النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 5 - 2010
    المشاركات
    154

    ما صِحةهذا القول (إذا كان النصف مِن شعبان فَأَمْسِكُوا عن الصَّوم لفضيلة) ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا الفاضل أنا مشرفة بمنتدى اسلامي وتأتيني مواضيع وابحث عن صحتها قبل الرد عليها
    واستفيد دائما من فتاويكم بارك الله فيك وكتب لك الأجر والمثوبة
    وهذا موضوع إذا كَانَ النِّصْفُ مِنْ شَعْبَانَ ، فَأَمْسِكُوا عَنِ الصَّوْمِ لفضيلة ولا أعلم عن صحته قأفتوني فيه جزاكم الله كل خير
    إذا ماخلوت بريبة في ظلمة ...... والنفس داعية إلى االعصيان
    فاخش من نظر الإله وقل لها ...... إن الذي خلق الظلام يراني
    0000000000000000000
    إلهى لست للفردوس أهلا ولا أقوى على نار الجحيم
    فهب لى توبة وأغفر ذنوبى فأنك غافر الذنب العظيم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,623
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    لا يصحّ النهي عن الصيام بعد النصف مِن شعبان ، وإنما صح النهي عن صيام يوم الشكّ

    وتفصيل ذلك هنا :
    يصوم أربعة أيّام كلّ أسبوع . فهل يُكمل الصيام بعد النصف مِن شعبان ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=90058

    وهنا شرح حديث " لا تَقَدَّمُوا رمضان بِصوم يوم ولا يومين ، إلاَّ رجل كان يصوم صَوما فليصمه" :
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/171.htm

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •