النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    456

    تخاف من الظلام ولا تشعر بالأمان بعد توبتها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحدى الأخوات تقول فيها :


    السلام عليكم ورحمة الله..
    أخي الفاضل لقد من الله علي بالتوبة وأصبحت وله الحمد أواظب على صلاة الفجر ولكني أشعر بخوف شديد من الظلام وتنتابني وساوس الشيطان بعدم الشعور بالأمان والخوف من العتمة، ماذا أفعل لأتخلص من مشاعر الخوف هذه؟ جزاك الله عني كل الخير
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... .
    وأسأل الله العظيم أن يثبّتك ويزيّن الايمان في قلبك وأن يكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان وأن يجعلك من الصالحات القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله . .

    وهنيئا لك أخيّة أن أذن الله لك وكتب لك الهداية .. فإن أعظم نعمة ينعم الله بها على العبد أن يهديه إلى الحق والهدى والنور . .
    وهنيئا لك فرح الله . . فإن الله يفرح بتوبة عبده . .
    وهنيئا لك الحب .. فإن الله يحب التوّابين ويحب المتطهرين . .

    أخيّة . .
    الحياة مع الله أنس وسعادة . . وهي السرور والأمل مهما شاتدت من حول الانساء المصائب والآلآم .. لكن يبقى أن أنس المؤمن وسروره ورضاه واطمئنانه بالقرب من الله .. فمن اقترب من الرحمن رُحم . . ومن كان مع العزيز عزّ .. ثبتّ: الله وحماك .

    أخيّة . .
    مشاعر الخوف تكوين إيجابي في شخصية الانسان السويّ ، فالخوف ليس عيباً ولا نقصاً . .
    متى ما كان الخوف يمنحنا حذراً ولا يعيقنا عن التقدّم . .
    والخوف من الظلام أعتقد أنه شيء طبيعي .. ومن هنا ندرك حكمة من الحكم في أن النبي صلى الله عليه وسلم أملارنا أن نقرأ المعوّذات في كل صباح ومساء ، ونقرأ فيها قول الله : " ومن شر غاسق إذا وقب " .

    أخيّة . .
    مما يضبط مشاعر الخوف في نفوسنا :
    1 - أن ندرك أنه لا يكون شيء في ملك الله إلاّ بأمر الله .
    " واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضرّوك بشيء لم يضرّوك إلاّ بشيء قد كتبه الله عليك "
    هذاالايمان يبعث فينا الرضا والثقة بالله تعالى .. وأنه الرحمن الرحيم .. ولن يصيبنا إلاّ ما كتب الله لنا ، ولاحظي قول الله : " قل لن يصيبنا إلاّ ما كتب الله لنا " فتأملي كيف جمع بين لفظ ( المصيبة ) قم قال ( لنا ) ولم يقل ( علينا ) وذلك أن أقدارالله تعالى على عبده كلها خير ورحمة ولو كان في بعضها مشقة .

    2 - التحصّن بالأوراد والأذكار الشرعية كل صباح ومساء .
    فهي الحصن الحصين من لاشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه . .

    3 - عدم الاستسرسال مع مشاعر الخوف بالتفكير والتخيّل . فكلما رادوك الشعور بالخوف اقطعي الاسترسال في التخيّلات التي تطرأ لك حينها واشنغلي بأي أمر آخر . .
    كأن تقومي بتميرن الاسترخاء مع التسبيح والذكّر .

    4 - إذا شعرت بالخوف ضمّي يديك إلى صدرك وكأنك تحتضنين نفسك .. فإن الله تعالى قال لموسى عليه السلام حين خاف من العصا إذ تحوّلت حيّ’ تسعى " واضمم إليك جناحك من الرّهب " .

    5 - لا تجلسي في الظلام لوحدك ز. حتى عند النوم اجعلي هناك إضاءة خفيفة في غرفتك أو محل النوم .. ولا تأتي إلى فراشك إلاّ وانت تريدين النوم .. وإذا كنت على فراشك حاولي أن يكون في يدك كتاباً تقرأينه يقطع عليك أي أفكار أو تخيّلات تشتتك هنا وهناك .

    6 - أكثري من التبسّم والابتسامة على كل حال ...
    فإن للبسمة أثر في انعكاس الاطمئنان علىالقلب والشعور بالتفاؤل والرضا . .

    تذكّري دائماً قول الله : " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " حتى في أحلك الظروف وأصعبها .. بـ ( ذكر الله تطمئن القلوب ) .
    ( الله ) ما ذكر على قليل إلاّ كثره ، ولا عسير إلاّ يسره .. ولقد قال الله لموسى عليه السلام : " يا موسى لو السماوات السبع والأرضين السبع ومن فيهن في كفة ولا إله إلا الله في كفّة مالت بهن لا إله إلاّ الله " .
    فأكثري من ذكر الله ..

    والله يرعاك ..




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •