السلام عليكم
أود من حضرة الشيخ سؤال حول سر استجابة الدعاء وعلاقته بالطاقه الإيجابية للإنسان
فقد نشر في المنتديات مثل هذه المواضيع بأن سر استجابة الدعاء لها علاقة بالطاقة الإيجابية للإنسان فما رأي الشرع بهذا الطرح
وجزاكم الله خير الجزاء



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

هذا أشبَه بالْهَذَيَان !
لأن طاقة الإنسان لا علاقة لها بإجابة الدعاء .
ولو قيل : إن ثِقَة الإنسان بِربِّـه ، وعِلْمه بأن الله سميع قريب مُجِيب الدعاء ؛ لكان هذا القول موافِقًا للْحَقّ ، لقوله تبارك وتعالى في الحديث القدسي : أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه حين يَذْكُرني ؛ إن ذَكَرَني في نَفسه ذَكَرْته في نفسي ، وإن ذَكَرَني في ملأ ذَكَرْته في ملأ هُم خَيْر مِنهم . رواه البخاري ومسلم .

وحضور القلب له أثَر في استجابة الدعاء ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء مِن قَلْبٍ غافلٍ لاهٍ . رواه الإمام أحمد والترمذي ، وصححه الألباني .

وسبق :
ظاهرة التخاطُر والبرمجة اللغوية العصبية
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=489319

ما حكم قول : ما حكم الشرع .. أو : ما حكم الدِّين .. ؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=71356

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد