النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30-07-2008
    الدولة
    تحت ظل السمـآء
    المشاركات
    32

    حدثتني نفسي بالطلاق فهل أجزم أم أعدل عن رأيي ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الفاضل سبق لي ان طرحت موضوعاً هنا حقيقه كنت اخذها بعين الإعتبار وبدأت اطبقها . وكالعادة مُحاوله فاشله .لكي يسهل لكم معرفه زوجي اكثر http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98135

    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=92806


    الأن بعد أن عرفت زوجي عين المعرفه تُحثني نفسي بقرار لا أعلم إن كنت صائبه أم مُخطئه فأرجو ان تُرشدونني الى الصواب
    جُزيتم خيراً لما تقومون به و أعانكم الله على قسمكم .




    منذ ان تزوجت زوجي يمر بحالات إغماء وصرع لا أعلم ما نتيجتها ولم يخبرنا بذلك المشكله فقد اغمي عليه في اليوم الثاني من زواجنا الهمني رب العالمين و بدأت اقرى عليه سورة البقرة وبعدها اتيت بهاتفي النقال وثم اكملت قرأتها وقتها كنت احفظ جزئين الجزء الأول كان حفظي جيد اما الثاني فقد كان يحتاج لمراجعه ماهي الا دقائق و استيقظ من غيبوبته
    وامضيت ايامي بالبكاء ورضيت يقضاء الله و قدره لعله يخبرني ثم اخبرني انه اعتداد تلك الحاله و دائماً يغماء عليه في عمله أو وهو يقود السياره و بالفعل اغماء عليه و انا بشهر العسل وفي السياره و بعدها في رمضان الأن بداء الأمر يتطور واصبحت كل يوم ارى حاله جديده الى ان سئمت و تعبت .
    كنت اداوم في دار التحفيظ و كان غيابي كثير إذا اني لم أعهد الغياب من قبل زواجي و كنت حريصه جداً .
    فأنا في المنطقه لا أعرف أحد الا من هم معي في الحلقه فقط. إذ اني في منطقه تبعد عن أعلى 800 كيلو
    سألتني احداهن كانت تحفظ 14 عشر جزء , دائماً تسألني عن أمور شرعيه وكنت اجيبها بعد ان علمت انيي طالبه في كلية الشريعه . هذا ما كان يدور بيني وبينها . بعدها قالت لي انتي فتاة في مقتبل العمر وأيضاً رزينه وحكيمه ويتضح عليكي انكي حريصه على الخير وكذلك جديده في المنطقة ثم سألتني عن فتراة غيابي
    أخبرتها بأني امر بظروف أو اني متعبه قليلاً فشد الحديث بعضه وقلت لها ان زوجي يمر عليه احياناً حالات إغماء و يتحدث انه يرى اشخاصاً يُريد ان ينتحر و كلمات يُرددها
    وأيضاً لا يعرفني و يقول ابتعدي عني من انتي و في احيان يقول لي لماذا شكل هكذا ابتعدي عني قالت لي لعله مس أو سحر فقد مررت بتلك الحاله ثم دعتني الى منزلها
    وبدأت تسألني حقيقه لم اصُدقها قلت لها علامات السحر واضحه وبينه قالت ليس شرط فقد كان بيني وبين زوجي سحر تفريق وليست هناك امور بينه . بدأت تسألني اقتنعت و وبدأت أجمع الخيوط وما مر علي من لحظات , اكتشفت حالات الإغماء غالباً تكون بعد الجماع وفي احيان قبل الجماع واحيان تمر الأيام بسلام . ولله الحمد دائماً سورة البقره تتلاى في بيتي من هاتفي النقال او اقرئها بين فترة وفتره .ثم قالت هناك شيخ راقي و قارئ لما لا تذهبي إليه ثم قالت سأتصل على زوجته فهي و زوجها يرقون الناس ومن يأتي عندهم و انا اعرفها , بدأت تسألني وتتصل بزوجه الشيخ وتسألها عن حالة زوجي ثم قالت ما يبين إن هناك قرينه أو سحر هي احلامه فجعليها تسأل زوجها عن أحلامه ثم أخبريني . وبالفعل سألت زوجي عن احلامه و أجبتها قالت هي قرينه . بأسرع وقت دعيها تذهب بزوجها الى قارئ ام تأتي الينا قبل سفرنا ودعيها تقنع زوجها بقرائة سورة يوسف و النور قلت مستحيل زوجي يقرائها قالت شغلي السوره في البيت مع سوره البقره وسوف ترين امور اخرى و كان الله في عونك فهم مثل الأطفال يزيد شرهم ولكن اصبري وبالفعل ماهي إلا يومين كنت نائمه بجواره سحب شعري وحاول ان يخنقني والله لو لم اقرأ آية الكرسي 3 مرات لم يتركني ذهبت الى غرفة اخرى وعجزت ان انام . هذه إحى القصص و المواقف التي مرت علي وغيرها كثير .حاولت بزوجي وهو لا يعلم عن ما دار بيني وبين صديقتي , لم افلح بإقناعه .شكوت الحال لأخي فهو يبعد عني 150 كيلو اقال سوف اتحين الفرصه حتي أتي بأقرب وقت ساءت ظروفه فهي تتعارض مع عمله و لم يستطع ان يأتي قال تججي بأي حجه و اذهبي الى اهلي . أو اخبري والدي فهو يجب ان يكون على علم بالأمر . اتصلت على والدي وأخبرته بالأمر قال لي ( هذا الموضوع ما ينسكت عنه انا بقول لأبوه ) اتفقا على ان يأتي عمي عندنا هو أهله زياره وزوجي لا يعلم ثم يُراقب الموضوع من بعيد بحيث لو أغما عليه يكون موجود ويقتنع ان والده علم بالأمر .
    وعلاوة على ذلك فهو يجمع الصلاوات لم اعلم الا بفترة قصيره كنت اضن انه يصلي ولكن متهاون قليلاً ولكن الطامه الكبرى عندما رأيته يجمع صلاة الصر و المغرب و العشاء في التمام الساعه التاسعه ولايوجد له عذر يُبيح له الجمع دار بيني وبينه نقاش طويل حاولت ان انهي النقاش بفضل التوبه واقنعه بذلك اقتنيت شريط عن الصلاة ولكن سرعان ما يخرجه هذا قبل شهرين كنت احسبه قد تعدل ولكن كلما مررت عليه وهو يصلي اراه دون ان اشعر اني رأيته فهو لازال يجمع الصلوات صلاة العشاء مع الفجر وصلاة الظهر مع العصر وهكذا
    وفي احيان, وقت صلاة الظهر يمضي وقته في العاب النت الا يصلي إلا عندما يفرغ من العبه انصحه ولكن بطريقه مُهذبه و انتقي الألفاظ لعل وعسى فلا يصلي إلا الساعه الواحد وفي احيان الساعه 2 ظهراً .
    لاجدوى في مناصته .
    هل اذهب الى اهلي واطلب الطلاق فشرعاً يحق لي فقد قال الرسول من طلبت الطلاق من غير بأس حرام عليها رائحة الجنه ) وانا لدي بؤس. مضى على زواجي سنه كامله ولم يتعدل بل زاد الأمر سوءً
    استخرت وفكرت كثيراً قلت في نفسي اصبر الى ان انجب اطفال ثم ادخل في مشاكل لا حصر لها
    أم ماذا. استشرت اخي قال لي اصبري واحتسبي الأجر. قلت درء المفسده اولى من جلب المصلحه إن كان هناك اجر فالضرر ناجم لا محاله .
    شكوت له تفريطه في صلاته قال لي ( احمدي ربك كان ما يصلي ) لا تعليق ؟
    احترت بماذا أدعو , ان يصلحه ويهديه . فسبحانه من أهدى عمر بن الخطاب وهو اشد اعداء الإسلام وليس على ذلك فحسب بل أعز الإسلام بإسلامه . ام الانفصال أصبحت الحياة عقيمه معه .


    مارأيكم حقيقه سئمت العيش معه ؟ أرى اني امضي ايام العمر معه دون جدوى ايضاً يرفض الإنجاب طول العمر لا أعلم ما الخطب .اتفقنا على ان تكون 3 سنوات علماً ان عمري 29عاماً وهو 31 عاماً الا متى ان اصبر
    لا أطفال ولا أمان , وكذلك لازوج حنون .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    30-07-2008
    الدولة
    تحت ظل السمـآء
    المشاركات
    32
    حقيقه اود اان اظيف نقطه الا وهي اتذكر عندما تقدم زوجي لخطبتي كنت قد سألت اخي هو الذي استشرته الأن هل كان على علاقات مع فتايات ام يهاتفهن
    قال لي تلك الأسباب لا تُعيب الرجال
    ايقنت ما أوريده قد لايراه ان يؤخذ بعين الإعتبار او يراها اسباب تافه
    ولكن اعود واستشيره
    احياناً يكون رأيه صائب وفي احيان اخرى لا اقتنع برأيه ..~

    فكرت كثيراً واستخرت
    واتصلت على مشائخ استشيرهم منهم من قال لايجوز ان البث عنده ومنهم من قال ان كنتي لاُتريدين العيش معه فذهبي الى اهلك واطلبي الطلاق
    تبقى رأيكم
    اجزم واعلم ان على عاتقكم حمل كبير يزن الجبال
    كان الله في عونكم
    اسأل الله ان يفرج علي كما فرجها على يونس في ظلمه الحوت وفي لُجج البحر ..~

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,463

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    اسأل الله العظيم أن يعوّضك خيرا . .

    أنت الآن عشت مع زوجك ، وفي كل رسالة تذكرين أموراً عن زوجك . . وكأنك تريدين من يؤيّدك في مسألة الطلاق . .
    واقول لك ايتها الطيبة . .
    الزواج كما أنه شريعة مشروعة لمصالح العباد . فكذلك الطلاق شريعة موضوعة لمصالح العباد وتحقيق الصالح لهم . .
    أنت أعرف بزوجك ، واعرف بحالك وحاجاتك . .
    القرار هو قرارك . .
    لكن الأهم ان تتذكّري أن لكل قرار عاقبته . .
    فإن قررت البقاء .. فالحال كما ترينه وتشاهدينه إلاّ أن يكون عندك طاقة للصبر والبذل والمحاولة مع الدعاء . .
    وإن قررت الطلاق . . فإنك لا تدرين كم تبقين بلا زوج . .
    على أن الهل تعالى واسع الفضل قد وعد المتفارقين بإحسان أن يغنيهما من فضله . .
    فانت في كلا الحالين بين الصبر واليقين . .
    أيّهما أوثق في نفسك . .
    استخيري ثم قرّري ..

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •