النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    21-04-2009
    المشاركات
    2

    هل تجِب الزكاة في الذَّهب المُعدّ للزينة إذا لم يُلبَس أو يُلبِس في النَّادِر ؟

    لدينا ذهب الغرض من شراءه الزينة ولكننا نادرا ما نلبسه (نلبسه في المناسبات فقط ) و


    بعضه لم نلبسه حتى الان فهل عليه زكاة ؟


    اشترت امي ذهب وقسمته علينا حتى تعطيه لنا في زواجنا نصيب كل واحده بعد القسمه لا يبلغ النصاب و لكنه على بعضه يبلغ فهل عليه الزكاه ؟


    باعت امي قطعة من الارض و وضعت مالها في البنك لكي نصرف منه على التعليم والمعيشة وظل هذا المال معنا عدة سنوات فهل عليه زكاة . وان كان فالمبلغ كان متغير خلال المدة ويصعب حسابه وتذكره فماذا نفعل ؟


    لدينا قطعة ارض زراعية نستاجرها فهل عليها زكاة وان كان فكيف نحسبها ؟


    ما هو المبلغ الذي يكافؤ النصاب هذا العام ؟


    اذا كان الانسان عليه دين لله من زكاة او غيره ويصعب تذكرحسابه فماذا يفعل ليكفر عن ذلك ؟


    هل يجب ان تصرف فوائد البنوك على المرضى فقط لا غير ولا ممكن تصرف فى غير ذلك ؟

    جزاكم الله كل خير
    وبارك الله فيكم



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,072
    الجواب :

    وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .

    إذا كان مُعَدًّا للاستعمال ، فلا زكاة فيه ، سواء الذي لا يُستعمل إلاّ نادرا ، أو الذي سيُقسَم عليكم ؛ لأن الغرض منه الاستعمال ، سواء في الحاضر أو في المستقبل .

    وسبق :
    عندي ذهب أستعمله في النادر وبعته هل تجب فيه الزكاة ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=487530

    والله تعالى أعلم .

    وأرجو مُراعاة هذه الـضَّـوابِـط
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •