجل ) الأجنبيّ عنها فيكون تعاملها على قدر الحاجة والضرورة .
    هكذا يأدبنا الإسلام ، وهكذا يكرّس الديّ، في الفتاة قيمة ( الحياء ) . .
    قال تعالى : " فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً "
    فالاسلام ينهى المرأة أن تخضع بالقول مع الرجال .. والخضوع يكون بتكلّف الليونة في الكلام والتباسط لغير حاجة .. والقرآن لم ينه المرأة عن الكلام وغنما نهاها عن ( الخضوع في القول ) و إذا تكلّمت أو احتاجت للكلام مع الرجل أن تقول ( قولاً معروفاً ) يعني بالكلام والهيئة التي يعرف بها عفافها وحياؤها وأدبها . .

    هكذا يربّي الاسلام الفتاة المسلمة . .
    ففي الواقع يا أخيّة . . ( من خلال رسالتك ) لا يظهر لي أنك تعانين من عدم الثقة بالنفس .. لكن ماتشعرين به هو انعكاس ربما لضعف إدراكك معنى الحياء وفطرة الفتاة على الحياء والخجل وطريقة التعامل مع الرجل الأجنبي .

    نصيحتي لك . .
    احرصي قدر المستطاع على أن تبحثي عن عمل غير مختلط فإن عملك في ظل عمل كلها فتيات يساعدك على بناء شخصيتك بطريقة صحيحة ، والعمل المختلط بالطبع سيكون له تأثير نفسي عليك لأن طبيعة الاختلاط ستصطدم ببعض المبادئ والقيم التي تربيت عليها من صغرك هذا الاصطدام قد يُشعرك في أحيان بعدم الثقة بنفسك .

    إذا اضطررت للتعامل مع ( رجل ) في العمل فليكن تعاملك معه على الحد الذي أدّبك به القرآن في قوله " فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً " .
    ولا تهتمي لما يقولونه . . وليس شرطاً حتى تكوني واثقة بنفسك أن تجالسيهم وتباسطيهم وتتكلمي معهم في غير ضرورة . .
    بل الحق والأدب أن يكون تعاملك معهم في حدود ( الأدب ) و ( الحاجة ) .
    ثقي بمبادئك وقيمك وافتخري بها . .
    احرصي على تنمية ذاتك وتطوير مهاراتك وقدراتك لكن في حدود المحافظة على القيم وأن تكون مسألة القيم مسألة واضحة لك .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •