النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    21 - 7 - 2010
    المشاركات
    2

    أهلي يطالبوني بالتحويل من قسمي الطبيّ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أنا طالبه أدرس بأحد التخصصات الطبيه
    مشكلتي اني سجلت في هذا القسم بدون علم أهلي
    في البداية تقبلوا اهلي الموضوع
    وكوننا من بيئة وعائلة محافظه وملتزمه لم يعجب ذلك محارمي بعد ماعرفوا عن تخصصي..
    أنا الأن منتقله إلى السنه الثالثه والكل ينصحني أو من ناحية أخرى يضغط علي
    للتحويل من قسمي رغم أني احبه و بودي البقاء فيه ولكن ...!!
    كرهت نفسي وأحيانا أكره تخصصي الذي دخلت إليه بكامل أرادتي..! نظراتهم تشعرني بأني أرتكبت جريمه شنعاء لاتغتفر ..نظراتهم لي بأني سأنحرف في هذا الطريق ..! والكثير من الاتهامات
    وأيضاً أصبحت متخوفة جداً من ناحية الأختلاط والتدريب بالمستشفى ..وأكرر مازالت عندي الرغبة
    بالدراسة ...أرجو منكم النصيحه في أمري هذا وكذلك كيف اتعامل مع اهلي واقنعهم بالعدول عن قرارهم
    وشكراً لكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن يوفقك ويسددك وينفعك وينفع بك ..

    أخيّة ..
    في حياتنا .. ولمستقبلنا ينبغي أن لا نمنح الآخرين فرصة أن يحدّدوا لنا من نكون في المستقبل !
    الناس ..
    الأقارب ..
    المحارم ..
    المجتمع ..
    حين نستسلم لهم بلا ضابط .. سنعيش التخبّط .. لأن كل طرف يريد منّا أن نكون كما يشتهي هو .
    لك أن تتخيلي نفسك ماذا ستكونين بعد 10 سنوات لو استمريت في دراستك !
    وفي المقابل تخيلي نفسك بعد 10 سنوات لو توقفت عن مسيرتك ارضاء للآخرين !
    أين ستكونين في كلا الحالين ؟!

    ابصري طريقك ..
    واعرفي هدفك ..
    واجعلي الله تعالى أمام ناظريك وفي حسّك وشعورك ..
    متى ما تحدّد هدفك .. فستنشغلين به عن ترهات الطريق وما يكون حول هذا الهدف من المهليات أو الصوارف أو العقبات .

    التخصّصات الطبيّة تخصّصات فيها حاجة للناس والمسلمين ، سيما التخصّصات النسائيّة .
    وما دام أنك مجتهدة في صيانة نفسك ومراقبة ربك ، حريصة كل الحرص على أن تحققي هدفك فإنك - بإذن الله موفقة - .
    هناك طبيبات مسلمات عفيفات متميّزات يفخرن بدينهنّ وبقيمهنّ ويفخر بهم كل مسلم ومسلمة .. شقوا هذا الطريق بالصدق والاصرار ومن قبل ذلك ( معونة الله ) والقرب منه .
    وما دام أنك تملكين ( الرغبة ) .. فأحسني مع الله ( الرهبة والرغبة ) .
    وثقي أنه يوفقك ويسدّدك ( وانا عند ظن عبدي بي ) .

    اطلبي من والديك أن يكونا عوناً لك ..
    أخبريهم أنك تعرفين صعوبة الطريق والمصاعب التي قد تواجهك ..
    واطلبي منهم أن يعينوك ، ويثبّتوك ، وان يكونوا لك حصناً تحتمين بهم بعد الله .
    حفّزي في والديك ثقتهم بك ..
    وبتربيتهم لك ..
    وفي نفس الوقت .. احرصي على أن لا يروا منك ما يريب أو تقصير سيما فيما يتعلّق بتزكية نفسك وتهذيبها وتربيتها بالطاعات .. ليس لأجلهم إنما ابتغاء مرضاة الله . وسينعكس أثر هذاالاخلاص على نظرتهم لك وحسن ظتهم بك .

    أخيّة ...
    ارفعي يدك إلى السماء ..
    واستخيري ربك ..
    واسأليه المعونة والثبات ..
    والله يرعاك .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •