النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    460

    يعاني من شدة الشهوة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع يقول مرسلها :
    انا شاب عمري 23 عام وشهوتي عالية جدا ماهو الحل الرجاء التفصيل والمساعدة اخاف ان اقع في الحرام ونفسي ضعيفة ...
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم أن يطهر قلبك ويملأ قلبك حبا وتظيما لربك وإجلالاً له . .

    أخي الكريم . .
    الشهوة ( نعمة ) من النعم التي أنعم الله بها على خلقه . .
    ونعم الله حقها الشكر وصيانتها عن الحرام . .

    ونفس شكواك هذه قد اشتكى منها بعض الصحابة رضوان الله عليهم فأوصاهم النبي صلى الله عليه وسلم بأمرين :
    - الزواج .
    - أو الصوم .
    " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوّج فإنه أغض للبصر واحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " .
    ولن تجد في كل الخق ناصحاً أميناً ، رحيما صادقاً ، حريصا عليك أكثر من حرص النبي محمد صلى الله عليه وسلم عليك وعلى أمته . .
    هذه هي وصيته ( الزواج أو الصوم ) !

    نعم قد تقول ويقول الكثيرمن الشباب . . ( الزواج ) صعب في هذه الأيام ويحتاج ويحتاج !
    والواقع أنهم يستصعبونه استسلاما للكسل والعجز وعدم العمل . .
    مع العمل والكد والاجتهاد لا يكون الأمر صعباً . .
    نعم العاطل ( البطّالي ) سيرى في الزواج حلاًّ صعباً . .
    لكن ( العامل ) المجتهد لن يجد فيه هذه الصعوبة سيما وأن المؤمن يؤمن بيقين بقوله صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة حق على الله عونهم - وذكر منهم - النّاكح يريد العفاف "

    تخلّص من العجز والكسل .. .
    واجعل الزواج هدفاً من أهدافك . . واجتهد في بذل كل الأسباب المعينة لك على الزواج ..
    نعم قد تتعب وقد يكون الطريق شاقاً . . لكنها مشقة ( ممتعة ) . .
    والمشقة في العمل والبذل وقعها على النفس أكثر متعة من ( لذّة عابرة ) يقضي فيها الانسان شهوته في غير ما أمر الله . . فيدركه اللم والنّدم !
    لا أزال أكرر عليك . .
    ( الزواج ) .. اجعله هدفاً من أهدافك وابذل فيه جهدك وما يمكنك .. وثق بمعونة الله لك .
    وأنت في طريق تحقيق هدفك .. استعن بـ ( الصوم ) وأكثر من صوم النوافل وقلّل من الأكل حتى في أوقات الفطر .

    - ابتعد عن المثيرات التي تثير غريزيتك . .
    مواقع - ايميل - صفحات - تواصل - اسواق - صور - افلام . .
    كل إنسان يعرف مداخل نفسه . . فأغلق على نفسك مداخل الشهوة والاثارة . .
    وتذكّر أن الشهوة ليست حركة لا إراديّة !
    فلو كانت حركة لا إراديّة لم يدخل فيها التكليف . .
    لكنها حركة إراديّة تتحرك بمحرك .. بمثير . .
    أغلق على نفسك مداخل الاثارة .

    - ليكن للقرآن حظّ من يومك .. التحق بحلقة لتحفيظ القرآن ، ارتبط بمجموعة لتلاوة القرآن وعش مع القرآن يوميّاً . . من خلال ورد تحافظ عليه ولا تتركه أبداً .

    - اهتم بصلاتك . . والمحافظة عليها في أوقاتها وبخشوعها . .
    - دائما تذكّر أن ( مدافعة ) الشهوة أسهل من ( رفعها ) يعني أن تدافع اسباب الشهوة أسهل من أن ترفع الشهوة إذا وقعت فيها أو في سلوك عملي استجابة للشهوة !
    فالدفع اسهل من الرفع ..

    - اهتم أن يكون لك عمل . . ولا تكن فارغاً . . ولا تخل بنفسك كثيرا . .
    وكلما شعرت بالشهوة أو الاثارة افزع إلى الصلاة . . والدعاء .
    وثق ان الله مع الصابرين الصّادقين ...

    - اكثر من الاستغفار في كل حال . .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •