النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 3 - 2010
    المشاركات
    67

    سأفارِق أصدقائي بعد أشهر ودائما أفكّر بهذا وأتألّم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:
    لحظات جميلة نقضيها مع أحبابنا و أصدقائنا و لكن عندما نفكر بالفراق الحتمي......
    أخي الحبيب لي-كبقية الشباب-أصدقاء و منهم من أعرف بأننا سنفترق بعد فتة قصير-خمسة أشهر- فأتألم جداً و ينشغل خاطري بالتفكير بألم هذه اللحظات
    فما حقيقة هذه الخواطر و هل هي طبيعية و كيف نواجهها

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يملأ قلوبنا محبة وتعظيماً له . .

    أخي الكريم ...
    الفراق ليس أمرا مستغربا في هذه الحياة ..
    لأن من طبيعة هذه الحياة ( الفراق ) .. مشكلتنا ليست مع ( الفراق ) بقدر ما هي مشكلتنا في صناعة علاقاتنا بالآخرين ..
    لا يوجد أحد من الناس أعظم واحب في قلوب الخلق من محمد صلى الله عليه وسلم ويودّ الواحد منّا لو أنه أدرك زمنه للزمه صلى الله عليه وسلم لا يفارقه أبداً .. هكذا هي الأمنيات !
    لكن حين نأتي للواقع نجد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي قال في لحظة إسلامه : لا يوجد أحد أحب غلى قلبه ونفسه من رسول الله صلى الله عليه وسلم .. من يقرأ مثل هذاالحب يعتقد أن عمر رضي الله عنه كان لا يبرح مجلس رسول الله صلىالله عليه وسلم ولو للحظة ..
    لكننجد في الصحيح أنه كان يتناوب مع أحد الانصار على مجلس روسل الله صلى الله عليه وسلم ..
    مما يعني أنه مع عظم حبه للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم إلاّ أنه كان يمارس حياته بشكل طبيعي وكانت علاقة الحب هذه علاقة دافعة لتكميل النفس ولم تكن علاقة مقيّدة !

    عندما نحسب للحظاتالفراق حساباً وألماً وهمّأ وغمّا واغتماماً حتى قبل الفراق فهذا يعني أن هناك خلل في العلاقة .. في دوافع العلاقة .. في ممارسات هذه العلاقة .. ولذلك مهم جداً أننراقب أنفسنا ودوافعنا وسلوكيّاتنا ..

    الحمد لله نحن الآن في زمن سخّر الله لنا فيه من الوسائل والتقنيات ما نستطيع أننقطع به مسافات البعد والفراق الجزئي بين الناس ..
    الهواتف ..
    الانتر نت ..
    المناسبات ..
    اصبح العالم كله قرية كونية واحدة ..

    نعم .. لا أقول أن من الخطا أن نشعر بألم الفراق .. لكن من الخطأ أن يتطوّر هذا الألم إلى حزن وهمّ وغمّ وتوقّف لمسيرة حياتنا ولو لبضعة أيّام !!
    الحب بين الإخوان ينبغي أن يكون حبا عفيفا طاهراً من اي رغبات أو مصالح شخصيّة . .
    حينها في لحظة الفراق لن نتألم على مفارقة الأجساد بقدر ما نتألم على لحظات جميلة وايام جميلة قد لا تتكرر .. لكن اللقاء يتكرر ما دمنا على وجه هذه الأرض بأي وسيلة أو سبيل !

    كان الإمام احمد ابن حنبل يقول : إنّا إذا وثقنا من محبة أخينا فلا علينا أن لا يأتينا !!
    وكان يقول : إن لنا إخواناً لا نلقاهم في العام إلاّ مرّة - وكانه يقصد موسم الحج - هم أحب إلينا ممن نراهم كل يوم ..

    عند لحظات الفراق . .
    لا تخبّئ دمعتك عمن تحب . .
    وفي نفس الوقت امنحه ابتسامتك وتفاؤلك باللقاء مرة أخرى .

    الله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •