النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    452

    تجاوزت في علاقتي مع مخطوبتني فتركتني وقلبي ما زال معلَّقٌ بها فما الحلّ ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :

    اتمنى من سياتكم ان يكون صدركم واسع لى فان مانا فية يريد النصح و الأرشاد كنت خاطب فتاة متدينة وحافظة قران كريم وكنت مبسوط معاها وهيا كمان عدت الأيام والمشاكل بدات تيجى فى فترة الخطوبة وانا قلت عادى مشاكل و هتنحل وكنا نتصالح ولكن المشكلة انى وانا بجلس معاها كنت بقرب منها كتير جدا لدرجة انو ممكن يكون فية بوس واحضان ...
    ووصلت لدرجة انى لمستها من جوة وكانت فى الأول غير موافقة ولكن انجذبت بسرعة كانت بتقول انها ما تعرفش فى الحاجات دى وانا اللى علمتها فستغربت مع ان ليها اخوات بنات متجوزين واكيد بيكلموها وهيا كانت ساعات بتقولى على حاجات فمكنتش ادقق معاها عشان لا احرجها ..
    المهم البنت مع مرور الايام قالت انا بحس بالذنب و ترجع تعمل كدة تانى معايا وتنشد ..
    وفي يوم من الايام المشاكل زادت وفوجيئت انا قررت الأنفصال وحاولت ارجع لها ولكن من غير فايدة مصممة على الاهانات ليا و عيلتى وبعد يومين من فسخ الخطوبة سمعنا انها هتنخطب لواحد ولكن جاب اهله ولم تعجبهم تقريبا كانت مستعجلة للآنتقام منى او معرفش فية اية فى عقلها...
    الوالد رفضها هو كمان وحاولت اتصل بيها تانى واحاول نرجع لبعض ولكن دون جدوى رافضة تماما انا بحس ان تمسكى بيها انى غلط فحقها ولكن هيا ساعدتنى وكانت تقولى اللى يلمسنى لازم يكون زوجى فكنت مستغرب وماكدب عليك انا كنت معتبر نفسى زوجها فعلا وانى بحبها وما عرفش الحب زاد بعد الفراق لية ارجو افادتي ماهو يفيدنى اولا اخرج من هذة الحالة ...
    وهل انا بمحاولاتى اعتبر لسة الذنب عليا للعلم انا حاولت بشتى الطرق حتى الجيران واهلى اننا نرجع لبعض ولكنها رافضة وهيا تقول على عيوبى وتفترى عليا بالكلام حتى اهلها يكرهونى ولكنى لم اذكر قط غلطة او عيب من عيوبها ارجوكم ساعدونى ماذا افعل
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك . .

    اخي الكريم ..
    الزواج ليس هو ( الحب ) !
    الزواج .. ليس هو العلاقات العاطفيّة ..
    الزوج عبادة ومسؤولية ..
    والحياة الزوجية محوطة بالتبعات والتحدّيات . .
    ولذلك من المهم جداً أن نتصوّر ولو على وجه التقريب مستقبل الحياة الزوجيّة بعيداً ‘ن أي ضغط عاطفي لأجل أن نقرر قرارنا بطريقة صحيحة .

    نعم قد يختار الله للانسان نعمة يهبها إيّاها ..
    لكن الانسان لفرط جهله وظلمه وعجلته قد يفرّط في هذه النعمة بالمعصية أو استخدامها فيما يغضب الله تعالى .
    كون أنك خاطب لها بدون العقد عليها فذلك لا يبيح لك ولا لها أن تجلسا وتتباسطا وتتصرفا بمثل ما ذكرت .. لأن ما ذكرته من تباسط وتصرفات لا تكون إلاّ بين زوجين .
    ولذلك قد يكون صرف الله تعالى عنك هذه الفتاة بسبب الذنب ، وقد يكون الصرف بسبب أن الله يعلم انها لا تصلح لك وهو أعلم بحالك وبما يصلحك ..

    النصيحة لك ..
    ن تصرف النظر عن هذه الفتاة . .
    وأن تتفرّغ لحياتك ولا تتبع تصرفاتها أو انها تريد الانتقام منك . .
    كل ما عليك فقط أن تنصرف .. لأن الله يصرفها عنك .. فاقبل اختيار الله لك فإنه وصف نفسه بقوله : " والله يعلم وانتم لا تعلمون "

    أكثر من الاستغفار . .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •