النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    24 - 1 - 2011
    المشاركات
    2

    أحد الشباب تأخَّر في تقدّمه لخطبتي بشكل رسمي وأشعر بقلق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    انا فتاة ابلغ من العمر 29 سنة ، تقدمت لي عائلة لخطبتي لابنهم، وقد تم ترشيحي من قبل احد معارفنا، الشاب مطلق ولديه ابنه تبلغ من العمر 6 سنوات، وقد انفصل منذ اكثر من 3 سنوات وقد كان سبب انفصالة لعدم اتفاق الطرفين، توفيت والدته ويعيش مع اخويه في نفس البيت، قام اخواني بمقابلة الشاب والاسفتسار عنه وعن اخلاقة، وتبين لهم بأنه خلوق وملتزم ومن عائلة ذات سمعة جيدة، وقبل ان يقوم اخواني بلقاء الشاب، اتصلت بي زوجه اخيه لمعرفة اذا ما تمت الموافقة وقاخبرتها بان اخواني يودون لقاء الشاب اولا، ومن ثم تم الالتقاء بالشاب، وبعد الاستخارة، تم الرد على الشاب بالموافقة على ان يقوم هو وعائلتة بزيارتا للخطبة الرسمية، وقد مضى على ذلك اكثر من اسبوعين من اعلامنا لهم، غير اننا لم نتلقى اي رد من قبل الشاب او العائلة، ولا يود اخواني التواصل مع الشاب لمعرفة اذا ما زالو برغبون بالخطبة او لا، كما ان والدتي ليست في وعيها حتى تقوم بالاتصال بهم، وليس لدي احد كبير ، ان هذا الموضوع شاغل بالي كثير ولا اريد ان ان افكر في الموضوع أكثر من ذلك واخجل من التواصل مع زوجة اخيه .. ارشدوني ما العمل.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه قرّة عين لك . .

    أخيّة . .
    الانسان مذ أن كان في بطن أمه .. كتب الله له ( رزقه ) . . فما هو مكتوب للانسان من رزق سيناله ( كاملاً غير منقوص ) كما قال صلى الله عليه وسلم واقسم : " والذي نفس محمد بيده لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها " .
    والزواج يا أخيّة . . رزق من جملة الأرزاق التي قسمها الله بين عباده .
    وما دام أن اخوانك سألوا عنه ووجدتموه مناساب ثم أخبرتموه بالقبول .. واستخرت الله تعالى .. فإن معنى الاستخارة هو :
    - إمّأ أن يحصل ( اليسر ) والتيسير .
    - أو يحصل ( الصرف ) عن الأمر .
    فأنت تقولين في دعاءك " إن كان هذا الأمر خير لي فيسره لي " و " إن كان هذا الأمر شر لي فاصرفه عنّي واصرفني عنه " .
    نعم . . نحن قد تظهر لنا الأمور أنها ( مناسبة ) و ( جيدة ) لكن الله يخبرنا بقوله : " والله يعلم وأنتم لا تعلمون " فتأتي الأمور على ما يختاره الله لنا . .
    وفائدة ( الاستخارة ) هو حصول ( الرضا ) ايّاً كان الحال . . فمن استخار يشعر بيقين ان هذاالحال هو ( اختيار الله ) وهو خيرة الله له .. لذلك يمتلئ بالرضا .

    لذلك لا تشغلي نفسك بالأمر . . ما دام أنكم بذلتم السبب . فلا تنشغلي بالأمر .. فالأمر ( كله لله ) .. وثقي بالله . .
    وانصرفي إلى حياتك وطموحك . .
    وأكثري من الاستغفار .. فإنه باب من ابواب البركة في الرزق والفرج .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •