النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    9 - 3 - 2011
    المشاركات
    9

    بدأت أفكر بأمور كفرية و شركية ..حياتي ستتدمر

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    استاذي الفاضل
    اريد منكم المشورة بالله عليكم و ان تدعوا الله لي ان يثبتني على دينه بفضله و كرمه و منه سبحانه

    منذ مدة اصابني مرض بسيط يسبب لي دقات قلب متسارعة و تنفس سريع و احباط في الجسد و دوخة

    و منذ أن اصابني هذا و انا افكر انه سيغمى علي امام الناس و اصاب بحالة خوف رهيبة مجرد ما أتذكر الامر

    و من يومين و انا تخطر ببالي افكار و الله اخجل ان اقولها شركية و احس كالالحاد و اذكر الله و لكن كأني لا أؤمن بشيء بسبب هذا الامر و العياذ بالله

    نفسيتي في اسبوعين تدمرت بعد ان كنت محافظة على حفظ القران و الذكر بقدر استطاعتي

    اصبحت اكره ان اذهب الى الجامعة بل و اخاف من الخروج من البيت الا مع اهلي او احد يؤنسني
    و زاد الوسواس عندي اني مصابة بسحر او مس او ان جان قد تلبس بي

    مع اني و الله كنت اخاف قليلا من هذه الامور و لكن ليس لدرجة اني اصاب بهلوسة فيها او توتور نفسي منها

    و اهلي اذا رأوني تعبانة يظنون من المرض و انا اتمنى لو اني اشكي او احد يعينني او يفرج عني
    لكن يكفي امي همومها و والدي كذلك
    احس بضغط نفسي

    تذمرّت نفسيتي بسبب اسبوعين او اقل


    اعنني بالله عليكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم أن يعيذك من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه ، وان يكفيك شرّ كل ذي شرّ .

    أخيّة . .
    اسمحي لي أن اسألك ..
    وماالمشكلة لو أغمي عليك بين الناس ؟!
    ما المشكلة لو اصابتك دوخة بين الناس وسقطتِ ؟!
    لماذا تفترضي مشكلة من أمر لا مشكلة فيه !!
    أنت لم تختاري أن يغمى عليك ولم تختاري بنفسك ان تسقطي بين الناس ، ÷و أمر قد يقع بأمر الله ولا يد لك فيه ، وكل الناس حينها لن يستغربوا أو يتوجّسوا من سقوطك - لو سقطتِ - لأن الناس تدرك أنه ليس أحد يختار ذلك بنفسه ، ويدركون ان ذلك قد يكون بسبب اعتلال في الصحة أو نحو ذلك .
    فلماذا نضغط على أنفسنا بالشعور بالحرج والخوف من السقوط بين الناس وهو امر طبيعي ما دام أنه ليس باختيارنا !

    اسمحي لي أن اقول لك أنت لا تعانين من سحر ولا من مسّ ولا من عين .. فقط كل ما عندك هي أفكار ( متوجسة ) هي المؤثرة عليك .. فقط تخلّصي من هذه الأفكار وتعاملي معها بواقعيّة لا بمثاليّة مفرطة . .

    كل الناس يمرضون . .
    كثير من الناس يدوخون ويسقطون ويغمى عليهم .. وبعضهم ربما أغمي عليه من أجل ( كرة ) أو ( لعبة ) أو أشياء ( تافهة جدا ) ومع ذلك هم لا يخجلون من مثل هذا السّقوط .. فكيف تخجلين أنت من سقوط لم يحصل لك أصلاً ولو حصل فهو بسبب عارض صحّي !!

    أخيّة . .
    ما تجدينه من الأفكار والوساوس الشركية والالحاديّة في الواقع هذا قد يجده الكثير من الناس لن الشيطان هذا جهده وهذا عمله وهذه هي وظيفته أن يوسوس للمؤمنين في دينهم ومعتقداتهم . . ولقد قال صلى الله عليه وسلم لما شكى له أحد الصحابة أنه يجد مثل هذه الوسومسة الشكرية والكفرية قال : " الحمد لله الذي ردّ كيده إلى الوسوسة " .
    فمثل هذه الوساوس طريق التخلّص منها :
    1 - الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .
    2 - عدم الاسترسال مع الفكرة وتشتيتها بأي عمل ذهني أو جسدي .
    3 - أن تقولي آمنت بالله آمنت بالله .

    نصيحتي لك أخيّة :
    - أن تحافظي على قراءة القرآن ، وان يكون لك ورد يومي لا تتركينه أبداً .
    واليوم الذي لم تستطيعي أن تقرئي فيه وردك من القرآن فلا اقل من أن تستمعي للقرآن من خلال تسجيل أو مذياع .. المهم ان لا يمرّ عليك اليوم بلا ( قرآن ) .

    - اهتمّي بصلاتك وعلاقتك مع الله .
    فإنه لا منقذ لك من أي شيء في هذه الحياة إلا الله . والله قال : " إن رحمت الله قريب من المحسنين " والاحسان : أن تعبد الله كانك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك .
    احرصي وبصدق على علاقتك مع الله . . وثقي أن الله معك .

    - أن تدركي تمام الإدراك أنه لا يمكن أن يقع شيء في ملك الله إلاّ بأمره سواء كان خيراً أو غير ذلك ، وغذا أراد الله أمراً فإنه واقع لا محالة سواء خفت من هذا الأمر أو لم تخافي .. فالخوف أو القلق لا يغيّر في حكم الله وقدره شيء .

    - نعم .. اذهبي إلى الجامعة لكن . .
    قبل أن تخرجي من بيتك قولي اربع كلمات هي كفيلة - بإذن الله - ان تدفع عنك كيد الشيطان ..
    " بسم الله توكلت على الله ولا حول ولاقوّة إلا بالله "
    قال النبي صلى الله عليه وسلم من قال ذلك حين يخرج من بيته ناداه مناد : هُدي وكُفيت ووقيت وتنحّى عنه الشيطان . .
    أربع كلمات في مقابلها أربع حمايات وبشارات :
    الحماية الأولى : هُديت . يعني يهديك الله للأمر الذي خرجت له على أفضل ما يكون .
    الحماية الثانية : وُقيت . الوقاية من شرّ كل ذي شرّ يمكن أن يكون في خروجك هذا من شر الانس والجان والهوام وكل شيء .
    الحماية الثالثة : كُفيت . يعني كان الله هو كافيك في أمرك ومن كان الله حسبه وكافيه فمن اي شيء يخاف إذا كانت كفايته بالقوي العزيز !
    الحماية الرابعة : تنحّى عنه الشيطان . فلا يمكن أن يضرّك الشيطان أو يتسلّط عليك.
    كل هذه الحمايات . . تحصل إذا امتلأ القلب ( يقيناً ) بالله .
    اخرجي للجامعة وقولي هذا الدعاء بصدق قبل أنتخرجي .. واملئي قلبك ثقة وتفاؤلاً بربّك .

    - احرصي على أذكار الصباح والمساء .
    وفي نفس الوقت احرصي على الرقية الشرعية كل صباح ومساء ( الفاتحة 7 مرات + الخمس الآيات الأولى من سورة البقرة + آية الكرسي 3 مرات + آخر آيتين من سورة البقرة + الاخلاص والمعوّذات 3 مرات ) يوميّاً كل صباح ومساء إضافة إلى المحافظة على قراءة سورة البقرة كل ثلاثة ايام . . وثقي أن كلام الله هو النجاة والأمان والكفاية والوقاية .

    - راجعي عيادة متخصّصة لمعالجة هذاالرجفان ودقات قلبك المتسارعة وابذلي الأسباب المباحة في مدافعة هذاالاعتلال الصحّي . .

    اطردي من بالك فكرة ( السحر والمس والعين ) . . لن الأمر الذي أنت فيه ليس هو ( مس ولا عين ولا سحر ) . .
    وأكثري من الاستغفار والصلاة على النبي صلىالله عليه وسلم .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •