الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْكُتُبِ وَالْبُحُوثِ الْعِلْمِيَّةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11شعبان1432هـ, 04:29 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
عبد ضعيف
مشكاتي محترف عبد ضعيف متواجد حالياً
1,053
25-06-2011
"بفأس الخليل" دراسة أصولية ونقدية لمناهج التلقي العلمي والتوصيف الكوني-2- ؛؛؛
بفأس الخليل...
نقد بنائية وهوية
العقل الإنسانى المعاصر
و
بتناول العقل العربى




بفأس الخليل
دراسة نقدية حول : بنائية وهوية العقل الإنسانى المعاصر
وبتناول العقل العربى .
بقلم الأخ / مُتبر الخرافات والأساطير تتبيرا



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
وبعد..



الحلقة الثانية


ثانيا: جرح ونقد بنائية نموذج وآلة المنطق النسبى لاينشتاين:


تفكيك بنائية منهج وآلة منطق العلم النسبى ونموذجها المتجسد فى النظرية النسبية لإينشتاين يحتاج فقط لقليل من صفاء الذهن من القراء الكرام، وذلك حتى يواكب القارئ الكريم تفكيك وجرح وتحطيم وتهشيم التركيب الفاسد المختلط لهذا النموذج المنطقى المعتل للنسبية وآلته مفرطة العبثية وما يمثله من درجة توحش المعارف السوفزيائية الأساطيرية الخرافية ونمو التراكم فى منهج التلقى المعرفى النظرى الخرافى عند البشر عامة والغرب بالتخصيص، وتبني الغرب لمنهج منطقى وآلة علمية جديدة تتمثل فى الخلط الغريب والشاذ بين الآلات والمناهج المختلفة والمتناقضة لمنطق العلم، والتى إستخدمت فى بنائية وتركيب وهيكلة منهج وآلة منطق العلم النسبى لاينشتاين.

وكما أشرنا بالسابق فإن عموم مناهج منطق العلم وآلاته تتبنى وتقدم بداخل كل منها بشكل أو بآخر نموذج عام يصلح كنموذج قياسى ومعيارى عام للمنهج المتبع فى البحث والدراسة، والتقرير، والأهم أن هذا النموذج العام يصلح فى تحديد نوعية منهج التلقى المعرفى الذى يتبناه ويقدمه كل منهج وآلة منطق للعلم كمنهج تلقى صحيح ومعتمد بداخله، وكذلك فهذا النموذج العام يكون صالح أيضا كنموذج تفسيرى لبنائية منهج ومنطق آلة العلم المتبعة ولشرح مفهومه وتعريفه وفكرته لمفهوم العلم نفسه وفكرته، وفى عمومه يصلح كآداة عامة للقياس عليه ومقاربة وقياس باقى النماذج والدراسات والمجالات الثانوية على إختلافها على هذا النموذج العام ليستطيع الباحث أو الدراس معرفة مدى موافقة ومطابقة منهجه العلمى للنموذج القياسى العام فى نظريات آلات العلم التى يؤمن بها ويتبعها، ولمطابقة وقياس شتى مجالات المواضيع المعلوماتية العامة أو التخصصية المختلفة الذى يقوم ببحثها ودراستها على هذا النموذج المنهجى والتفسيرى والقياسى العام لمنهج منطق آلة العلم المستخدمة ونموذجه العام.


وبالنظر إلى النموذج القياسى والمعيارى العام الذى تقدمه لنا آلة المنطق النسبى للعلم، والذى مثلت نظرية النسبية نموذجها القياسى والتفسيرى العام لمنطقها العلمى ومنهجها المعرفى فى التلقى، وسنجد أن النموذج القياسى النسبى ممثلا فى النسبية قام بإعتماد منهجية مختلطة بين المنطق الوصفى للعلم كمدخل بنائى وأولى داخل بنائية نموذج النظرية النسبية، فأدى به إستخدام آلة المنطق الوصفى للعلم إلى تقديم توصيفات حقيقة علمية بشكل دقيق فى هذا المدخل الوصفى، وذلك حين قدم مدخل توصيفى ومنطقى صحيح ودقيق لواحدة من الظواهر الكونية التكوينية –ولفظة الظواهر التكوينية ترادف لفظة الظواهر الطبيعية لكنها لفظة أحق وأصدق منها بكثير لذلك فإستخدامها له محتوى ومدلول علمى أصح وأدق بكثير من لفظة ظواهر طبيعية لذلك ستجد لفظة تكوين أو تكوينية كثيرة الإستخدام فى مواضع البحث– ثم اتبعت نظرية النسبية هذا المدخل البنائى الوصفى الأولى فى تركيب نموذجها بتركيب بنائى جديد، وباللجوء لآلية علم ومنطق مخالفة بل ومناقضة تماماً للمدخل الأولى الوصفى السابق، ومن خلال منهج وآلة منطق علم إفتراضى أخر استكملت النسبية بنائيتها لنموذجها القياسى العام، فأدخلت النسبية فى تركيبها الثانوى نموذج المنطق النظرى الأرسطى العقيم والموهوم وهذا ما تكفل ذاتيا بإسقاط النسبية إجمالا كنظرية فى منهج منطق العلم نظرا لتعارض وتناقض المبادئ الأساسية المستخدمة فى تركيب بنائيتها الأنموذجية العامة.
إختلاف منظومة وآلة المنطق العلمى المستخدم فى التركيب الإجمالى لهيكلية النموذج النسبى سنرى كيف دفع ذلك بإتجاه إسقاط النموذج النسبى وصفيا ومنطقيا وعلميا جملة واحدة، ناهيك عن توابع غير محصورة لذلك بتوابع بنائيات وتركيبات وفرضيّات نظرية النسبية نفسها، وما دفع النسبية لتلك التركيبة المتناقضة ذاتيا هو مرحلة البناء والتحليل الثانوية التى حين استنفذت فيها النسبية قدرتها على استخدام نموذج المنطق الوصفى للعلم عند تحليل واستقراء القياسات والمشاهدات المبدئية التى توصلت لها، فقامت النسبية بإستيراد نموذج علمى ومعرفى آخر مناقض تماما لنموذج المنطق الوصفى وهو نموذج المنطق النظرى التخيلى لتقوم النسبية باعتماده كبناء ثانوي وكمنهج تحليلى للحقائق الوصفية المبدئية التى توصلت لها باستخدام المنطق الوصفى وركبت النموذجان على بعضهما البعض فى آلة المنطق النسبى بطريقة متنافرة فى لبنات بنيتها وهيكلتها الأساسية فسقطت بذلك بتمام معنى السقوط. كما كانت مرحلة السقوط تعبير عن اختلال بنائية النسبية وتنافرها فى تركيب نموذجها المعرفى نفسه كآلة لمنطق العلم فكانت فى سقوطها تعبير جديد على حقائقية منهج منطق العلم الوصفى وأن أفضل منهج علمى عبر تاريخ البشرية وأدقها وأصوبها هو أن نجعل الحقيقة تخبرنا بنفسها عن نفسها كمنهج علمى ومعرفى فائق الدقة مذهل في أفاقه وقدراته بأفاق وقدرات الحقيقة نفسها.
كان من المفترض ان تقوم النسبية بتحليلها للمشاهدات والقراءات الأولية وفقا لنفس منهج آلة ونموذج المنطق الوصفى الدقيق للعلم والذى استخدمته للتوصل لهذة الحقائق المبدئية ومدخلها الوصفى البنائى الأولى. ولكنها عمدت لنموذج المنطق النظرى الأرسطى فحللت من خلاله القراءات أو القياسات أو الحقائق المبدئية التى أثبتت نجاح فى توصيفها المبدئى بالمدخل الوصفى، ثم استكملت بنائيتها لنموذجها القياسى بناء على هذا المنطق النظرى الموهوم العقيم والذى لا يقدم أى تفسير علمى تحقيقى لإفتراضاته التخيلية مما يبعدها حتى عن الشكل السوى للتصور العلمى والذى يبنى فى أساسه على تقديم تفسير على أساس وصفى وتكوينى مناسب للنموذج الدراسى فى صورته الإفتراضية، فتجاوزت النسبية حتى ذلك المستوى من التصور الدراسى النظرى المؤسس على نماذج وصفية سابقة تستند لتكوينيات كونية ثابتة إلى مستوى آخر تماما من التركيبات والإفتراضات التوهمية البحتة لمحتويات الظواهر الكونية باستخدام آلة نموذج منطق العلم النظرى الخرافى.

وتجسدت نتائج تركيب نموذج المنطق النظرى على المدخل الوصفى داخل النسبية إلى نتيجة غاية فى الشذوذ والإنحراف والتهتك العلمى والفيزيائى وهو أن النسبية فى قياسات التكوينيات الكونية والظواهر المعلوماتية والمعرفية بشكل بينى لا ترجع فقط إلى اختلاف ظرفية المنصة المستخدمة فى الوصف والقياس، ولكنها ترجع إلى أن الظواهر المعلوماتية داخل الكون نسبية فى ذاتها وفى سيرورتها وديمومة حركيتها أى نسبية فى تكوينيتها الكونية والوصفية ذاتها!! وهذا يناقض تماما فطرة الكون التركيبية والتكوينية نفسها بشكل صارخ جدا.!!
مع التوضيح أكثر والتفكيك للنسبية سنقول: لقد ذهب نموذج آلة المنطق النسبى لمحاولة جعل النسبية فى شكلها الختامى المركب والنهائى محاولة تبريرية سخيفة تسلب وتسترق لمفهوم الحقائق الوصفية لتعيد تدويره فى إطار سخيف من منطق العلم التخيلى النظرى الأرسطى الخرافى المريض، وعند مستوى أعمق وأوضح وأبسط ستجد أن نموذج منطق العلم النسبى عبارة عن مجرد محاولة تبريرية سخيفة للمنطق النظرى المريض تتغطى زورا بثوب من آلة علم المنطق الوصفى الفيزيائى وذلك فى محاولة إجرائية للإثبات التقويمى الملفق للمنطق النظرى الأرسطى الخرافى والسخيف. لتصبح حقيقتها فى النهاية مجرد مغالطات لغوية سخيفة جدا مركبة فى ثوب تحقيق وصفى وفيزيائى مزيف وملفق أى أنها مجرد مغالطة سوفزيائية سخفية ؛ فتحولت الإشكالية الحقائقية عند النسبية إلى صورة سخيفة وممجوجة من إشكالية وصفية فيزيائية تكوينية إلى إشكالية لفظية عبثية مجوفة غاية فى السخافة ومفرغة من المحتوى الوصفى الفيزيائى والتكوينى الحقيقى، ومن المناسب معرفة أن مشكلة المنطق الأرسطى أنه لا يقدم أى مسوغات علمية لإفتراضاته وتصوراته وأن آلة العلم فى نموذج المنطق النظرى الأرسطى هى آلة منطق اللامنطق ومنطق المحتويات الخرافية والتخيلية والهلوسية الفارغة من المحتويات التجريبية الدقيقة مما تسبب فى سقوط مدوى لنموذج المنطق النسبى وفشله، وهذا يمثل نقض النسبية لنفسها فحين انقلبت النسبية على أسس نموذج المنطق الوصفى فى مدخليتها فنقضت غزلها ونقضت ما أعطاها زخمها بشكل مبدئى فى مدخلها الأولى.
وتجسد النجاح النسبى لنموذج المنطق النسبى للعلم عند بناء نظريته النسبية لمدخلها ومقدمتها، وفى الإستخدام الإنتهازى لآلة المنطق الوصفى للعلم كبناء أولى ومدخل أساسى لتوصيف واستقراء وقياس جوانب من الظواهر محل الدراسة، وكما ظهر لنا فالمنطق الوصفى للعلم نظرا لإعتماده على دراسة الحقائق والواقائع كما هى وليس كما قد يتخيله أو يتوهمه الباحث، فلا شك أن هذا النموذج المعرفى الدقيق لمنطق آلة العلم سيحقق مقدمات مقبولة وصحيحة بدرجة ما فى بنائية مقدمات النسبية، ولأن صلب آلته توصيفية فتجعل الباحث يتوافق مع الحقائق من حيث تقع على حقيقتها وجوهرها الواقعى ومن حيث تخبرنا الحقيقة بنفسها عن نفسها لا كما قد يتوهمها الباحث بإتباع النموذج النظرى التخيلى العقور والذى تغلب عليه المحتويات الخرافية أكثر من المحتويات العلمية الدقيقة.
فقدم النموذج النسبى لاينشتاين فى بنائه الأولى مقدمة الإثبات الوصفى الدقيق لقاعدة معرفية نوعية، وهى تفاوت القياسات الوصفية لنفس الظاهرة التكوينية من حيث إختلاف ظرفية الوسيلة المستخدمة فى قياس نفس الظاهرة، بحيث تتقيد القياسات فى علاقة بينية مبنية فى الأساس على محكومية وظرفية منصة القياس المستخدمة، فيختلف بالتالى القياس الوصفى لنفس الظاهرة بإختلاف المنصات المستخدمة للتوصيف وظرفية كل منصة منها، فتصبح مقدمة القياسات النسبية هنا مؤسسة على بنائية وصفية دقيقة، ولكن نظرية النسبية فى تحليلها لهذة المقدمة النسبية فى قياسات الظواهر التكوينية استخدمت نموذج منطق العلم النظرى كنموذج تركيبى ثانوى جديد داخلها. مما أدى بها إلى إفتراض مغالطة سخيفة وساذجة للغاية، وهى أن النتيجة فى نسبية القياسات لنفس الظاهرة لم تكن نتيجة لإختلاف المنصات المستخدمة فى الوصف والقياس وتعددها وتعدد القيود المرتبطة بكل منها، ولكن تذهب نظرية النسبية إلى أن ظهور النسبية فى القياسات نتجت من إمكانية وجود إنحراف وإختلاف للظاهرة فى ذاتها وهو ما يَظهر مدى سذاجته كمجرد إفتراض بحثى علمى، إذ تنسف تلك السخافة نسفاً عندما تختفى المنصات المختلفة المستخدمة فى القياس فستختفى كذلك النسبية فى القياسات للظاهرة العلمية، إذ وجود النسبية فى القياسات ليست مرتبطة بالظاهرة التكوينية أو الظاهرة العلمية فى نفسها ولكنها مرتبطة تحديداً بالنسبية الواقعة أو الإختلاف الواقع فى ظرفية منصات القياس وبإختفاء تعدد المناصات وتعدد قيودها وظرفياتها تختفى إختلافات تعدد القراءات القياسية الوصفية لنفس الظاهرة مما ينسف النسبية كنظرية مزعومة من جذورها البنائية كنموذج معرفى أو كمنهج وآلة لمنطق العلم.

مثال وصفى هام :
مثال مطابق تقريبا للمثال الذى أسست عليه النسبية مع زيادة بعض التبسيط : ببحث مفهوم ومصطلح فيزيائى وصفى كالسرعة أو عندما نتناول السرعة كواحدة من الظواهر التكوينية وعنصر من عناصر التكوين الكونى فهذا مجرد مثال عن الظواهر التكوينية والكونية عامة، وبشكل أوضح هو ما يعنى أن المثال سيؤسس لنموذج معرفى يتم من خلاله تناول الظواهر التكوينية وتأصيل لآلة ومنهج التلقى العلمى والمعرفى عن الواقع الوصفى والتكوينى للكون الذى نعيش فيه واختيار منهج منطق العلم المثالى وفقا للتأصيل الأنموذجى الذى سنخرج به من نموذجنا التأسيسى. وقد تناول اينشتاين آلته ومنهجه فى التلقى المعرفى والعلمى عن الكون ومختلف تكويناته فى تناوله لتكوينية مثال السرعة وأسس عليها لنموذج معرفى فاسد ومختلط جديد على التاريخ العلمى والمعرفى للبشر، وبإثبات إختلاف قراءة سرعة نفس الشئ الواحد بمرجعية وركيزة الآداة الوصفية المستخدمة فى القراءة أى ما نطلق عليه ظرفية منصة القياس التى تحكم كل منصة وتتقيد بها فى حالها الوصفى، وتوصل اينشتاين لقراءاته وقم ببنائية نموذجه النسبى من خلال توصيف تكوينية السرعة بإعتبار إمكانية إختلاف الظاهرة الوصفية التكوينية فى ذاتها, وسأعيد عرض نفس مثال السرعة لاينشتاين لأهميته لكن سأضيف كثير من التبسيط فى طريقة العرض والتحليل عما فعلته النسبية حتى تكون أوضح وأقرب وأسهل للقارئ الكريم.

مثال السرعة :
عند قراءة وقياس سرعة طائرة ما من خلال عدة وسائل قراءة مختلفة أو من خلال عدة منصات مختلفة للقياس، فسنعطى سرعة الطائرة رمزا وليكن (س ط)، وهناك عدة منصات للقراءة وتسجيل سرعة الطائرة، ولتكن منصات القياس مثلا ثلاث منصات بالرموز م1؛ م2؛ م3؛ على التوالى.
وحيث م1 عبارة عن برج مراقبة ثابت على الأرض، سنجد أن قراءة سرعة الطائرة (س ط) من توصيف م1 ستعطى قياس وقراءة محددة لـ(س ط) ولتكن س1.

وكذلك إذا قمنا بقياس سرعة نفس الطائرة (س ط) ولكن بإستخدام وسيلة توصيف وقراءة مغايرة لوسيلة ومنصة القياس الأولى، ولنجعل هنا منصة القياس م2 عبارة عن طائرة أخرى تطير إلى جوار الطائرة الأساسية المطلوب قياس سرعتها وتطير جوارها فى إتجاه واحد ومتوازى سنجد أن قراءة وقياس (س ط) هنا وبحسب توصيف م2 مختلفة تماما عن س1 ولتكن القراءة هنا هى س2.

وإذا قمنا بتكرار قياس سرعة الطائرة (س ط) بالنسبة إلى ظرفية وصفية أخرى م3؛ ولنجعلها هنا عبارة عن منصة توصيف وقياس م3 مركبة على عربة سريعة تسير أسفل الطائرة وفى إتجاه موازى لها سنجد هنا أن لدينا سرعة جديدة مختلفة تماما لـ(س ط) سرعة مختلفة عن س1 ومختلفة عن س2 ولتكن قراءة السرعة من م3 هى س3 ,

وهكذا وبالإستمرارية كلما قمت بالتغير فى ظرفية منصة القياس فسوف تحصل بالتالى على قراءة جديدة مختلفة س؟ فى كل مرة لسرعة الطائرة (س ط) وبحسب ظرفية ووصفية المنصة أو الوسيلة المستخدمة فى القياس م؟ ويظهر هنا للقارئ بكل وضوح أننا نقيس سرعة الطائرة (س ط) فى كل مرة من خلال م؟ التى هى عبارة عن منصة بظرفية محددة تقيس السرعة (س ط) وفقا لظرفيتها الخاصة فتعطينا قراءة جديدة لها س؟
ويظهر هنابوضوح تام أن تغير قراءة السرعة وتعددها س1؛ س2؛ س3؛ س؟ لا يعود لإختلاف السرعة (س ط) فى نفسها بأى حال، ولكن الإختلاف والتعدد فى قراءة القياسات وجد نسبة لإختلاف الظرفيات الوصفية لكل منصة مستخدمة فى القياس م1؛م2؛م3؛م؟ والتى تقيس السرعة بحسب قيود ظرفيتها الخاصة فاختلف القياس ولو توحدت ظرفية المنصات لتوحدت قراءة السرعة ولصارت س1 وس2 وس3 وس؟ جميعها بقيمة قياس وقراءة موحدة ولصارت ساعتها س1؛س2؛س3؛س؟؛ بنفس القيمة ولتساوت مع (س ط) ولما ظهرت الحاجة أصلا لترقيم س وتتاليها فى القراءة وإختلافها عن (س ط).

ومن المناسب توضيح أن تعدد م هنا إلى م1؛م2؛م3؛م؟ لا يمثل فقط التعدد فى المنصات القياسية المستخدمة فى قراءة وقياس السرعة، ولكنه يمثل تحديداً الإختلاف والتعدد فى ظرفيات تلك المنصات نفسها وإنقسامها إلى ظرفيات مختلفة تستند كل منها إلى قيود وصفية مغايرة عن المنصات الأخرى لذلك فتعدد م إلى م1؛م2؛م3؛م؟ هو تعبير عن تعدد الظرفيات للمنصات وليس تعبير عن تعدد المنصات القياسية.
هذا المثال السلس والواضح مؤسس ومركب حتى الأن على مفاهيم ومنهج آلة المنطق الوصفى للعلم، وهذا ظاهر جدا.
مما جعل الحقيقة العلمية المتمثلة فى إختلاف القراءات الوصفية للسرعة (س ط) عند كل قياساتها س1؛س2؛س3؛س؟ تختلف بإختلاف المرجعية والظرفية لكل منصة أو وسيلة م1؛م2؛م3؛م؟ مستخدمة فى الوصف والقياس.
وهذا أمر بديهى تماما لأننى هنا لا أقوم فقط بقياس وتوصيف س نفسها كظاهرة تكوينية منفردة من خلال توصيفها بقيودها الذاتية والداخلية، ولكن أقوم بقياس وتوصيف السرعة س من خلال ظرفيات وقيود منصات ووسائل قياس وتوصيف مختلفة
م1؛م2؛م3؛م؟ خارجة عن قيود السرعة س الذاتية والداخلية، وبالتالى فإن مفهوم السرعة س كتكوينية وصفية هنا سيتحول لقياس نسبى بحسب توصيفية القيود للمنصات م1؛م2؛م3؛م؟ أى بحسب ظرفية الأحوال وقيودها التى تتحكم فى وسيلة ومنصة التوصيف والقياس المستخدمة وقيودها الذاتية فى قياس وتوصيف وقراءة السرعة س ونظرا للتقيد بظرفيات كل منصة قياس م1؛م2؛م3؛م؟ فمن الطبيعى جدا أن تختلف نتائج القياسات إلى س1؛س2؛س3؛س؟ وهذا بالقياس لمنطق العلم الوصفى أمر ثابت وصفيا وتحقيقيا صحته وبداهته، فكلما عدلت القيود تعدلت الأحكام، وإدخال العلة على الوصف ناقلة للتوصيف أو لأحد جوانبه بحسب العلة، ومن الأصول أن تصور الشئ يدور مع علة التوصيف والحكم فرع عن التصور، والتصور فرع على التوصيف لما هو كائن كما ذكرنا والتصور نوعان أحدهما هو التصور الأرسطى التخيلى الخرافى، والثانى هو التصور المؤسس على التوصيف للظواهر التكوينية والمستند فى عملياته إلى أسس التوصيف التكوينى من حقائقية الكون نفسه، والمقصود أن تعدد الظرفيات وتعدد قيود تلك الظرفيات علة وصفية صحيحة لتعدد القياسات مما جعل المدخل لنظرية النسبية هنا صحيحة تماما وأن تعدد قياسات (س ط) لتعطينا س1 وس2 وس3 وس؟ نتيجة منطقية للتعدد فى ظرفيات منصات القياس م1 وم2 وم3 وم؟ وأشرنا سابقا بأن تمايز ظرفيات م إلى ظرفية م1 وم2 وم3 وم؟ يرجع لتفاوت وإختلاف ظرفية كل منصة مستخدمة وبالتالى فكل منها يعطى قراءة للحدث بحسب تموضعه الذاتى وتكوينيته الخاصة ووقيوده وقدرته الذاتية على إستشعار الحدث وتوصيفه.
إلى الأن لا شك أن مرحلية نموذج المنطق وآلة العلم المستخدم فى بناء مدخل نموذج المنطق النسبى صحيح تماما وناجح فى تحقيق قياسات وصفية وتجريبية دقيقة على صعيد مبدأ تعدد القراءة والقياسات للسرعة بحسب تعدد مرجعية وظرفية منصات القياس.
السقوط المروع :
ولكن جاء تحليل وإستنباط وبناء نظرية المنطق النسبى لمبدأها الرئيس والجذرى " نسبية السرعة بحسب نسبية وسيلة القياس " بشكل عجيب غاية الشذوذ والإنحراف، فأنقلبت فيه النسبية على مدخلها البنائى الوصفى، ونقضت غزلها، ولم تستكمل فيه النسبية تحليلها ودراستها وتوصيفاتها بواسطة علوم المنطق الوصفى كما إستخدمته فى مدخلها البنائى؛
ولكن نظرية النسبية ذهبت للتحليل وبناء الإستدلال والإستنتاج بواسطة نموذج منطقى وعلمى أخر مخالف ومناقض تماما للمنطق الوصفى وهو نموذج المنطق النظرى الأرسطى الخرافى، فأدى بها ذلك المنطق النظرى الخرافى الموهوم للإنحراف الشديد والشذوذ العلمى والمغالاة والقول بأن تعدد قياسات السرعة فى المثال السابق لا يرجع لتعدد ظرفيات المنصات، ولكن إختلاف قياسات السرعة ناتج من وجود قابلية فى مفهوم السرعة ذاته إلى الإختلاف فى ذاته أى قابلية مفهوم السرعة كظاهرة تكوينية وصفية للنسبية فى ذاته.!! والإختلاف فى نفسه.!! ووجود سرعات داخلية متنافرة وموازية.!! ممكن تحميل تلك السرعات س1 وس2 وس3 وس؟ على أو داخل السرعة (س ط) كمفهوم وصفى داخلى وفيزيائى مستقل!!! أى وبحسب المثال السابق ووفقا لقراءة وتحليل النسبية للمدخل الوصفى بإستخدام المنطق النظرى فإن النسبية تذهب بأن الإختلافات فى س1 وس2 وس3 وس؟ ليست ناتجة من تعدد ظرفيات المنصات م1 وم2 وم3 وم؟ ولكن تعدد قياسات وقراءات السرعة وإختلافاتها إلى س1 وس2 وس3 وس؟ كان وفقا للنموذج النظرى الخرافى الذى إستوردته النسبية نتيجة لقبول سرعة الطائرة نفسها فى المثال المضروب متمثلة فى (س ط) إلى النسبية فى نفسها والإختلاف فى ذاتها، ولقبولها الإختلاف فى قيودها الداخلية وقبولها لتحميل إختلافات س1 وس2 وس3 وس؟ كتعبيرات داخلية عن (س ط) ولتقبل س ط أو لنجعلها هنا فقط س فتكون تلك السرعات المختلفة مستغرقة داخليا فى س وتمثل قنوات داخلية لها وتعبر عن لحظات إنحراف ذاتية فى س تسمح لحظات الإنحراف تلك بإنحراف المفهوم الوصفى للسرعة لينقسم على ذاته إلى عدة سرعات مختلفة أو متضاربة أو متوازية.
وهذا التهتك والشذوذ والإنحراف العقلى عند اينشتاين جاء كنتيجة لتطبيق منهج منطق العلم النظرى الخرافى الذى لا يقدم توصيفات تكوينية لنتائجه وإفتراضاته ولكنه يكتفى بكونها رفاهة نظرية وترف عقلى تخيلى وهذا يجعلها نظر علمى معتبر وفقا للنموذج الأرسطى المريض أو نتائج بلا علل وتوصيفات بلا حقائقيات.!!!!

وهذه تخرصات ونتائج متطرفة وشاذة ومغالاة شديدة وحماقة بالغة نتجت عن إستدعاء واستخدام نموذج المنطق النظرى الخرافى فى تحليل النتائج الأولية التى إستخرجت بالأصل وفقا للمنطق الوصفى للعلم.
فناهيك إن القاعدة الشرعية الذهبية لحقائقية الحقيقة تنص على: إستحالة إرتفاع أو تحقيق النقيضين معا سواء فى الخطأ أو فى الصواب.
فهذا عين الإستحالة التى بتحققها تهدم أسس نظام الإتساق البنائى للكون نفسه، والذى يسمح بوجود أى نوع من الإستقرار التكوينى لمادة الكون داخله ناهيك أصلا عن إستحالة خروج الكون للوجود عند القول بتحقيق النقيضين معا.
مع التبسيط أكثر نوضح بالقول أنه مما لاشك فيه وأيضا على نفس البداهة العلمية أن السرعة كمفهوم وصفى وتكوينى وفيزيائى ليست مفهوم نسبى فى نفسها وذاتها مطلقاً بتاتاً تماماً كليةً لزوماً وحتماً ولابد، فهذا عين المستحيل وفقا لمنهج الحقيقة الخالصة ولا سبيل حتى لوجود أى تفسير فيزيائى أو وصفى أو منطقى له بأى طريق من أى نوع إلا إذا كان بالمنطق النظرى الخرافى الأخرق الأحمق اللامنطقى أساسا.
وبكل وضوح وبساطة وبشكل مباشر للغاية فسنقول أنه لا يخفى على عاقل إن مفهوم السرعة وفقا لأى شكل سيتخذه فى ذاته فسيمثل هذا الشكل الثبات النوعى الفائق فى ذاته وفى نفسه الذى يمنع تحقيق النقيضين معا ويجعل ورود النسبية على ذات المفهوم مستحيل قاطع بكل الصور والطرق والآليات، بل إن مفهوم العقل نفسه مؤسس على نفس القاعدة التى تمثل بديهية البديهيات الأصولية جميعا وهى منع تحقيق أو رفع النقيضين معا سواء فى الخطأ أو الصواب. ولكن قصور بعضهم عن إدراك هذة الأبعاد الكونية التكوينية الراسخة والراديكالية والبديهية فى أسس بناء وإستقرار النظام الوجودى للكون وجهلهم بها يجعلهم يلقون تبعية هذا القصور العقلى والمعرفى على مفهوم السرعة نفسه كممثل ونموذج لمفاهيم التكوينيات الكونية الشتى لنتهمها بتهمة كونية فيزيائية شاذة وخطرة للغاية تناقض مفهوم الوجود نفسه لكل الظواهر العلمية المختلفة وهى تهمة النسبية المزعومة وعبثيتها المفرطة. بل وسيذهب هؤلاء لجعل تنظيرهم لمفهوم السرعة نموذج بنائى لآلة مستقلة ومنهج منطق علمى ومعرفى جديد فى حالة من التبجح ووقاحة القصور العقلى الشديد.!!

فمن البديهيات والمسلمات بل هى أس مختلف أنواع البديهيات والمسلمات نفسها وبلا حاجة للشك فيها أو التدليل عليها بأى نوع من التدليل أو البرهنة أو الإثبات أن النسبية يستحيل تماما أن تقع فى جوهر الحقائق والتكوينيات، ولكنها قد تقع فى معرفتنا نحن بتلك الحقائق والظواهر الكونية المختلفة وهذا لا يمارى فيه عاقل أبدا، وحتى فى حالة وقعت النسبية فى أفهامنا فهذا لا يحولها لمسلمة كونية نصححها بالتحقيق الملفق فهذا عين المحال، ويكفينا هنا فقط أن نشير إلى أن أى نوع من التراكبية للحقائق داخل الكون ومهما كان الشكل الذى تتخذه هذه التراكبية ومفرداتها، ومهما وصلت من تعقد وتشابك فهذا فى نفسه وفى حده الذاتى يمثل حد العلم والمعرفة المطلقة الممكن الوصول لها حول نفس التراكبية لتلك الحقائق، ببساطة أكثر سنقول أن الحقائق مهما كان الشكل الذى تتخذه بشكلها البنائى المتكامل داخل الكون فهذا فى نفسه يكون حدها الثابت بما يمثل حد العلم والمعرفة الممكن الوصول لها حول تلك الحقائق، وليس الجهل بهذه الحقائق ذريعة مناسبة ليجعلنا ننجرف عن متابعة تراكبية هذه الحقائق ومفرداتها المختلفة بمنهج وصفى دقيق فنحيد عن متابعة الحقائق كما تخبرنا بنفسها عن نفسها فننتكس ثانية إلى منطق نظرى تخيلى يمثل فى أصل بنائه تعارض بالغ مع بنية مفهوم الحقائق الوصفية بشكل ذاتى تحقيقى فائق الدقة فهذا سخف لا مثيل له.
لنبسط الأمور بشكل غاية فى السهولة سنقول إذا تمتع أى شئ فى مفاهيم البشرية الوضعية الإجمالية بشئ ولو قليل من الثبات أو التقديس فإن هذا التقديس فى أدنى حدوده أو أقصاها يجب أن يصرف بداهة وبداية لمفهوم الحقائقية أى لمفهوم الحقائق فى نفسه؛ وبشكل أبسط فيجب أن تصرف كل المعارف التراكمية البشرية الوضعية مجتمعة تقديسها نحو مفهوم الحقائق نفسه كمفهوم بديهى للتعبير عن الحقيقة ولثبات المعنى وإلا أصبح المجادل فى ذلك كائن غير عاقل بالمرة، فإذا كانت نظرة الإحترام فى المعرفة البشرية الوضعية فى جملتها تعنى أى درجة ما من الثبات أو التقديس فمن غاية ومنتهى البداهة أن تصرف نظرة الإحترام أو القداسة تلك إلى مفهوم القداسة نفسه أى مفهوم الحقائق فى ذاته، لإنه لو راود أحد البشر فى ذلك أى درجة من الشك فهذا يصرفه مباشرة لجهل فادح ولعبثية مفرطة وبالغة وعشوائية غاية السذاجة وشذوذ فى منهج التلقى الكونى، إذ اللحود عن الحقائقية تناقض مفهوم الوجود على أى مستوى من مستوياته وحتى لو كان مستوى إفتراضى تخيلى مفرط.
هذه الأمور تقع فى منتهى البداهة التى لا يمارى فيها كائن بشرى شبه عاقل فلا يستحق هذا التوصيف البشرى المتدنى بأن يكون حتى شبه عاقل، الذى يمارى فى مفهوم الحقيقة أو قداسة الحقيقة كمفهوم مستقل فى المعنى وبديهى لتلقى مختلف المعانى بناءً على حقائقية الحقيقة، وهذا المستوى البدائى والأولى لمعنى ومفهوم الحقيقة هو الذى يحفظ المعانى نفسها من التساقط و التداعى وهو الذى يعطى العقل نفسه تعريفه كعقل وهو الذى يضبط آلية تلقى المعرفة عن الكون وحقائق تكوينياته، وبدون التسليم التام لتلك الأصولية بعدم تعارض الحقيقة فى ذاتها، أو بشكلها التأصيلى فى قاعدة عدم جواز تحقيق النقيضين معا. ينفك مفهوم الوجود للكون ومفهوم الحقيقة ومفهوم العقل وشتى مفاهيم إتساق النظام الكونى نفسه.
ومع التوضيح أكثر وبمزيد من البساطة أكثر وأكثر فالسرعة فى ذاتها كمفهوم وصفى فيزيائى تكوينى مجرد، فهو مفهوم مطلق ثابت وهذا الثبات المطلق كيفما يتخذ الشكل الذى يتموضعه ويقيد نفسه وصفيا وفيزيائيا وتكوينيا بقيوده أياً كان كيفيتها فهكذا تماما ستكون حقيقته التى تمثل ثباته فى نفسه، وبقدر زيادة عدد القيود التى يفرضها مفهوم السرعة على نفسه، والذى يمثل التعقد والتشابك النوعى داخل تركيب المفهوم وصفيا والذى تعجز قدراتنا عن الوصول له فإن هذة القيود مهما زادت من عددها ومهما تشبكت ومهما تعقدت ففى النهاية ستمثل الشكل الثابت وصفيا وذاتيا وبشكل كونى مطلق لمفهوم السرعة فى نفسه كمفهوم وصفى مجرد، بل من الجدير التنبيه إليه أن معرفتنا بهذه القيود تمثل فى نفسها مفهوم العلم والمعرفة الخاصة بنا كبشر، فمعرفتنا بالقيود والتركيبات الوصفية لمختلف التكوينيات الكونية يمثل فى نفسه التراكم العلمى والمعرفى الصحيح المعبر عن دقة التلقى العلمى والمعرفى عن حقائق الكون التكوينية، ومن هنا نرى أن نسبية السرعة أو نسبية أى مفهوم تكوينى وصفى بشكل عام أمر تماماً مستحيل، ولكن النسبية قد تقع فى فهمنا أو علمنا أو ظننا نحن أو زاوية تناولنا للمفهوم ولكن لا تقع أبدا للمفهوم فى نفسه، وبحسب معرفتنا وعلمنا بعدد وشكل القيود التى تحويها السرعة وتفرضها فى تراكبيتها وعلاقاتها الداخلية البينية بشكل وصفى فستقع لنا نحن فى أفهامنا النسبية فى معرفتنا بتراكبية السرعة وتراكمية علاقاته وقيوده، وتقع تلك الأسس موقع البداهة لكافة المفاهيم الوصفية المعلوماتية بشكل عام وبالتالى فإن نسبية أى مفهوم وصفى معلوماتى من أى نوع هى أمر مستحيل تحقيقيا وبأى حال.
وبناءً على كل ما سبق فنحن نعلم أن س1، س2، س3، س؟ فى المثال السابق ليست قياسات داخلية مختلفة لـ( س ط) التى تمثل سرعة الطائرة فى المثال السابق. ولكنها على وجه الدقة الفائقة تمثل تعبير عن الإختلاف فى ظرفية المنصة المستخدمة فى القياس، أو بشكل آخر سنقول أن الإختلاف هو إختلاف حادث فى زاوية التوصيف للحدث ولا يمثل أى إختلاف أو إنحراف فى عين الحدث.
لكن تظل فى النهاية (س ط) أو س التى هى سرعة الطائرة هى سرعة واحدة ثابتة فى نفسها قد تزيد أو تقل بحسب معايير العزم والدفع وغيرها من معايير الطيران المعروفة ولكنها أبدا لا تحتمل أن تكون متنافرة أو مختلفة أو منحرفة فى ذاتها.

النسبية ذهبت لنتيجة عكس النتيجة السابقة تماما. فالنسبية قامت بإدخال نموذج المنطق النظرى عند تحليل القياسات السابقة فإفترضت النسبية ونموذجها البنائى والقياسى العام أن إختلاف السرعة لا يرجع لإختلاف ظرفية المنصات ولكن يرجع لإحتمالية وجود لحظة إنحراف فيزيائى فى مفهوم السرعة يسمح له بالإختلاف فى ذاته، يؤدى لقدرة المفهوم الفيزيائى والوصفى على تحمله إفتراضات متنافرة أو متضاربة فى ذاته، بحيث تكون س1و2و3 مجرد تعبيرات ذاتية خالصة ومختلفة عن السرعة (س ط) أى تعبيرات ذاتية مختلفة لنفس الحدث الواحد أو تعبيرات مختلفة متنافرة عن التكوينية الوصفية الواحدة.
بشكل أخر أعتبرت النسبية أن س1و2و3 مجرد أقانيم مختلفة ولكنها متحدة فى أقنوم الأصل (س ط) فأعتبرت النسبية أن السرعات الثلاث عبارة عن أقانيم تعبيرية للسرعة الواحدة وبالإمكان حدوث تعدد الإتصال بين الأقانيم المختلفة فى الأقنوم الواحد إلى ما لا نهاية له من الأقانيم فى الأقنوم مع ثبات إنفصالها كتعبيرات مختلفة للأقنوم، أو بالإمكان إنفصال الأقنوم الواحد إلى ما لا نهاية له من الأقانيم مع ثبات إتصال الأقنوم الواحد فى نفسه (وهذا ليس إسقاط حول تبريرات نسبية لوثنية التثليث فالنسبية تذهب لما هو أبعد من ذلك بكثير جداً فى الوثنية والخرافية الظلامية)، أى أن النسبية تجيز الإتصال بين المتناقضات المنفصلة لتشكيل حدث واحد مستقل فى إتصاله ووحدته وفى نفس الوقت يحتفظ بإنفصال المتناقضات بداخله والمكونة له؛ وكذلك تجيز الإنفصال فى عين الحدث الواحد المتصل فى ذاته لينفصل عنه أحداث متعارضة مستقلة فى حدوثها وفى نفس الوقت تحتفظ بإستقلال حدثها الأصلى المتصل فى ذاته!!
وتجويز النسبية لحدوث الإنفصال أو الإتصال فى الأحداث التكوينية لا غبار عليه، ولكن أن تجوز النسبية الحدوث فى النقيضين معا وأيضا مع القول بالإحتفاظ بالإستقلالية لكل منهما وبلا أى ضابط وصفى لدرجة إرتفاع النقيضين أو إنخافضهما معا مع الحفاظ على إستقلالية كل منهما كنقيض للآخر.!!!
فهذه عقيدة وثنية صرفة خرقاء شاذة غاية الشذوذ تعبر عن عقليات مختلة لا تفقه وصفا أو واقعا ولا تعرف للحقيقة مفهوما أو طريقا ولا تأبه للعلم أو المنهج العلمى والبحثى الصحيح بأى صورة.
فلا يجوز بأى حال إتصال النقيضين معا مع الإحتفاظ بإستقلالهما على الأصل لكل منهما، فلو أجزنا إتصالهما لوجب علينا إزالة معنى إستقلالهما بعد الإتصال وهو ما ينطبق أيضا على العكس من المعنى السابق فالداعى بالقول بإستقلالية إتصال ظاهرة فى ذاتها فتكون متسقة فى ذاتها يجعل المحال بإستقلال إنفصالها إلى عدة ظواهر مختلفة مع الإحتفاظ بإستقلال إتصالهم بالأصل.!!
فمثل تلك الدعاوى تعد تعبير غاية الصراحة والوضوح عن إختلال وقصور شديد فى وظائف العقل عند من ينادى بها!!
ثم دعنا نقول هاتوا برهانكم إن كنتم تفقهون؟؟ فالأدهى أن تسمح النسبية بوجود حزمة شديدة التنافر فى الحدث الواحد فتسمح بالإنفصال فى جزء ليصبح لدينا س1و2و3و؟ ولكنها تسمح فى نفس الوقت بالحفاظ على الإتصال فى النهاية لتقول إنها مجرد تعبيرات عن (س ط). ولا يوجد برهان تكوينى أو علمى على صحة الإتصال أو الإنفصال أو على جواز عقيدة الأقانيم السخيفة تلك، فإن س1و2و3و؟ ليس تعبيرات مختلفة عن (س ط) ولكنها قراءات متعددة معبرة عن ظرفية القارئ أو المنصات، ولو تم رفع الإختلاف فى ظرفية القراء أو المنصات لإرتفع التعدد فى القراءة حتى ولو كان عندك ملايين المنصات ولكنها جميعا فى ظرفيات وصفية واحدة فستكون س1و2و3و؟وإلى ما لانهاية هى نفسها بنفس قيمة (س ط).

تحول منطق النسبية إلى منطق إفتراضى أرسطى خرافى ساذج وسخيف يتعاطى مع التلاعب اللفظى بأكثر ما يتعاطى مع الواقع العلمى والظواهر التكوينية والكونية المكينة، ويؤسس على التلاعبات اللفظية الفارغة لمفاهيم فيزيائية وكونية يستحيل القبول بها ولو نظريا حتى ناهيك عن إستحالة وجودها وصفيا أو تحقيقيا فى الكون، منطق سوفزيائى سخيف وبليد. وتحولت الأرسطية النظرية إلى خرافة أشد وسخافة بلا حدود فى طورها النسبى الاينشتاينى المريض، فحولت النسبية المنطق النظرى المغلق على إطاره النظرى البحت إلى منطق مغالطات لا يقتصر على المغالطات اللفظية فحسب ويكتفى، بل يتخطى ذلك بوقاحة شديدة إلى الظواهر العلمية والتكوينية ليجعل مرجعية الظواهر التكوينية فى الكون مرجعيتها ومردها إلى التلاعبات والمغالطات اللفظية السخيفة المريضة فى النسبية الخرافية. وهو سخف بلا حدود ووثنية بلا سقف وإختلال بلا توقف.
وكما ذهبت النسبية فإن مفهوم السرعة بما أنه مفهوم نسبى وثباته المطلق يقع فى نسبيته العبثية تلك فقد تبنت نتائج وإستدلالات مفرطة الجهل والعبثية والغباء والسخافة والحماقة والخرافة والظلامية أيضا، وجريا على طريقة المنطق النظرى المعتمد على التوليد اللفظى المستمر والمفرغ من المحتوى الوصفى الحقيقى لتكوينيات الكون، فإفتراض وجود السرعة كحدث تكوينى نسبى يعنى أنه الحدث ليس واحد فى نفسه ولكنه مختلف فى نفسه وذاته، وجود هذا الإختلاف فى نفس المفهوم يعنى ما يشبه وجود طبقات داخلية للمفهوم الواحد أو الحدث الواحد، أو بشكل أخر يوجد مساحة للأمام أو للخلف يمكن الإنتقال من خلالها فى نفس المفهوم أو فى نفس الحدث.
فالنسبية كنظرية تتيح للسرعة بجمع النقيضين معا كأن تكون ظاهرة السرعة متصلة فى ذاتها أو منفصلة فى ذاتها أو تصل بها لدرجة الجمع بين مجموع النقيضين فى نقيض واحد مستقل، أى أن مفهوم الحدث الواحد كالسرعة مثلا سيتسع فى ذاته للإنتقال عبر مساحة الإختلافات الموجوده بداخله. فأتاح هذا -وفقا للنسبية المريضة- إمكانية الإنتقال عبر السرعة والإنتقال داخل السرعة نفسها -أو يمكنك أن تقول لفظة السفر بدلا من لفظة الإنتقال -. مما يعنى هنا أن السرعة ليست نهر يجرى فى إتجاه واحد ولكنها أشبه بطريق من عدة خانات يسمح بمرور الإتجاهات المتضاربة بداخله.
هذا التوسع للنسبية فى المفهوم الوصفى والفيزيائى للحدث الواحد وكمثال السرعة هنا فيعبر بشكل أخر عن التوسع فى مفهوم الحدث عموما وبالأخص فى مفهوم الحركة. لأن السرعة هى صورة تعبير وصفى عن مفهوم الحركة كما نعلم، فبناءا عليه فيمكن الإنتقال أو السفر عبر مفهوم الحركة نفسه.
ومفهوم الحركة هو أساس مفهوم الزمن أخى القارئ الكريم. وهذا الأمر سأفرد له بمشيئة الله تعالى ملحق خاص لأقوم بتبسيطه وشرحه بأيسر الطرق، لكن ما يعنينا هنا أن مفهوم السرعة هو نفسه تعبير وصفى لمفهوم الحركة ومفهوم الحركة له وجه تعبير أخر وصفى ومعنوى فى آن واحد وهو مفهوم الحدث أو الزمن،
وبناءً على إمكانية الإتصال أو الإنفصال أو الإنتقال عبر الإختلافات الموجودة فى مفهوم السرعة فى نفسه أو فى ذاته -بحسب النسبية المريضة- فيمكن الإنتقال عبر تلك الإختلافات.
وهو ما يعنى إمكانية الإنتقال عبر مفهوم الحركة فى نفسه، وهو ما يعنى إمكانية الإنتقال عبر مفهوم الزمن فى نفسه. أى أصبح لدينا تأصيل لفظى جديد كتعبير عن ما يسمى بالإنتقال عبر الزمن أو السفر عبر الزمن. وهو ما أدى بالنسبية لأن تذهب للقول بان مفهوم الزمن ليس مفهوم معنوى للتعبير عن حالات وصفية ولكنها وصلت للقول بأن مفهوم الزمن مفهوم وصفى وتكوينى فى نفسه بل ويمكن الإنتقال أو السفر عبره. ما يعنى أن الزمن أصبح مفهوم تكوينى موجود فى نسيج الظواهر التكوينية الملموسة فى الكون. أى بات الزمن هو ما يعرف بالبُعد الرابع لنسيج ومادة الكون. فمادة الكون لها ثلاث أبعاد معروفة هى الطول والعرض والإرتفاع . ولكن اينشتاين الأحمق أضاف بُعد رابع وجعله بُعد حقيقى وثابت وراسخ فى نسيج مادة الكون وهو البعد الزمنى. فصار الكون مكون من أربعة أبعاد للمادة هى الطول والعرض والإرتفاع والزمن.
وبالرغم من أن مفهوم الزمن أو الزمان بالأصل هو مجرد مفهوم معنوى بحت للتعبير عن معدلات وأحداث حركية مخصوصة لوحدات وأجسام مخصوصة داخل الكون وليس مفهوم للتعبير عن أى حدث ذاتى منفرد مستقل بأى شكل أى أن الزمن ليس تعبير عن أى تكوينية مستقلة من أى نوع داخل الكون، بشكل أبسط ومباشر فالزمن لا يمثل أى مادة بنائية من أى نوع أيا كان داخل الكون ولا يمكن بأى حال أن يكون كذلك
، ومفهوم المكان هو مفهوم مادى بحت لمادة الكون. لكن نموذج منطق وآلة العلم النسبى وبناءا على منهجها اللفظى السخيف المغلوط وتأسيسا على نتائجها السابقة فقد ذهبت النسبية إلى القول بالوحدة الفيزيائية للأبعاد الأربعة أى الوحدة فى مفهومى الزمان والمكان وأعطته مسمى مفهوم الزمكان، وجعلته مفهوم ذاتى مستقل جديد لمادة الكون، ومؤداه أن السرعة بما كونها نسبية فأنت بالإمكان أن تخرج من بيتك لتصل لمكان عملك لكن نظرا لتفاوت ونسبية مفهوم السرعة فأنت ستصل بسرعتك مثلا إلى مقر عملك بعد عشر دقائق ولكنك إذا قمت بالمشى ستصل خلال نصف ساعة مثلا وإذا أسرعت قليلا فقد تخفض عدد الدقائق ونظرا لنسبية مفهوم السرعة فأنت ووفقا للتفسير النسبى وبسبب إختلاف مفهوم السرعة فى ذاته وبإختلاف القدرة على التواجد والتحرك بداخله فأنت بالإمكان أن تكون موجود فى نفس المكان ولكن فى سرعات مختلفة أى فى أزمنة مختلفة، أى أنك موجود فى مكان واحد لكن فى عدة طبقات زمنية إفتراضية مختلفة ومتعددة، وبالتتالى فإنك أيضا بالإمكان أن تتواجد فى زمان واحد ولكن فى عدة أمكنة (أى أن هناك إمكانية تحقيقية وفقا للنسبية لوجود نسخ لا نهائية منك أنت وغير محصورة لا فى زمان ولا فى مكان ولا حتى فى الزمكان المزعوم!!!) .
وبالتتالى سنجد أن الزمان والمكان يشكلان معا بُعد واحد ولكنه متعدد الطبقات (كلها توابع تركيبية وتوليدية لمنهج المغالطات اللفظية لنفس فكرة الأقانيم وجواز إتصال الأقانيم المتعارضة أو إنفصالها أو فكرة تحقيق النقيضين معا فى الصحة أو الخطأ وتوابعهما الوثنية الفلكلورية المريضة) هذا البُعد الواحد متعدد الطبقات يشكل نسيج مادى واحد ومفهوم وصفى متحد فى ذاته فلذلك ينتج لدينا مفهوم لفظى جديد ليعبر عن تلك الحقيقة العلمية النسبية الخرافية الجديدة، وهو مفهوم الزمكان ونظرا لأن مفهوم الزمكان يشكل نسيج واحد مستقل فهناك أيضا قبول لإستنساخ وتوليد إمكانية الإتصال أو الإنفصال أو الإنتقال فيه أو منه بما يسمح بإمكانية وجود عدد لا محدود من الظواهر الخرقاء الشاذة داخل بنية الكون، وهذا أيضا قابل فيزيائيا (كل هذا وفقا للنسبية المريضة) للتطبيق على أى شئ يتعاطى مع مفهوم السرعة أو الحدث أومفهوم الزمكان وبطبيعة الحال فلا يوجد شئ تكوينى ساكن فى تركيبه أو على الأقل فهكذا هو الكون الذى نعرفه بكل بساطة، فجميع ذرات الكون نفسها توجد فى حالة كونية حركية وسيرورة مستمرة فسيحدث تداخل بين مفهوم السرعة بشكل زمانى وأيضا بشكل مكانى بالتالى سينتج لدينا ما يسمى بالنسيج الزمكانى المزعوم المتحد للكون كله ولكن المشكلة إن قابلية الإستنساخ الزمكانى للإشياء وفقا لنفس المنطق اللفظى فستكون غير محدودة وغير مقيدة، وسنجد بالتالى أن الكون نفسه بشكله المجمل لديه قابلية للسفر الزمكانى وبالتالى فالكون نفسه موجود فى عدة أزمنة لكن فى مكان واحد؛ وموجود أيضا فى عدة أمكنة لكن فى زمان واحد؛ وبالتتالى فالزمكان الواحد موجود فى عدة زمكانات أو فى نقيض الزمكانات لكن فى زمكان واحد ولكنه مختلف فهو كثير فى واحد وواحد فى كثير(يا للتفاهة والسخافة)...!!!
وبالتتالى كذلك نستطيع القول بأن الكون موجود فى عدة زمكانات لكن على أوتار زمان واحد، وموجود فى عدة زمكانات لكن على أوتار مكان واحد، وكذلك اللاكون أو مضاد الكون أو مضاد المادة فهو موجود داخل المادة ولكنه خارجها وموجود أيضا خارج المادة ولكنه داخلها، وهذا ينتج لدينا عدد لا نهائى أبدا من الزمكانات واللازمكانات وما هو خارجها وما هو داخلها وما هو مضادها وما هو مضاد لمضادها وما هو معكوس للمضادات المتضادة.
وكذلك ينتج لدينا عدد من الأوتار اللفظية بصورة إفتراضية فيزيائية ولا يصح أن يتم تحديده وقصره على عدد محدد كما يذهب بعض أتباع النسبية، فنفس شروط وقيود التوليد اللفظى الأجوف لعديد الأوتار لا تنتهى أبدا وتستمر فى رفع البناءات اللفظية الخرافية المريضة والسخفية فى دائرة توليد لفظى مغلقة لا يمكن أبدا الخروج منها بأى حال إلا بضبط أسس المنهج ونموذج آلة منطق التوليد العلمى نفسه أى يجب هدم منطق وآلة النسبية من جذورها بالكلية، فوفقا للنسبية فإن الأكوان المستنسخة زمكانيا من كوننا تستمر قابليتها للإستنساخ اللفظى وبطبيعة الحال فإستمرار التوليد اللفظى لا ينقطع فى لفظة الزمكان مما يعنى إستمرار التوليد مما يعنى إستمرار الإستنساخ مما يعنى أيضا قابلية ما هو مستنسخ لإعادة إستنساخه هو الأخر من جديد ثم تتداخل المستنسخات لتولد مضادات للمستنسخات ثم تتداخل المضادات والمستنسخات معا لتولد مضادات ومستنسخات ومسوخ ومسوخ ومسوخ جديدة والتى تتداخل أيضا معكوساتها فتصبح خارج المضادات ثم تتداخل لتصبح خارج المستنسخات أى أنها ستكون وفقا لمفهوم مضاد مستنسخ الزمكان اللازمكانى النسبى موجودة داخل مفهوم اللازمكان الموجود فى اللاوجود (نرجو من القارئ عدم السخرية أو الضحك فالأمر جد لا لعب-مع إبتسامة ساخرة لن أستطع كتمها أبدا-) وبالتالى فإن مفهوم الطاقة كذلك كمفهوم أقرب ما يكون كنظير متقابل لمفهوم المادة ووفقا للنسبية فسيحوى بداخله مفهوم الطاقة المضادة التى هى لا تقع داخل الطاقة أو خارجها ولكنها تقع بشكل وترى حوافى لازمكانى فى النسيج الزمكانى اللاوجودى أو تتحد الطاقة المضادة مع المادة المضادة ليقعان فى النسيج اللازمكانى المستنسخ للمرة برقم ألف وبالتأكيد سيتخذان شكل معكوسات إستنساخية متعددة أو متضافرة أو متناقضة أو متهافتة ولا نهائية مريضة سخيفة وحقيرة...

ببساطة شديد فالنسبية تقول: هناك الكون الذى نقع داخله وهناك عدد مستنسخ لا نهائى منه كما أن هناك معكوس أو مضاد الكون أيضا أو مضاد المادة أو مضاد الوجود وهناك بالتتالى أيضا عدد لا نهائى من مضاد الكون وهناك عدد لا نهائى من الكون الذى نقع خارجه وكذلك أيضا عدد لا نهائى من مضاد الكون الذى لا نقع بداخله ولا حتى بخارجه ولكنه موجود بشكل وترى إتحادى على حواف الزمكان بشكل متقابل تماما مع حواف اللازمكان وبالتبعية فهو موجد بشكل تنافرى لا إتحادى على حواف الزمكان وبشكل متقابل تنافرى أيضا لا إتحادى فهو موجود على اللازمكان وبالتبعية وبالتتالى أيضا فمفهوم الوجود الكونى نفسه هناك المضاد له وهو مفهوم اللاوجود ومفهوم اللاوجود ليس محصور فى الوجود ولكنه متماهى الوجودات الموجودة داخل أو خارج الوجود الواحد بالتقابل على أوتار اللاوجود الموازى له كما أن مفهوم اللاوجود غير محصور بمفهوم أو حواف أو أوتارمفهوم الوجود فلا هو خارجه ولا هو داخله ولكنه يقع بالتوازى مع اللاحواف اللاوترية لمفهوم اللاوجود الموجود بشكل لا زمكانى ولا منتهى وبالتالى فالوجود ليس مهما أن يكون موجود ولكن اللاوجود ربما يعطينا الإنطباع أو التأكيد بأن الوجود فى حقيقته لا موجود أو ربما موجود لا يهم بالمرة ... إلخ ... إلخ ... إلخ .!!!
ببساطة بالغة لقد تحولت الفيزياء والعلوم التكوينية الكونية الوصفية فى نموذج آلة العلم والمنطق النسبى فى مراحل إستخدامه للمنطق النظرى الأرسطى بشكل تراكبى سخيف إلى مجرد إشكاليات لفظية عبثية فارغة غاية فى التخلف والجهل والسخف والتفاهة.
وتصل إلى أن تتطور فتصبح كل مناطاتها ومآلاتها السخيفة فى القدرة على التوليد المستمر للمغالطات اللفظية المتوالية الأقرب ما تكون لسوفزيائية جدلية فارغة (سوفزيائية أعنى بها سوفسطائية لفظية نظرية تطورت لتصبح سوفسطائية فيزيائية نظرية وقحة) فى غاية السخافة والتفاهة ولكن المغالطة الرئيسة والأساسية والأصلية التى ولدت كل تلك المغالطات والإشكاليات اللفظية الفارغة هى كما شرحنا من قبل تتمثل فى المغالطة اللفظية فى توصيف تكوينية السرعة، لتنتقل المغالطة اللفظية لمفهوم الحدث التكوينى نفسه كممثل عن الأحداث التكوينية المختلفة للكون وتحورت لمغالطة سوفزيائية لفظية ساذجة ومفادها أن إختلاف منصات القياس للظاهرة الواحدة يؤدى بنظر آلة المنطق النسبى السوفيزيائى العقيم إلى توليد النسبية السخيفة ليس فى ظرفيات قياستها فقط ولكن يتخطى ذلك فى مغالطة ساذجة للغاية ليقول بورود النسبية على الظاهرة بشكل ذاتى ولا يتوقف هنا فحسب ولكنه يصعد بنائيته بشكل نظرى فى إشكالية سوفزيائية لفظية فارغة وسخيفة لا يمكن أبدا توقيف دائرة توليد المغالطات اللفظية وسخافاتها عند حد معين، لأن شروط مطابقة توليد المغالطات اللفظية على مفهوم السرعة صالحة للإنسحاب على مفهوم الحدث نفسه كمفهوم معبر عن سيرورة الكون وديمومته الحركية (وهذا بهتان عظيم)، مما يعنى أن شروط التوليد اللفظى مجبرة بشكل قسرى على تخطى حدود الكون الوصفية المعروفة لنا، وكذلك عليها عدم التوقف أيضا عند أى مستوى لأن نفس شروط إسقاط المعانى الوصفية من فيزياء النسبية وإعتماد المعانى اللفظية الفارغة لا تتوقف، لأنها وبكل بساطة تؤسس على القول بصحة إمكانية إرتفاع النقيضين فى الخطأ أو الصواب معا وبإمكانية ورود النسبية على مفهوم الحدث نفسه، وهو ما فندناه بعدة طرق سابقا وصفيا وتتبعناه لفظيا لتحطيم تلك السخافة والتهافت الفيزيائى الوثنى الفلكلورى للنسبية.
ولا معنى ولا طعم ولا رائحة ولا قيمة لتلك الخزعبلات المريضة التى ببساطة بالغة يرفضها ويلفظها حتى نسيج الوجود اللفظى المنضبط بأى قواعد لغوية للألفاظ نفسها، ناهيك أن ببساطة بالغة أيضا فالكون مهما كان ملامح توصفيه بشكل أولى أو غاية فى التعقيد الوصفى فستلفظ تكوينية الكون تلك الخزعبلات الخرافية وترفض تلك الأساطير السوفزيائية النسبية المتهافتة السمجة والقبيحة.
وبالطبع فالكون ليس قطعة مصمتة جامدة سابحة فى الفضاء فالكون أقرب ما يكون لكائن حى دائم السيرورة والحركية ولكن فض العلاقات التركيبية والتراكبية والتكوينية داخل الكون والتى تشكل حركة السيرورة المستمرة والديمومة الحركية والحيوية لتكوينيات وعلاقات الكون بمجمل ما نعرفه منها لا تنبأ بأى حال من الأحوال بأن الكون نسبى، فالقول بنسبية الكون يناقض مفهوم إتساق الوجود الكونى نفسه ونظامه الفائق فى أدنى حدوده وتعريفاته أو أقصاها، مما يجعل نسبية الظواهر المعلوماتية والتكوينيات العلمية فى ذاتها مستحيل، ولكن ديمومة وحيوية الكون الشاملة وتعقد وتشابك علاقات الظواهر المعلوماتية المختلفة بداخله تؤدى لإختلاف وصفية الظواهر التكوينية وإختلاف قيودها وعلاقتها وروابطها بشكل بينى بينها وبين بعضها البعض وبحسب الظرفية المرجعية التى تقوم على قياس عملية الوصف الفيزيائى أو الوصف التحليلى للظاهرة، ولا يمثل هذا بأى حال من الأحوال إختلاف فى ظرفية الظاهرة بشكل ذاتى أو ثباتها وإستقلالها، بل على العكس تماما فمن دواعى ثبات الظواهر التكوينية فى ذاتها تداخلها وإختلافها عن غيرها، فتلك النسبية والإختلاف فى البينية فى علاقات الظواهر والتكوينيات هى فى حد ذاتها التى تؤكد ثبات وإستقرار كل ظاهرة معلوماتية منفردة داخل الكون بشكل داخلى وذاتى وثباتها المطلق بشكل ذاتى هذا نفسه فسوف يؤدى إلى وجود الدور النسبى والإختلافى والتميزى فيما بينها وبين مختلف الظواهر الكونية الأخرى وبحسب نوعية القيود فى العلاقات بينها أى أن الظواهر المعلوماتية الكونية حين تعمد إلى شئ من النسبية البينية فهى تعمد لها لكى تؤكد على ثباتها الذاتى وليس العكس كما يذهب منطوق النسبية وتلك حقيقة كونية نفيسة، ومما هو نفيس وفريد وجدير بالتوضيح أن تعدد هذه القيود والعلاقات البينية بين الظواهر والأحداث الكونية التكوينية والمعلوماتية هى التى تشكل المحتوى المستقل وصفيا للعلم والمعرفة وتجعل البحث والتقصى والدراسة خلف تلك القيود والعلاقات الكونية الشاملة تمثل الآلية التى تعمل على توليد المفاهيم اللفظية الشتى المعبرة عن محتوى حقائقية أحداث العلم والمعرفة ومع تطابق منهج تلقيها الوصفى مع منهج توصيفها اللفظى يتولد لدينا مفهوم العلم والمعرفة بشكل أقرب للإستقلال وتلك قواعد مجملات من أنفس ما تكون، وهذه المفاهيم التى ربما ينظر لها البعض على كونها معقدة نوعا ما لا تحتاج منا فقط إلا للصبر الجميل على الدراسة والبحث والتقصى والتجريب فلا نتعجل بإتهام فيزياء الكون أو وصفية الكون الشاملة بتهم غاية الخطورة والقبح وهى تهم التنافر والعبثية المفرطة التى لا محل وصفى أو حتى لفظى لها من الوجود بالأصل، كما أن قصور أداوتنا المعرفية المختلفة والحاجة المستمرة لمراجعتها وتطويرها وفقا للتراكمات المعرفية التى تكشف لنا عن نفسها تباعا تجعلنا فى حالة إدراكية عميقة لمدى القصور فى ثبات معرفتنا بالكون، وبلا شك فالقصور المعرفى هنا يستحيل نسبته أو وقوعه فى حقيقة الكون نفسه لأنه ببساطة بالغة فالكون كيفما يقع ويكون فهكذا سيكون قيود العلم به، والإتهام بلا شك واقع فى معرفتنا وعلومنا نحن، كما أن قصورنا العلمى والمعرفى هذا ليس مبررا لنجعل النسبية وعبثيتها صفة الوجود الكونى نفسه فهذا معكوس ساذج تماما وسخيف لأبسط العقول البشرية الواعية لذلك سنجد سنعود للقول بأن آلة المنطق الوصفى للعلم وعلوم فيزياء اللغة هى أرقى معرفة وضعية بشرية ممكن الحصول عليها فى أى مرحلة تاريخية من التراكم المعرفى الوضعى الشمولى للبشرية مهما تصل إليه من تقدم فستظل منهجية تصديق الحقيقة كما تخبرنا الحقيقة بنفسها عن نفسها هى منهجية ورسالة غاية الوضوح والبساطة وأيضا غاية العمق ومنتهى نهاية قيود العلم الممكنة.
وأما بخصوص البناء الرياضى للنسبية فأعتقد أن لم يعد بنا حاجة لإضاعة مزيد من الوقت فى نظرية النسبية أو بنائها الرياضى الأجوف، كما أننا سنجد عند كلامنا القادم عن معادلاتنا الخاصة بالبناء الرياضى لآلة منطق العلم الوصفى فسيجد القراء أو المتخصصون أن معادلاتنا تفى بضبط تلك الخرافات وإعادتها لمكانها التقليدى كتراث فلكلورى أسطورى أو خرافى فى حياة البشرية.
وأما فيما يخص ما يسمى بتطبيقات نظرية النسبية أو التجارب التى أثبتت صحة النسبية ومحاولتها العبثية المتعاقبة، فقد أطلعت عليها فلم أجد واحدة منها تفى بالحد الأدنى من الإتساق الذى يدفعنا لتناولها بالنقض أو الرد، ومعظم تلك التلفقيات أو التوهمات لم أجد ما يرقى منها بحال لمستوى التدليل أو الإتساق مع النسبية فى بنائيتها أو مدلولاتها أو فرضياتها، لذلك فأظن توفير الوقت والجهد عنها أولى بكثير من تناولها.

وعند دراسة تأثيرات وأبعاد نموذج منطق العلم النسبى ونظريته النسبية على طبيعة العقل الإنسانى المعاصر والغربى منه بخاصة، وأنماط التفكير والسلوك البشرى فمن المناسب أن نشير هنا أن مناهج منطق آلة العلم ليست فقط تمثيل لحزمة ضوابط منهجية لتناول الظواهر التكوينية وآليات بحثية منطقية لمحتوى العلم، ولكنها تتعدى ذلك بكثير فهى تمثل نمط وآلية التفكير الإنسانى المتبع بشكل عام فى تلقى مختلف الحقائق والعلوم الكونية والتكوينية وكيفية التعامل مع مفردات الحياة وإعتقاد الحالة الإنسانية العامة والواسعة، ورؤية الإنسان للوجود الكونى من حوله، لذلك فإننا عند نقد أحد مناهج منطق آلة العلم فنحن بصدد التحدث عن طيف واسع من التأثيرات والأبعاد المختلفة التى تطبعها وتصبغها تلك المناهج ليس على الإعتقاد والتفكير الإنسانى فقط، ولكنها بالطبع تتخطاه لتطبع وتصبغ السلوك البشرى بأنماط سلوكية وأخلاقية وعقدية تتوافق مع آلية العلم المعقود عليها قبول البشر وإقرارهم لها، بل إن آلة منطق العلم تتخطى ذلك لتتلاقى وتتماهى مع الحالة الدينية والإعتقادية الإنسانية المباشرة للإنسان، لذلك سنجد أن تأثير آلة العلم النسبية ومنطقها الأعوج العبثى السوفيزيائى تخطى بكثير جدا تأثيرها العلمى والمنطقى والفيزيائى فى مرحلته السلبية، وهذا التأثير يستحق بجدارة أن يجعلنا نكيل للنسبية الذم والقدح والتقبيح بشكل لا مثيل له وهذا ليس تحاملا ولكنه تعامل موضوعى للغاية مع تلك التأثيرات الوقحة والقبيحة للغاية التى صبغت بها النسبية طبيعة العقل الإنسانى المعاصر ومناهج التلقى والتفكير والإعتقاد الإنسانى الشامل ومنطق آلة العلم وبخاصة العقل الغربى المعاصر ولكى نكون منصفين فسنسعى جاهدين لإبراز جوانب بسيطة للغاية من تلك التأثيرات السلبية على الأبعاد والأنماط الفكرية وإنطباعتها السلوكية ولك عزيزى القارئ أن تحكم على مدى تأثيراتها المذمومة والقبيحة على العقل البشرى وسنجد أن النسبية تسببت فى واحدة من أكبر النكسات والإنتكاسات التى تعرضت لها الإنسانية عبر تاريخ مختلف العصور.
لقد كانت النسبية بمثابة محاولة التبرير التكوينى والفيزيائى الساذج والسخيف لترسيخ منهج ومنطق آلة العلم النظرى لأرسطو بل لزم للنسبية لتذهب بهذة الآلة النظرية السخيفة لمنطق العلم إلى محاولة توثيقها العلمى والفيزيائى المطلوب أن تغالى وتتطاول على تراكبية وتكوينية الكون الفيزيائية والحقائقية فتنادى بنسبية التراكبية الشاملة للكون، وبالتالى فإن أبسط القواعد التى سيتم تأسيسها وفقا لهذا المنطق المختل سقول أنه إذا الكون نفسه بشموليته نسبى فبما لا يدع مجالا للشك فإن كل ما يقع بداخله ( أو حتى بخارجه كما تؤصل النسبية المختلة) فهو بشكل مطلق سيكون هو الأخر نسبى مما يعنى أن مفهوم المطلق بشكل تحقيقى –وفقا للنسبية السوفزيائية- لا يحتمل الوجود بشكل مطلق أيضا إلا فى شئ واحد فقط وهو النسبية وهذا تأثيره أسوأ بكثير جدا وأضر من تأثير الجنون على العقل البشرى لأنه يسقط المعانى نفسها ويحطم إتساق العقل للإنسان ويهشم مفهوم الحقائقية لأى حقيقة من أى نوع، أنه حقاً عبث اسوأ وأضر من الجنون على العقل البشرى، فإذا كان الثبات المطلق الوحيد الموجود فى الكون هو النسبية، فبالتأكيد فإن كون إينشتاين المفترض هذا لا يصح بشكل مطلق أيضا وجود كائنات عاقلة تتمتع بأى درجة مهما كانت من الذكاء وآلية التلقى المعرفى القويمة فى داخله، بل مثل هذا الكون نفسه لا يستوى ولا يصح وجوده من أصله أبدا بأى صورة.!!
ستجد أيضا أن الكون النسبى سيحمل داخله كائنات نسبية فى كل صفاتها وأهمها نسبية مفهوم الذكاء فى نفسه أى ما ينفى بوجود الذكاء كفهوم شبه مستقل للبشر والذى هو مناط عقلانية العقل الإنسانى أى ممثل آلية التلقى المعرفى المودعة فى البشرية، هذا بإفتراض وجود أى نوع أو شكل من الكائنات بالأصل فى كون اينشتاين النسبى إذ أن تواجد الكائنات بالكون يتطلب وجود درجة دنيا من الثبات والإستقرار المعلوماتى والإتساق البنائى والهيكلى داخل نظام الكون، وهو فى حد ذاته ما ينسف وجود أى نسبية من أى نوع لأى ظاهرة معلوماتية كونية فى شكلها الذاتى وليس كما وضحنا فى السابق فى علاقاتها البينية، وكما نرى فأن النسبية ترمى الكون بتهم وإفتراءات وبهتان عظيم، فمما لا شك فيه أبدا وبكل تأكيد فالكون فى حدوده الدنيا يتمتع بالثبات والنظام الدقيق المطلق، أو حتى مع التبسيط فسيكون الكون بالتأكيد مطلق على المستوى الوجودى نفسه وواجب الإطلاق عند تحقيق الحقائقية لأى تكوينية من أى نوع داخله، ولكن النسبية ضربت بكل هذه المسلمات الجذرية فى منطوق التلقى نفسه لآلة العلم والمعرفة والمنطق وإتساق العقل البشرى نفسه بعرض الحائط إذا كان هناك أى مفهوم للحائط أصلا أو حتى إذا أبقينا على مفهوم كلمة حائط كما قد يظنه القارئ فالنسبية وظيفتها العلمية ومنطق آلتها يعتمد على إمكانية نقل محتوى المفهوم للعكس مع إستمرارية توليد المعكوسات ومع تصحيحها تحقيقيا بالزعم النسبى، وتصل النسبية إلى إمكانية إستمرار نقل المحتوى اللغوى للمفهوم إلى غيره ومعكوسه وفى ذات الظرفية وهذا عين الإستحالة إذا كان لكلمة إستحالة أى معنى معرفى لدى البشرية ...
سنقول أن مناداة النسبية بصحة مفهوم النسبية فى مستوى وجود الظواهر المعلوماتية المختلفة أدى إلى لوثة عقلية أصابت البشرية مفادها عند تبسيطها المتناهى هو إحتمال إرتفاع النقيضين أو سقوطهما معا أو صحة إثبات النقيضين معا أو إثبات خطأ النقيضين معا وبالطبع مثل هذه العبثية المفرطة والتى تفرغ محتوى العقل البشرى حتى من إحترام ذاته وتذهب إلى مستوى تفريغ محتوى الإلفاظ من مضامينها ومدلولاتها وإسقاط معانيها بالكلية وستؤدى إلى القول بصدق الفرضيات المتعارضة على كل أوجه تعارضها وإحتمالاتها، وحتى بلغ بالنسبية الأمر أن تذهب بأن إمكانية تحقيق التعارض بين النقيضين ممكنة بل ويرتفعان متعارضان فى الصحة معا، وليتنا توقفنا عند هذا المستوى بل ونظرا لإستمرارية إمكانية التوليد اللفظى العبثى الفارغ فارتفع سقف اللوثة العقلية النسبية إلى القول بإن إحتمالية وجود أكثر من نقيض لذات الظاهرة أو المفهوم ممكن للغاية مما يعنى وجود أكثر من نقيض لأمر واحد أو وجود أكثر من نقيض لأكثر من أمر وكالعادة كلما إرتفعت قدرتك على التخيل الإفتراضى السخيف كلما إزددت إدراكا ووعيا وهذا وفقا لآلة المنطق النسبى السخيف حتى تصل لمرحلة أن قدرتك المجردة على الإشتباك اللفظى هى التى تحدد قدرتك المعرفية والفيزيائية وتحدد حقائقية التكوينيات من حولك ويا لها من سخافة وبهتان لا مثيل لها عبر التاريخ (فمفاد ذلك الزعم بهتان عظيم وهو أن التوليد اللفظى يؤدى للتوليد التكوينى الحقائقى أى التخليق أى القدرة على الخلق نفسها تتوقف على القدرة على التوليد اللفظى عند النسبية المزعومة ويا له من دجل وبهتان ويا له من دجال) ولم نتوقف أيضا هنا بل ذهبت اللوثة السخيفة بجواز صحة كل الإفتراضات الإثباتية أوالمنافية أو المجموعتان معا لمختلف النقائض مجتمعة أو منفردة وهذا أبعد وأكثر سخافة من أن يصنف على أنه جنون فالجنون نفسه سيكون له شكل ومفهوم ثابت يتعارض مع النسبية فحتى مفهوم الجنون فسيرفض بشدة تلك العبثية السوفزيايئة للنسبية.!!
لقد فاقت التأثيرات والأبعاد للأنماط الفكرية والعقدية والدينية لعقيدة آلة العلم النسبية فى انطباعتها وأثارها السلوكية كل السخافات والخرافات الإسطورية المتهافتة عبر التاريخ وإن شئت فزد من عندك ما تريد على كل ذلك؛ فقد أدت النسبية إلى تأثيرات وأبعاد وأضرار سلبية للغاية على العقل البشرى المعاصر وكان أخطرها وأسخفها هو فكرة النسبية نفسها والمحك الخطير للغاية هنا كان يقع فى تأثيرات وتطبيقات تلك العقيدة بشكل سلوكى فكانت غاية الإضرار على الإنسان المعاصر ونمط تفكيره ولا سيما الإنسان الغربى المعاصر وتخطت ذلك لتشكل المرجعية العقدية لواحدة من أحقر وأقذر الإعتقادات والسلوكيات البشرية عبر التاريخ فقد أدت النسبية إلى القول بالنسبية فى كل شئ حتى طال ذلك القيم والمبادئ والأخلاق والعقائد البشرية نفسها فإنطبع ذلك على السلوكيات البشرية فأصبح لا معنى لتقبيح أو تحسين أى فعل أو سلوك بشرى مهما كان سوى الرغبة والعقيدة الذاتية المفرطة فى التوهم والشذوذ سواء كانت تلك الرغبة رغبة الفرد السلوكية داخل المجتمع أو كانت عقيدة ورغبة مجتمع ما بشكل سلوكى مع باقى المجتمعات.
لقد نسفت النسبية أى ضوابط وقيود تحدد وتضبط السلوك الإجتماعى البشرى العام بحيث أصبح السلوك لفرد ما داخل مجتمعه أو مجتمع ما داخل الجنس البشرى لا يتقيد سوى برغباته وأهوائه الذاتية أو بشكل أدق أصبحت الأخلاقيات تنبع فقط من وجود القوة والقدرة على أدائها وتبريرها اللفظى الأجوف، وبغض النظر عن مفاهيم مثل حقوق الأخرين أو حتى وجودهم كمكونات أساسية فى المجتمع الإنسانى عامة فأضحت البشرية تؤمن بعقيدة نسبية سخيفة لا يوجد لها أى ضابط من أى نوع سوى ضابط واحد فقط وهو قدرة متبع العقيدة النسبية فى تطبيق ما يؤمن به ويشكل رغباته ونزواته الخاصة...
إنها شريعة الغاب فى أقذر وأحقر تجلياتها النسبية الدنيئة المريضة، فلا يوجد بها سوى ضابط واحد فقط وهو القدرة والقوة، فأصبحت الشريعة المتبعة بين البشرية هى شريعة من يملك القدرة والقوة لا من يملك الحق والمنطق وعدالة قضيته، فلم تعد الأمور مع العقيدة النسبية المريضة تسير وفقا للحق والعدالة، فباتت مناط الأحكام بين البشر كأفراد ومجتمعات هى قدرة إنفاذ الرغبة الذاتية بل وفرضها بالقوة الجبرية على الغير ...
وفقا للعقيدة النسبية وآلة منطقها العبثى والمتخبط فلم تعد العقلية البشرية تؤمن "بقوة وعدالة الحق والحقائقية " ولكنها صارت تؤمن "بحقائقية وعدالة القوة" فليس مهما ما هو نوعية عدالة مطالب كل فرد داخل مجتمع ما أو نوعية عدالة مطالب مجتمع ما بين سائر المجتمعات البشرية ولكن المهم هو أن تكون لك القدرة وتمتلك القوة على إنفاذ مطالبك ورغباتك حتى لو كانت تمثل إفراط بالغ فى الشذوذ أو الظلم والقهر، فوفقا للنسبية المريضة فإن الشذوذ أو الظلم أو العدوان ستصبح مفاهيم نسبية تتفاوت من منظور لأخر والفصل بين منطق كل منظور وعدالة كل منها وموافقته لأبسط البديهيات والمسلمات البشرية سيكون متمثل ليس فى موضوعيتها وعدالتها ولكن فقط فى قدرة صاحب المنظور على فرض منظوره بالقوة القهرية والعنف المفرط ضد الأخرين ...
ويا لها من عدالة حقيرة همجية ووحشية ... عدالة النسبية المريضة تلك؟!!
لقد كانت مشكلتنا مع آلة منطق العلم ونموذجه النظرى لأرسطو محدودة بل تكاد تكون محصورة فى توضيحنا لحقيقة المنطق النظرى الأرسطى الظلامى الإسطورى والخرافى وتأثيراته السلبية دون وجود مساحة إشتباك سلوكى من أى نوع معه، فمن يريد الإيمان بهذا المنطق ويعتقد فيه فلا نملك تجاهه سوى البيان والتوضيح فقط ولكل أمرئ حقه فى الإعتقاد ولا إكراه فى الإعتقاد ومردنا جميعا إلى الله ولكن هذة المشكلة توسعت للغاية مع المنطق النسبى نظرا لأن المنطق النسبى يعطى التبرير الفيزيائى الساذج والسخيف لرفع نموذج المنطق النظرى وآلته السخيفة لمرتبة التصحيح الفيزيائى والتطبيقى وهذا فرية كبيرة على الجنس البشرى وعلى الكون نفسه والمشكلة الحقيقية والأكبر مع نموذج منطق العلم النسبى أنه لا يكتفى بكونه منطق داخلى لإطار مؤيديه ولكن إشكاليته الكبرى أنه منطق متعدى ويبرر لأصحابه ما ليس لغيرهم ويتعدى ذلك إلى أن يعطيهم حقوق الإشتباك السلوكى بشكل مفرط فى العنف والترويع للأخرين وهنا تكمن مشكلتنا الكبرى مع هؤلاء المرضى والمختلين عقليا من المؤمنين بمنطق آلة العلم النسبى ؛
تمت الحلقة الثانية بعون الله المعبود بحق؛؛؛
## التعديل الأول ##


ملحوظة هامة:
أرجو من القراء المعذرة فيما يجدونه من إهمال فى ضبط الشكل والرسم اللغوى للنص، فحين قرأت الحلقة الأولى وأيضا الحلقة الثانية قبل التعديل الأول بعد نشرها وجدت بها عيوب كثيرة فى ضبط الشكل اللغوى للنص حتى أننى وجدت فقرة سقطت من ثنايا الحلقة الأولى مع كثرة التعديلات والمرجعات التى أجريها على النص، فكل همى ينصب على تحقيق المادة العلمية ومحتوى توافقها العام حتى أن بعض الفقرات فى النص تمت مراجعة محتوى مادتها العلمية لأكثر من عشرين مرة، وكثرة مرات مراجعة النص تعود أيضا للضغط الشديد لدرجة الإختناق فى عرض المادة العلمية فنظرا لظروف كثيرة تظهر عندى الحاجة لسرعة إنجاز المادة وهو ما أكون معه مضطرا للإكتفاء بطريقة عرض المحتوى مضغوطا ومختصرا ويكاد يكون مختزلا بشدة فى بعض الأجزاء والفقرات، ولذلك رجاء من القراء الكرام إلتماس الأعذار فى طريقة عرض المادة العلمية مضغوطة أو حتى مختنقة، وكذلك العذر فى المراجعة الشكلية اللائقة بالنص.
أخــوكــــم...
مُتبر الخرافات والأساطير تتبيرا ؛
قاهر سدنة الظلام ؛؛؛


التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 6جمادى الأولى1433هـ, 10:03 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
عبد ضعيف
مشكاتي محترف عبد ضعيف متواجد حالياً
1,053
25-06-2011
أَفَحُكْمُ الشَيّطانُ وزُمَرتِه الكُفارَ يبغَونَ...!! أَفَلَا يَعْقِلُونَ...!!!




بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.. ﴿يَـا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَتَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُسْلِمُونَ [آل عمران:102]،
﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًاوَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا[النساء: 1]،
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَآمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا ` يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا[الأحزاب: 71]

أما بعد...فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار وما قل وكفى خير مما كثر وألهى وإنما توعدون لآت وما أنتم بمعجزين.
ثم أما بعد...

بعد مغالطات بعض التيارات المنسوبة إلى الإسلام والتي وصل بها التطرف والشذوذ مبلغه، لدرجة أن تنادي بعدم وجوب حاكمية الشريعة أو الخلط بين الشريعة الإسلامية وغيرها من الشرائع والتقنينات، وأن يجوز الرجوع لمصدر آخر غير حاكمية الشريعة في تقنينها وتقنين حاكميتها وسيادتها وتحديد السلطة السيادية والسياسية العامة المطلقة في المجتمع، فنقدم بين يديكم حكم الله تعالى فى قضايا الحكم والتشريع والنظام الإنسانى العام فى معيشته فى الحياة الدنيا على كوكب الأرض. وحقائق نظام التطبيق البشري الوضعى في الإسلام لشريعة السماء شريعة الملك القهار، أو دعونا نقول النظام الإلهى التشريعى المحكم لبيان كيفية التطبيق الوضعى الدنيوى البشرى لنظام الخالق عز وجل وحكمه وتشريعه.


ونبدأ معكم بآيات هامة جدا توضح أن أصل المسميات نفسها أصل تشريعى حصر وحكر ووقف لله تعالى وحده، مما يعنى أن حتى مجرد الأسماء التى يستحدثها البشر فيجب أن تتوافق مدلولاتها الإعتقادية ومضامينها المعنوية مع حقائق التوحيد ونبذ الشرك والتوثين وبالإجمال أن تتوافق مع مجمل العقائد الإسلامية المبسوطة فى نصوص الكتاب وصحيح السنة، وليس هذا فحسب ولكن واجب المسلم ألا يعترف أبدا بتلك الأسماء نفسها فهى أسماء باطلة من أصولها وفروعها ومعانيها ومضامينها، وصارت حتى تلك الأسماء أسماء باطلة فى نفسها وفى تسميتها ومجرد الإقرار بها كأسماء فقد ذمه الله تعالى وأظهر زيفه وبطلانه إذ يقول الله تعالى فى باب التسميات البشرية المستحدثة بواسطة الإنسان:


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
قال تعالى:
﴿قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ (71) سورة الأعراف.

وقال جل جلاله:
﴿ يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39) مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(40) سورة يوسف.

وقال عز وجل:
﴿ تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى (22) إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى(23) سورة النجم.

وبالنظر إلى الآيات السابقة وهى من ثلاثة مواضع فى الكتاب الكريم لوجدناها آيات غاية الوضوح فى بيان أصول الإشتقاق اللفظى والإشتقاق المعنوى والإعتقادى للألفاظ والمسميات اللغوية ومحتوياتها ومضامينها ومدلولاتها، وهذا مقام يطول شرحه للغاية حتى أن المصنف الأخير الممهور بـ"
نقد العقل الإنسانى المعاصر" أو " بفأس الخليل: دراسة أصولية ونقدية لمناهج التلقي العلمي والتوصيف الكوني" الذى أعمل عليه لم أستطع أن أتناول فيه إلا قشور بسيطة جدا من هذا الأصل والباب الشريف، وبرغم أن الكتاب بأكمله يدندن حول هذا الأصل فقط، ومع ذلك وبكل وضوح وصراحة أجد قصورا شديدا فى تغطية الكتاب لهذا الأصل وحده الذى كما ذكرت فالكتاب بأكمله فقط يدندن حوله، لذلك فالكلام فى هذا الباب يطول جدا، وإن قدر الله فى العمر بقية فهذا الأصل حتى لم أستطع مغادرة التنظير حوله والمدافعة عنه بهذا الكتاب وحده وكتابات آخرى معه، لذلك فإن قدر الله فى العمر بقية فسأتبع الكتاب وملاحقه بمتابعات وتعقيبات وملاحق آخرى كثيرة للربط بين كل تلك المصنفات والكتابات سعياً منى لإبراز هذا الأصل وحده فقط والذى غاب وغيب فى جوانب كثيرة منه.








ما تيسر جمعه من بعض آيات الحكم والتشريع وتوحيد الحاكمية، وبيان كيفية التطبيق الوضعى البشرى له.


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
﴿
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آَمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60)سورة النساء.



﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) سورة آل عمران.


﴿وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49) أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50) سورة المائدة.


﴿وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ (49) أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمَ الظَّالِمُونَ (50) إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51) وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (52)سورة النور.


﴿مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (40)سورة يوسف.


﴿أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114) سورة الأنعام.


﴿وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10) سورة الشورى.


﴿قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قُلْ لَا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (56) قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57) سورة الأنعام.


﴿ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12) سورة غافر.


﴿وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآَخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (70) سورة القصص.


﴿قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26) سورة الكهف.


﴿وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (67) سورة يوسف.


﴿ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ أَلَا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ (62) سورة الأنعام.


﴿إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105) سورة النساء.


﴿فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(65) سورة النساء.


﴿كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(213)سورة البقرة.


﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآَتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آَتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (10) سورة الممتحنة.


﴿وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (88) سورة القصص.


﴿يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26) سورة ص.


﴿وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ (37) سورة الرعد.


﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58)سورة النساء.


﴿أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (8) سورة التين.


﴿سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42) سورة المائدة.


﴿وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) سورة المائدة.


﴿وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45)سورة المائدة.


﴿وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47)سورة المائدة.


﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ (1) سورة المائدة.


﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41)
سورة الرعد.








تكبــــــــــ الله أكبرــــــــــير

والله أكبر الله أكبر الله أكبر
والله أكبر الله أكبر


والله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله إلا الله ..الله أكبر
الله أكبر .. ولله الحمد


اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.
اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذلُّ فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر.
اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
اللهم انصر المجاهدين في كل مكان وتقبل شهداءهم واشف جرحاهم وفك أسراهم إنك على كل شيء قدير.
اللهم عليك بالتحالف الصليبي الصهيوني ومن ناصرهم.
اللهم لا حول لنا ولا قوة إلا بك فأمدنا بمدد من عندك وانصرنا على القوم الكافرين.
وصلّ اللهم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


مع التمنيات بالهداية والرشاد..
المستنصر بالله... سيف السماء ؛؛؛



التوقيع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26ربيع الأول1434هـ, 06:25 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
عبد ضعيف
مشكاتي محترف عبد ضعيف متواجد حالياً
1,053
25-06-2011
[ ملاحظات وتقريرات مهمة جدا حول دراسة " بفأس الخليل" ]

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول وبعد..

هذه بعض الملاحظات والتقريرات المهمة جدا جدا عن دراستي المعنونة بـ (" بفأس الخليل": دراسة أصولية ونقدية لمناهج التلقي العلمي والتوصيف الكوني).

1- هذه الدراسة تم البدء في كتابتها في شهر 5 لعام 2010 الرومي، وتم الإنتهاء من مادتها الرئيسية المكتوبة منها في شهر 11 لعام 2010 رومي، مع العلم أن المادة المطلوبة لم تنتهي بعد، فقد توقفت عند قدر معين شارفت فيه على الإنتهاء من طرح المراد بهذه الدراسة المختصرة.

2- القدر المكتوب من الدراسة حتى الآن يكفى لطرحها في ما يقارب من 8 إلى 10 حلقات من قطع قريب من نفس حجم الحلقتين الأولى والثاني، أي أن هناك من 8 إلى 10 حلقات كاملة جاهزة ولكن بحاجة فقط للمراجعة الإتساقية للمادة العلمية بها وهو أمر يآخذ مراجعة المادة المذكورة والتعديل عليها لما قد يصل في بعض الحالات لحوالي عشرين مرة مختلفة من المراجعة والتدقيق الإتساقي للمادة العلمية المطروحة، مع العلم أن أكثر مواضع الحلقات الخمسة الأولى من البحث قد استهلكت جميعها مثل هذا القدر المذكور من المراجعة الإتساقية.

3- سبب تأخير طرح الحلقات اللاحقة على الحلقة الثانية أمور كثيرة جدا ربما أجد الفرصة لاحقاً للحديث بشأنها، ولكن من أهمها الحاجة لوجود وقت كافي لمراجعة المواضع شديدة التماسك العلمي في طرحها مما يظهر معها الحاجة لمراجعتها الإتساقية بدقة بالغة وإستفراغ كامل للذهن والتدقيق الوصفي والنظر المنهجي وهو أمر صعب جدا الحصول عليه في ظل المشاغبة والمشاغلة الصهيوامريكية الإبليسية المستمرة في كامل الشرق الأوسط ووسط أسيا وشمال أفريقيا وجزيرة العرب، كما أنني فضلت أن أترك فواصل زمنية مناسبة بين طرح الحلقات حتى تستبين جيدا جدا لكل الأخوة ولكل المتابعين أن ما طرحناه بين يديهم هو أقرب ما يمكن الوصول إليه من الحقيقة المطلقة في نفسها والتي خلقها وأودعها الله عز وجل في كونه المتفرد بكمال صفة الخلق من الله لهذا الكون.

4- معنى قولى "المراجعة الإتساقية للمادة" أن المراجعة تشمل ضبط الإتساق العام لكل فكرة وحقيقة مدرجة بالبحث على حدة والتعديل المتعاقب في ألفاظ وكلمات كل فكرة وحقيقة مدرجة بالبحث لتنصل إلى أقرب درجة ممكن الوصول إليها من القدرة على التعبير عن تلك الحقيقة بتجرد ومن ثّم تجويد الإداء الحقائقي للمادة العلمية لكل فكرة وحقيقة مدرجة بالبحث ثم إعادة مراجعتها الإتساقية لضبطها مع وعلى الحقيقة العامة المقدمة في البحث.

5- أي مواضع إشكال لفظي أو علمي أو وصفي أو منطقي أو تحقيقي، فلا أجيز أحداً بطرح أي حلول لهذه الإشكالات إلا أن يكون متوافقاً من النهج العام لشيوخنا في تنظيم القاعدة أو الشيوخ الثابتين في ما يسمى بالسلفية الجهادية أو من يشهدون له هم من أمة التوحيد بالحياد والنزاهة وطلب الحق ومتابعة الحق كما يرشدنا الحق إلى نفسه سالماً من العوارض على القدر اللازم للتحقيق العلمي المطلوب.

6- أعترف أنني كنت أظن أن المادة العلمية بالبحث مادة سهلة وسلسلة كما أنظر لها شخصياً، وبرغم وجود مادة علمية شديدة التماسك والتشعب والتوحد في آن إلا أنني أظل أنظر لها بنفس نظرتي الأولية من حيث السلاسة والسهولة العلمية والمنهجية وخاصة وأنني قد وضعت جهد بالغ في تبسيط وشرح وتنسيق وإتساق المادة المطروحة.

7- البعض يظن أن البحث عبارة عن مادة نظرية مجردة!!.. وهذا أغفل الظن وأوهنه، فالمادة العلمية المطروحة مادة حقائقية مما يعني أنه لا يوجد مجال في الدنيا إلا وسيكون عليه تأثيرات متتابعة وفقاً لهذه المادة العلمية الحقائقية المطروحة، بل إن طرح الحلقة الثالثة سيمثل ثورة حقائقية في الرياضيات والفيزياء الرياضية والرياضيات الفزيائية والحلقة الثالثة تمثل الوسيط العلمى والمعرفي الفائق بين الحقيقة العلمية المطلقة المجردة وتعبيراتها اللغوية المختلفة وبين وصفها الرياضي الفائق، كما أنها تمثل ثورة حقيقية في تعريف معامل الوحدة في كل العلوم المختلفة، كما أنها تمثل ثورة علمية حقيقية في إيجاد الوسيط العلمي والمعرفي المناسب لتحقيق حلم كل العلماء عبر كل العصور في توحيد العلوم وإيجاد ما يسمى بمفتاح العلم الأوحد والذي يمثل مفتاح توحيد كل العلوم والمعارف في الكون في علم واحد، كما أنه سيحظى بتطبيقات علمية ومعرفية حين إستشرفت وميضها المعرفي وجدتها مذهلة تفوق أي وصف. وسأحاول أن شاء الله التعجيل بطرح الحلقة الثالثة قدر إستطاعتي نظرا لما تحمله تكامل مع الحلقات الأولى والثانية فهي تمثل البناء الرياضي لنموذج فيزياء اللغة الحقائقي والمنطق الوصفي للعلم.

والحمد لله رب العالمين.
المستنصر بالله... سيف السماء ؛؛؛
في 28 من صفر لعام 1433 هـ.


التوقيع
عقيدتنا: نؤمن إيمان قطعي الثبوت والدلالة بأن عقيدتنا صواب لا تحتمل الخطأ وعقيدة غيرنا خطأ لا يحتمل الصواب.
أخو الموحدين/ المستنصر بالله... سيف السماء؛؛؛


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26ربيع الأول1434هـ, 06:27 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
عبد ضعيف
مشكاتي محترف عبد ضعيف متواجد حالياً
1,053
25-06-2011
الفائدة التالية تعتبر فائدة مصدرية بنائية وتأسيسية وحاكمة مهيمنة في توضيح المرجعية المطلقة وكيفية تأسيس وتأصيل كافة طبقات كافة علوم ومعارف فيزياء اللغة والمنطق الوصفي ومختلف تطبيقاتها وتفرعاتها وعلومها الإشتقاقية أو المصدرية أو غيرها من علوم ومعارف تابعة له بالضرورة.
المستنصر بالله... سيف السماء؛؛؛











فائدة علمية مختصرة شديدة الاختصار والتركيز:

[ فوائد علمية شديدة الندرة في الأسماء والصفات والأفعال المقدسة الشريفة الحسنى لله الواحد الأحد وأصح طرق اشتقاقتها]


بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله...
﴿يَـا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ
تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُسْلِمُونَ [آل عمران:102]،

﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًاوَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا[النساء: 1]،
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا ` يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا[الأحزاب: 71]
أما بعد...

فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار...



ثم أما بعد...

فائدة علمية شريفة شديدة الندرة وعزيزة المقام في الفرق بين اسمه تعالى الواحد واسمه تعالى الأحد:


اسمه تعالى الواحد ينفي جواز التعدد أو المثلية في وحدانية الله تعالى..


أما اسمه تعالى الأحد فهو ينفي جواز التجزيء على اسمه الواحد فهو ليس واحدا في ذاته فقط ولكن الأحد هو صفة إطلاق لغوي ومعنوي ووصفي لاسمه تعالى الواحد...
فإن كان يجوز لغويا على اسمه تعالى الواحد التجزيء إلى أجزاء من واحد أو اتحاد بعض أجزاء الوحدة لتشكيل الواحد -بالطبع الكلام هنا عن ما تجيزه اللغة ولا يجيزه الشرع أو أجيزه أنا فالمقال ليس لإثبات الوثنية التعددية بأي صورها ولكنه على العكس تماما يدحضها ويهدمها ويكشف استحالة تحققها شرعا أو لغة أو وصفا أو عقلا-... فإن الأحد مطلق لا يجوز عليه التجزيء لغويا أو معنويا أو وصفا توحيديا... وكذلك اسمه تعالى الأحد يفيد منع مقارنة العدد لأن الواحد لغويا قد يكون بمقارنة مع باقي الأعداد... ولكن الأحد أصلا لا يقبل التصريف العددي اللغوي التقليدي للرياضيات بكل أشكاله وأنواعه فالأحد رقم عددي لا يجوز له أو عليه الانفصال إلى وحدات رياضية أخرى... كما أن الأحد لا يجوز عليه الاتحاد من عدة وحدات أو أجزاء رياضية أخرى...

فالأحد هو ليس هو الواحد... ولكن الأحد هو الواحد المطلق الذي لا نظير ولا ند ولا شبيه له وكذلك لا تصريف رياضي أو لغوي له فهو مطلق في المعنى ومطلق في التركيب اللغوي ومطلق في التركيب الرياضي..


وكذلك من عجائب اسمه تعالى الأحد أنه يمنع منعا باتا القول بجواز تعدد الآلهة سواء كان هذا التعدد ناتج عن انفصال لإله واحد كما يدعي بعض الوثنيين لأن الأحد أصالة لا يجوز له أو عليه الانفصال وكذلك فالأحد يمنع منعا باتا القول باتحاد الآلهة كما يقول فريق أخر من الوثنيين لأن الاتحاد يقتضي أن يشكل الأجزاء وحدات كسرية في الاتحاد الجديد واسمه تعالى الأحد منزه عن قبول التجزيء أو الاتحاد أو التقسيم أو التنسيب النسبي... فالأحد اسم مطلق مانع بالكلية لأي عوراض التعدد اللغوي أو المعنوي أو الرياضي لذلك فالأحد هو الواحد المطلق الذي لا ند ولا شبيه ولا نظير ولا قرين ولا مثال ولا كيفية له، فهو الأحد الذي ليس كمثله شيء مطلقا ...



وكذلك من عجائب اسمه تعالى الأحد أنه ينفي أي قول بالنسبية الفيزيائية أو الرياضية أو اللغوية على سبيل العلم الوضعي، فاسمه تعالى الأحد هو مثبت وحجر زاوية في تثبيت كل مفاهيم العلوم والمعارف البشرية الرياضية أو اللغوية أو الفيزيائية أو الوصفية الكونية المطلقة... وهذا يحتاج لشرح عريض جدا ويحتاج لعدة مؤلفات متراكبة لشرحه بما يسمح لتوضيح حقيقة المعنى المراد من قولنا أن اسمه تعالى الأحد هو المطلق على إطلاقه المطلق في تثبيت كل مفاهيم العلوم والمعارف البشرية بكل أنواعها مطلقا...

ولذلك فاسمه تعالى الأحد يستولي ويهيمن ويسيطر ويصرف مختلف أنواع العلوم والمعارف الشرعية والكونية الوصفية أو التطبيقية لأنه يشكل عامل التثبيت المعرفي لتعريف الكون بشكل صحيح وصفيا ولغويا وفيزيائيا ورياضيا.


ولذلك كله ولتبسيط المعنى بشكل أبسط من ذلك نقول أن الأحد ليس هو الواحد.. ولكنه هو الواحد المطلق على إطلاقه المطلق النافي لأي مسوتى من النسبية أيا كانت نوعها أو مجالها أو تصنيفها.

وإن يسر الله تعالى فسأتبع تلك الفائدة بعدة فوائد شبيهة مثلها شديدة الندرة في بعض الفوائد الشريفة حول أسمائه وصفاته وأفعاله المقدسة الشريفة الحسنى له تبارك وتعالى وبعض مسائل الشريفة حول أصح وأقوم تصريفات الاشتقاق اللفظي واللغوي بين الاسماء والصفات والأفعال الشريفة المقدسة الحسنى.




ذلك ومن كان من صواب فهو من الله تعالى وحده وما كان من خطأ فهو من ومن الشيطان والله بريء منه ورسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين.

ذلك والله أعلى وأعلم...
المستنصر بالله... سيف السماء؛؛؛


التوقيع
عقيدتنا: نؤمن إيمان قطعي الثبوت والدلالة بأن عقيدتنا صواب لا تحتمل الخطأ وعقيدة غيرنا خطأ لا يحتمل الصواب.
أخو الموحدين/ المستنصر بالله... سيف السماء؛؛؛


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28شوال1434هـ, 01:06 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
عبد ضعيف
مشكاتي محترف عبد ضعيف متواجد حالياً
1,053
25-06-2011
تعليق جديد
ما يجعلنا نزيد من تأكيدنا للعالم أجمع فساد وبطلان النسبية .. لإن سرعة الضوء مستحيل أن تكون سرعة مطلقة ثابتة جامدة لا تتغير آبدا.

فسرعة الضوء مهما كانت طبيعتها وهيئتها وآلياتها ومهما كانت متماسكة .. فهي حتما وقطعا سوف تتأثر بأنواع عديدة من المؤثرات التي يزخر بها الفضاء الكوني الفسيح سواء تلك المؤثرات الفيزيائية التي نعلم طرفا عنها أو تلك المؤثرات التي لم نعلمها بعد بالشكل المناسب أو تلك التي لم نعلمها بعد مطلقا.

وعامل تثبيت سرعة الضوء في النسبية يتناقض بالأساس مع أساس مبدأ النسبية نفسه .. ولكن حاجة النظرية لعامل تثبيت رياضي رقمي جعل صاحب النظرية ينحو إلى تثبيت سرعة الضوء لأنها أقرب شيء للمفاهيم المطلقة فيزيائيا وهي أبعد ما يمكن التحدث عنه بالوسائل الحسية الفيزيائية في عصورنا الحالية، لذلك ثبتت النسبية سرعة الضوء كثابت بنائي للبناء الرياضي للنسبية في تناقض قطعي وهادم لأصل مبدأ النظرية نفسه.

أما بخصوص الثابت البنائي الرياضي لعلومنا النفسية "علوم منطق فيزياء اللغة الوصفي" فعندما ينشر في صياغته النهائية فسيمثل ثورة حقيقية في كافة العلوم والمعارف البشرية الوضعية بدون أي استثناء أو بدون أي مبالغة.

المستنصر بالله ... سيف السماء ؛؛؛




التوقيع
عقيدتنا: نؤمن إيمان قطعي الثبوت والدلالة بأن عقيدتنا صواب لا تحتمل الخطأ وعقيدة غيرنا خطأ لا يحتمل الصواب.
أخو الموحدين/ المستنصر بالله... سيف السماء؛؛؛


رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"بفأس الخليل" دراسة أصولية ونقدية لمناهج التلقي العلمي والتوصيف الكوني. عبد ضعيف مِشْكَاةُ الْكُتُبِ وَالْبُحُوثِ الْعِلْمِيَّةِ 6 26ربيع الأول1434هـ 06:26 صباحاً
ماحكم التلقب باسم "جنان" أو "مَلك" أو "ملاك" و "يا رب رحمتك" ؟! مُسلمة أبيّة مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ 1 7ذو القعدة1430هـ 04:59 مساء
ماحكم التلقب باسم "جنان" أو "مَلك" أو "ملاك" و "يا رب رحمتك" ؟! مُسلمة أبيّة قِسمُ الفَتَاوَى العَامَّة 1 7ذو القعدة1430هـ 04:59 مساء
كلمة توجيهية لِمن يقلب "الألف" إلى "ألف مد" و "السين" إلى "صاد" مشكاة الفتاوى مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ 1 28رمضان1430هـ 06:11 صباحاً
من هم "عبد الجليل وشيعة اللحيان والجويهر والعريض" الذين ذكرهم القحطاني في نونيته ؟ الصارم الهندي مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ 1 8شعبان1430هـ 05:54 صباحاً




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا