السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل / مهذّب
جزاكم الله خير الجزاء على ما تقدمونه
تعبت ( نفسياً ) الأيام الماضيّة بسبب أخويّ المهمليْن للصلاة
يصليان ، لكن الصلاة ليست أكبر همّهما !
ويصليان في المسجد لكن ليس دائماً ..
فالنوم ومباريات كرة القدم والأكل أهم من الصلاة ..
موقف :
قبل أيام أرادا أن يناما قبل صلاة الفجر بربع ساعة ، نبهتمهما أن الصلاة قريبة ، فقال أحدهما دون مبالاة ( قعدينا إذا أذّن ) ، لما أذّن أيقظتهما لكن النوم غلبهما !!
شعرت بقهر وحزن شديدين ..
فيهما خيْر ، ويحبان ( المطاوعة ) وأهل الخير .. لكن إهمالهما للصلاة يحزنني جداً ..
فكيف أتعامل معهما ؟
مع العلم أن
الأكبر عمره 20 سنة
والأصغر عمره 18 سنة
وجزاكم الله خير الجزاء
...