النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    12-11-2010
    المشاركات
    12

    فقدت حنان الأم ووجدته عند معلمتي وأشعر بالحُزن لأن المعلمة ستترك تدريسنا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عمري 14 سنة مررت بصعوبات نفسية واجتماعية الام والاب منفصلين لا وجود للحب فقط مصطنع او احساس عجزهم من الداخل بإظهاره
    البيت مقسم
    احببت معلمة وشعرت بكمّ الحنان لديها ,, والآن آخر ايامي ولن اراها بعد ذلك , اصبحت عيناي تدمع لا ارادياً بأي موقف سواء كنت في مجمع اتمشى مع اهلي , اتذكر اعز احبابي فعيناي تدمعان واخفي بكائي اشعر وكأن هناك مايربط على قلبي
    حقيقة انني احببتها في الله وهي تعلم بذلك من خلال قولي لها انكي قدوة واتصف بصفات مثلك ,, قالت مثل ماذا قلت لها الاستغفار .. صبرك ..
    لا ادري ما مصير حياتي ولكن اعلم بإن الله معي اين ماكنت
    كل ما صليت خشعت لربي وكأن قلبي له هو فقط لا اريد ان اغضبه بحب فلان حب عظيم , اريد ان يعلم بأنني احبه هو فقط واحب من يحب واعلم انه يحب معلمتي
    مشتاقة كثير واتألم بداخلي واربط هذه الاشياء بأشياء حلوة تغير من كآبتي
    اصبحت اتخيل نفسي في احضان معلماتي اللاتي احبهن واولاهم معلمتي هذه ولا ارادياً يأتي هذا التفكير خصوصاً عند تأزم علي مذاكره اجلس ابكي لحالي
    اعلم ان الصبر جميل والله سبحانه قدر لي هذا الشيء لأتقرب منه
    اريد ارشادات اضافية منكم
    ما قولكم لفتاة فاقدة عطف الام
    انني اتألم ولكن هذا الالم يجعلني ابدع في مهارات اخرى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    12-11-2010
    المشاركات
    12
    تمنيت تدرسين هذه السنه هذه المعلمة ,, ولكن الادارة لا تريد حدود اخلال في العدد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    12-11-2010
    المشاركات
    12
    انا كذا نزلت موضوع هنا ومهذب جزاه ربي الخير نصحني بعدة امور
    ولكن نزلت موضوع آخر اضافة لما اعانيه من اشياء لم اذكرها
    اصبحت اشعر بالخوف تجاه اين سأدرس وما مصيري اشعر ان لا احد
    هناك يأخذ بيدي وان أخذني الا فقط وقت محدد والظروف تأخذهم عني واعذرهم ولا بأس

    انا في حيرة من امري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,466

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يطمئن قلبك ، ويملأ قلبك حبا وتعظيماً له . .

    أخيّة . .
    الانسان بطبعه يميل ويحب من يهتم به ..
    يحب من يشبع له في نفسه حاجة من حاجاته النفسية الضروريّة . .
    ( الحب ) و ( الأمان العاطفي ) من الحاجات النفسيّة المهمّة في حياة كل إنسان . .
    واول مسؤال عن إشباع هذه الحاجة عند كل إنسان هم ( الأب والأم ) . .
    لكن حين يتفاجا بعض الأبناء أو البنات بنوع من الجفاء أو الجفاف العاطفي من جهة أبويهم .. فهذا لا يعني أن تستسلم الفتاة لهذه ( الجوعة ) بل عليها أن تمارس هي هذه الحاجة مع والديها ..
    فإذا كانوا هم لا يمنحونها فلماذا هي لا تمنحهم ؟!
    لماذا عندما تشعر البنت أو الابن بجفوة من والديها أو احدهما .. تنطوي على ذاتها أو تذهب بعيدا لتبحث عن ( الحب ) من الآخرين ؟!
    غذا لم يكن ( الحب ) ينبع من دواخلنا فإننا سنصبح مثل ( أجنحة المروحة ) تدور ولا يلحق بعضها بعضا . .
    لأن الناس يتغيرون ..
    يمرضون ..
    يموتون ..
    افكارهم تتغيّر ..
    التزاماتهم تتغيّر ..
    فمن أين لنا أن نجد إنساناً ليس له اهتمام ولا التزامات ولا افكار ولا مشاعر إلاّ فينا نحن !
    حين نعتقد ان ( الحب ) نجده من الاشياء أو الناس الذين حولنا حينها نتيه ..
    لكن . .
    اجعلي الحب ينبعث من دواخلك . .
    اقتربي من والديك بـ ( حب ) ..
    قبليهما . .
    اتصلي بهما ..
    اخرجي مشاعرك تجاههما بالحب ..
    تكلّمي معهما بكل عفوية . .
    انطرحي في حضن والدتك ..
    في حضن والدك ..
    لا تخجلي من ذلك ..
    لأنك تريدين الحل !

    حتى مع الآخرين معلماتك صديقاتك . .
    اجعلي الحب من ذاتك ينبع ..
    تعاملي مع الجميع بلطف .. لكن لا تنتظري ( تصفيقهم لك ) ..
    لأنك حين تقدمين ما تقدمين وانت تنتظرين المقابل ففي الواقع أنت لا تحبين .. ولكنك ترغبين بـ ( التملّك ) !

    أخيّة . .
    تجدين في نفسك أنساً مع الله . . .
    وحباً لله ..
    وتعظيماً له . .
    فلا تفسدي هذاالحب بمزاحمة حب المخلوق في قلبك لحب الله .
    14 سنة .. من رعاك فيها ؟!
    من سخّر لك هذه المعلمة ؟!
    من سخّر لك صديقاتك ؟!
    إنه ليس أنت
    ولا هو جهدك ولا هي حذاقة لطفك !!
    إنما الأمر من ( الله ) . . هو يرعاك يتلطّف بك .. اغمضي عينيك وتأملي ألطاف الله بك .. واستشعري معيّته لك . .
    حتى البسمة التي ترينها مرسومة على ثغر معلمتك لك ..
    ليست هي إلاّ من لطف الله بك . .

    أخيّة . .
    لا تلتفتي كثيرا لهذه المشاعر .. سيما وانت في هذا العمر ..
    تأجّج هذه المشاعر في نفسك بمثل هذه الطريقة هي - ربما - من طبيعة المرحلة العمريّة التي تمرين بها ..
    يعني هي ( مرحلة وتعدّي ) كما يقال ..
    الأهم ان تركّ.ي على دراستك . .
    لا تهتمي من يدرسّك ..
    لكن اهتمي كيف تتفوقين . .
    المعلمة الفلانية لن تمنحك التفوّق ..
    جهدك اجتهادك هو من يمنحك التفوّق . .
    ركّزي في دراستك ولا تهتمي لأشياء بعيدة عن الدراسة ..

    المعلمة قد تموت قد تنشغل .. قد تذهب .. ولن يبقى لك إلاّ علمك وعملك ..
    أدبك واخلاقك . .

    لا تقولي من يأخذ بيدي ..
    فإن الذي أخذ بيدك خلال 14 سنة هو من سيأخذ بيدك فيما بقي من عمرك . .
    عيشي حياتك بتحدِّ .. وتفاؤل .
    واقتربي من والديك أكثر ..
    ومن الله أكثر وأكثر ..
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




  5. #5
    تاريخ التسجيل
    12-11-2010
    المشاركات
    12
    14 سنة .. من رعاك فيها ؟!
    من سخّر لك هذه المعلمة ؟!
    من سخّر لك صديقاتك ؟!
    إنه ليس أنت
    ولا هو جهدك ولا هي حذاقة لطفك !!
    إنما الأمر من ( الله ) . . هو يرعاك يتلطّف بك .. اغمضي عينيك وتأملي ألطاف الله بك .. واستشعري معيّته لك . .
    حتى البسمة التي ترينها مرسومة على ثغر معلمتك لك ..
    ليست هي إلاّ من لطف الله بك . .
    اخي مهذب , لاتدري كم بكيت من حديثك هذا وكأنك تخاطب قلبي وعقلي
    لاتدري ان قلبي عندما بكيت غير عن السابق فقد يكون في اللتياع
    لا تعلم مدى فرحتي لإجابتك هذه واعلم ان ممكن هذه المعلمة تذهب تموت
    لكن سأبقى اتبع كل ما تعلمته منها فـ الدنيا

    وكل ما تأزم بي موقف سوف اذكر نفسي للعودة لقراءة هذه الكلمات
    لا اقول سوى جزاك ربي الخير ووفقك ربي لما يحب ويرضى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •