النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    يمارس بعض المحرمات والجميع يظن به خيراً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :
    السلام عليكم :
    يعتقد الناس و أصحابي أنني متدين و لا أمارس الأشياء المحرمة و في الحقيقة أنا كذلك , لكن تمر أيام و أرتكب بعض الأشياء المحرمة مثل العادة السرية فما الحكم ذلك و ما هو الحل في ذلك .
    إني في بعض أحيان أنظر إلى البنات و أقول ربما تكون من حلالي و أريد التكلم معاً ..
    أفيدوني وشكراً


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    أسأل الله العظيم ان يحفظ عليك بصرك وان يحصن بالحلال فرجك . .
    أخي الكريم . . .
    التديّن ليس هو أن لا نذنب !
    وليس التديّن هو أن يعيش الانسان بجسم البشر لكنه بروح ( ملائكيّة ) !
    التديّن .. أن تأتي ما أمرك الله به قدر المستطاع وأن تجاهد نفسك عما نهى الله عنه .
    " إذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم "
    التديّن يعني المجاهدة . . مجاهدة النفس والهوى والشيطان .. والمجاهدة يتبعها استغفار وصبر واصطبار .
    " والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين " .
    التديّن يا أخي .. أن لا تقحم نفسك في اسباب الذنب فإن ضعفت نفسك ووقعت في الذنب فالتديّن أن تسارع للتوبة والاستغفار والتكفير عن الذنب .
    حاول يا أخي قدر المستطاع أن لا تفتح بابا يجرّك إلى المعصية ..
    فالعادة السريّة مثلاً . . أو أن تكون أسيراً لشهوتك معناه أنك تتساهل في مقدمات الأمور !
    فالعادة السرية نتيجة لمقدمة ...
    إطلاق البصر ، كثرة التفكير فيما لا يعني ، الخلوة والانعزال عن الآخرين ، القراءة والسماع لما يثير الغرائز كل هذه المقدمات تؤدي إلى نتيجة !
    والتساهل فيها وعدم المجاهدة مع الصبر ربما يجرّك إلى ما هو أكبر من العادة السريّة . ..
    لذلك جاهد نفسك على أن لا تفتح الباب أو تُرخي الستار !
    فإذا وقعت في الذنب - أيّاً كان هذا الذنب - فلا يثبّطنك الشيطان عن أن تسارع بالتوبة والاستغفار ، يودّ الشيطان لو يظفر منك بالمعصية ثم باليأس أو القنوط من التوبة والمغفرة ، ولربما وسوس لك الشيطان وضخّم عليك الأمر وقال كيف تقع في مثل هذه المعصية وتظهر أمام الناس بأنك الانسان المتديّن المستقيم .. ولربما أغواك فجعلك ذلك تتخلّى عن بعض مظاهر التديّن والاستقامة ...
    لذلك إيّأك إن ظفر منك الشيطان بمعصية واحدة فلا تجعله يظفر بالأخرى .. والحياة جهاد .
    " وإن الله لمع المحسنين " .

    كفاك الله شر نفسك وشر الشيطان وشركه ..




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •