النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    13 - 3 - 2011
    المشاركات
    46

    أسئلة حول زكاة عروض التجارة وشروطها

    فضيلة الشيخ

    السلام عليكم ورحمة الله

    هل يلزم في زكاة عروض التجارة أن يكون المال المُتاجر به قد بلغ النصاب ،
    أم أي مالٍ عُدَّ للتجارة ولو كان قليلاً ففيه الزكاة كالبقالة فيها بضاعة قليلة أو شقة إيجارها دون النصاب؟

    ولو كان إيجار الشقة دون النصاب وأصرفه كاملاً عند استلامه من الأجير كل شهر فكيف تكون زكاته؟

    ولو كان بلوغ النصاب شرط في زكاة العروض ،

    فهل لو بدأ الحول في العروض بالنصاب وفي أثناء الحول قلَّ عن النصاب ثم ارتفع بعد ذلك ، فهل هذا يقطع الحول؟

    وهل لو بدأ الحول بالنصاب وقبل نهاية الحول بأيام قليلة قلَّ عن النصاب فهل يزكي أم لا؟
    وجزاكم الله خيراً

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,226
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    يُشْتَرَط في وُجوب زكاة عروض التجارة :
    بُلوغ الـنِّصَاب ، ودوران الـسَّـنَة .

    قال ابن قدامة رحمه الله : تَجب الزكاة في قيمة عروض التجارة في قول أكثر أهل العلم . قال ابن المنذر : أجمع أهل العلم على أن في العروض التي يُراد بها التجارة الزكاة إذا حال عليها الحول ؛ رُوي ذلك عن عمر وابنه و ابن عباس وبه قال الفقهاء السبعة و الحسن و جابر بن زيد و ميمون بن مهران و طاوس و النخعي و الثوري و الأوزاعي و الشافعي و أبو عبيد و إسحق وأصحاب الرأي . اهـ .

    وأما الشقق وسائر ما يُعدّ للإيجار فليس فيه زكاة ، وإنما الزكاة في غَلّتها (ما يأتي منها) إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول .
    أما إذا كان يُصْرَف ولا يبقى منه شيء يَحول عليه الحول ، فليس فيه زكاة .

    وإذا نقص النصاب في أثناء الحول ، استأنف ، وابتدأ حساب حَوْل جديد ، إلاّ إذا فعل ذلك احتيالا على إسقاط الزكاة ، فإنها لا تَسقُط .
    قال ابن قدامة : ولو ملك للتجارة نِصابا فنقص عن النصاب في أثناء الحول ثم زاد حتى بلغ نصابا استأنف الحول عليه ؛ لكونه انقطع بِنقصه في أثنائه ...
    ثم قال مُرَجِّحًا :
    ولنا أنه مالٌ يعتبر له الْحَول والنصاب ، فَوَجب اعتبار كَمال النصاب في جميع الحول كسائر الأموال التي يُعْتَبر لها ذلك . وقولهم : " يَشُقّ التقويم " لا يصح ، فإن غير المقارِب للنصاب لا يحتاج الى تقويم لظهور معرفته ، والمقارب للنصاب إن سَهل عليه التقويم وإلاَّ فَلَه الأداء والأخذ بالاحتياط ، كالمستفاد في اثناء الحول إن سَهل عليه ضَبط مَواقيت التملك وإلاَّ فَلَه تعجيل زكاته مع الأصل . اهـ .

    وسبق :
    كيف يتم إخراج زكاة الشقق الْمُعَدّة للبيع ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=485731

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •