النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    460

    علاقتها بزميلتها بالمدرسة غيَّرت طباعها وتبحث عن حل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحدى الأخوات تقول فيها :

    انا طالبه في الثاانويه العامه باقيلي سنه واتخرج ...
    بس في سنه ثاني ثانوي قررت انو اتسلي علي البنات واضيع وقتي لانو في البيت حياتي عمليه وزوجة بابا تحب السيطره ..
    اتعرفت علي بنت علي اساس التسليه ونسيان بعدي عن ماما مع العلم اني طول الفترى الي ماما بعيده فيها عني كنت مؤدبه وماعندي حركات واصلي صلاوتي بوقتها , بعد ماما ماغير شي في حياتي و حبيتها واتعلقت في البنت ومع الايام سارت تطلب مني رغباتها وانا مع حبي انفذ لها...
    وسرت احيانا انا ابغا هادي الاشياء وانقلبت حياتي فوق تحت سارو اهلي يشكو فيني وصلواتي مااصليها بقلب وعقل نتيجتي في الترم الاول كانت جدا نازله وماما نقلتني مدرسه خاصه وجبت نسبة عاليه وبابا دحين بيرجعني نفس المدرسة الي فيها البنت الي حبيتها مع العلم انوو الفترة الي كنت بمدرسة تانيه كنت اطلع من مدرستي بدري واروح مدرستي القديمة عشانها وانا ماعمري سويت شي من ورى هلي ودحين حاسة كارهاا نفسي ابغا اشد مستواي بالسنه الجايه ابغا ادخل طب والبي رغبت اهلي
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم أن يصرف عنك السوء والفحشاء ويهدي قلبك ويردّك إليه ردّاً جميلا . .

    أخيّة . .
    لو سألتك سؤال . .
    أيّهم أحب إلى قلبك ..
    هذه الفتاة أم والديك ؟!
    اعتقد اعتقادا جازما أنك ستقولين والديك .. لكن هذا بالكلام !
    لأنك في الواقع أهم ما عندك هذه الفتاة وأنت تلبين لها رغباتها ولا تلبين لوالديك رغباتهما فيك !
    لذلك . . ماذا تتوقعين حياتك بعد سنتين لو استمريت مع هذه الفتاة ؟!
    هل تتوقعين أنك ستكونين متميزة في دراستك ..
    أو أنك ستكونين في مستنقع اخطر واشد مما عليه علاقتك الآن بهذه الفتاة ؟!
    وذلك يا أختي أن المنكر يجر المنكر الذي أكبر منه .. وهكذاالشيطان يغوي الانسان بالمنكر البسيط حتى يتعلّق فيه ثم يجرّه إلى ما هو أكبر منه . .

    خبريني ماذا سيكون موقفك أمام أهلك في مستقبل اليام وهم يرونك في حال لا ترضينه أنت لنفسك .. فكيف سيكون حالهما حينها ؟!

    أخيّة . .
    حياتنا هي مجرّد ( قرار ) . .
    نحن من نقرر السعادة لأنفسنا ونحن من نختار التعاسة لأنفسنا . .
    أنت قررت أن تتسلي مع هذه الفتاة . .
    وأنت وحدك من يملك القرار أن تتركي هذه التسلية التي لا يحبهاالله . .
    التسلية التي افقدتك لذة العلاقة مع الله . .
    التسلية التي أفقدتك تميّ.ك واجتهادك . .
    والتي قد تفقدك قيمتك كأنثى وإنسانة مأمول منها أن يكون لها دور في الحياة !!

    أخيّة . .
    أنصحك :
    1 - أن تصدقي مع الله في التوبة والاستغفار .
    وتذكّري أن الله لا يخفى عليه شيء ..فهو يعلم صدق إرادتك من عدم ذلك .. والهل تعالى قد وعد الصادقين بالمغفرة والمعونة والتعويض قال تعالى : " إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أُخذ منكم ويغفر لكم " .
    فالحل يبدأ من الصدق مع الله . .

    2 - تخلّصي من كل شيء يربطك بهذه الفتاة .. رقم هاتف - ايميل - مدرسة - رسالة أو اي شيء يمكن أن يذكّرك او يربطك بها . .
    حتى المدرسة كلّمي والدك أنك لا ترغبين العودة لهذه المدرسة لوجود فيها ما يضايقكمن بعض الطالبات . .
    ولا تقولي أخاف أو ان والدي لن يوافق .. تأكّدي أن الله سيعينك ما دمت صادقة .

    3 - دائما تذكّري العواقب . .
    عواقب قطع هذه العلاقة .. وكيف أنها ستحقق لك انتصارا على ذاتك ، ويتحسن مستواك العلمي .. وتكون هي خطوة على طريق تحقيق طموحك . .
    وعواقب الاستمرار في هذه العلاقة .. كيف أنها تزيدك الما وحسرة وندما وكرها لنفسك . . وفي نفس الوقت تقلل من قيمتك في مجتمعك وبين أهلك . . وتسلبك كل طموح لمجرّد ( شهوة ) !

    أكثري من الاستغفار مع الدعاء . .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •