كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتمر مرة واحدة في العام
فإن قدر الله لنا الذهاب فهل الاتباع أفضل وعمل عمرة واحدة أم أن نكسب في هذه الرحلة ونعمل عمرتين ؟
نريد الأفضل بارك الله فيك . هل الأفضل أن تستغل وجودها في مكة وتعتمر مرتين أم الأفضل أن تعتمِر مرة واحدة تأسيًا بالرسول عليه الصلاة والسلام .



الجواب :
وبارك الله فيك .

الأفضل الاستكثار مِن الصالحات ، ما لم يَكن في ذلك مُخالفة صريحة للسنة .
ومَن استطاع أن يأتي بِأكثر مِن عُمْرة في سَفْرة واحدة ، فليفعل ؛ لأنه يتقرّب إلى الله بالنوافل ، وهي سبب لِنيل محبة الله عَزّ وَجَلّ ، كما قال تعالى في الحديث القدسي : وما تَقَرَّب إلِيّ عبدي بشيء أحبّ إلِيّ مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلِيّ بالنوافل حتى أُحِبّه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يَسْمَع به ، وبَصَره الذي يُبْصِر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأُعْطِينه ، ولئن استعاذني لأُعِيذنه . رواه البخاري .

وسبق :
ما حكم تكرار العمرة في سفرة واحدة ؟ وهل يجوز عَمَل عمرة واحدة عن الأبوين؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=487612

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد