النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 11 - 2010
    المشاركات
    2

    أخي في سِنّ المراهقة ويعاني مِن التأتأة في الكلام وفقدان الثِقة بالنفس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    باركـ الله فيكـ اخوي مهذب وجزاكـ الله خير الجزاء على هذا المجهود


    ماشدني للوقف عند هذه النقطه هي حالة اخي الاصغر الذي انعكست عليه مشاكل والداي التي لاتنتهي فهم بكل بساطه شوهو طفولتي وطفولة اخوتي بمشاكلهم وبمجدالتهم امامنا ونشر غسيل الماضي والسنين امام اعيننا البرئيه وتخيل مازال مسلسل المشاكل حتى الان مستمر
    لاحظت بأن اخي يعاني من عدم الثقــه بالنفس ابداُ..ومسالم لدرجة انه يخاف ان يتعارك مع احد اصدقاءه مع انه قوي البنيه او يتشارك بحوار او مشاده كلاميه لا اعلم ماذا افعل فوالداي لايهتمون بهذه الجوانب ابدا وانا خائفه عليــــه فهو عندما نجتمع مع العائله لايتحدث كثيرا والله لااذكر انه فتح موضوع او ابد رايه الا ناااااااااااادراٌ والله اني محتاره لااريد ان يكبر اخي وهو هكذا وهو الان في سن حرجه فـ 15 اريد ان يكون واثق من نفسه ان يكون ذو شخصيه قوويه...

    وهناك مشكله اخرى يعاني منها الا وهي التأئتاه في الكلام فهو يتكلم ويقف عند بعض الكلمات بشكل لاارادي وهذا تسببه له حرج كبيررررر في الكلااام والله ان قلبي يتقطع عليـــه

    ارجوكـ ساعدني لاجمع بقايا طفولته المحطمه وانشا منه رجل يعتمد عليه فلا انا ولاوالداي سنبقى له..

    ودمت بخيـــر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يصلح شأن والديكم وشأنك وأخيك . .
    شكر الله لك أخيّة جميل لطفك وحسن ظنك .. وفيك بارك الرحمن ..

    أخيّة . .
    من خلال رسالتك أقرأ فيك نضجاً وتعقّلاً وتفهّما .. وهذا مما ينبغي أن توظفيه في التعايش مع واقع حياتك ووالديك . .
    أنت فتاة متعلمة .. مما يعني أن العلم يعطيك الآلية الصحيحة للتعاطي مع الواقع - بإذن الله - .
    ينبغي عليك - وأنت المتعلمة - أن لا تجعلي هناك ارتباطاً وثيقاً بين مشاكل والديك وبين أن تستسلمي للواقع وتقولي : لأن والداي هكذا !!
    نعم أنا لا أتجاهل أن لمشاكل الوالدين أثر على شخصية الطفل والابن أو البنت ..
    لكن وأنت بهذاالنضوج والتعلّم .. فإن ذلك يساعدك على أن تتجاوزي الارتباط والاستسلام للواقع ..

    المشكلات في حياتنا ليست شراً محضاً .. بل من رحم المشكلات تولد الفتوحات والانجازات ..
    مشاكل والديك .. صنعت منك فتاة ايجابية تشعر بمسؤوليتها تجاه نفسها وأخيها ..
    وقد أعجبتني عبارتك الأخيرة ( فلا انا ولاوالداي سنبقى له.. ) هي عبارة تدل على نضج في التفكير والمسؤوليّة ..

    أخيّة ..
    بداية لابد أن تدركي أنه مهما بالغنا في الحرص فإننا لن نكون أرحم بالآخرين أكثر من رحمة الله تعالى بهم .. ولن نحقق لهم شيئا بجهدنا وحرصنا بقدر ما هو فضل الله وتيسيره ومعونته .
    لذلك ..
    أتمنّى عليك أن تستحضري حاجتك للمعونة من الله . .
    أن تستحضري اضطرارك إليه .. لتسأليه العون والكفاية .

    ثم أخيّتي ..
    بالنسبة لأخيك .. بالطبع مشاكل والديك أثّرت عليه كثيراً ..
    الانزاء ..
    ضعف الشخصية ..
    التأتأة ..
    مظاهر لاضطراب ( الأمن العاطفي ) في البيت بين الوالدين .
    لذلك أنصحك :
    - أن تحرصي على تخفيف حدّة المشاكل بين والديك من خلال تغيير ( الروتين الأسري ) في البيت . وذلك بتنمية الروح الايمانيّة في البيت .. وليكن هذا هدف واستخدمي في ذلك الوسائل التالية :
    1 - إظهار شعيرة الصلاة بالمحافظة عليها ومناصحة أهل البيت عند كل فريضة وتدعيم هذه المناصحة بالمراسلات عبر ايميلات أهل البيت ببعض المقاطع والمقالات والمرئيات حول الصلاة واهميتها .
    2 - ادخلي صوت القرآن إلى البيت عن طريق اقتناء القنوات التي تعني بالقرآن الكريم .
    اقتناء الأشرطة والصوتيات لقرّاء لهم أصوات نديّة بالقرآن .. اجعلي جزءا من هذه الأشرطة أو الـ ( سي ديات ) في البيت وفي سيارة الوالد ونحو ذلك .
    ومن الجميل لو اقترحت على والدتك أووالدك مثلا أن تكون لكم جلسة كل ليلة تقرؤون فيها القرآن سويّاً
    3 - اطلبي من اهلك التخلّص من بعض ما يكرّس الوجود الشيطاني في البيت كالقنوات الفضائية الفاضحة - إن وُجد - أو الآت اللهو والموسيقى والغناء ..
    هذه الأمور لها أثر على سلوكيات أهل البيت بعضهم ببعض .

    4 - تواصلي مع والديك تواصلا دافئا بينك وبينهما وتكلمي معهما بهدوء ونضج في حاجتكم كأبناء أن تعيشوا الأمن العاطفي لأنكم في يوم ما ستكونين على عتبات المسؤولية والزواج وصناعة جيل قادم ..
    5 - اقتني بعض الألبومات والسي ديات التي تتحدث حول مفاهيم الأسرة وثقافة التعامل بين الزوجين .

    بالنسبة لأخيك :
    - تكلّمي معه بهدوء ..
    شجّعيه وحفّزيه واشعريه أنه رجل البيت وانك تعتمدين عليه ..
    - ارسليه ليقضي بعض حاجيات البيت .
    - استشيريه واطلبي مشورته حتى في بعض الأمورالتي تخصّك .
    - ركّزي على تنمية الصفات التي يجيدها ويمارسها بطبيعته وفطرته .

    مهم جداً أن تعرضيه على طبيب نفسي موثوق مختصّ ليساعدكم في الأمر ..
    أكثري لنفسك ولوالديك ولأخيك من الدعاء وثقي بالله . .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •