النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10 - 8 - 2005
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    137

    لا يوجد عندي سيولة لدفع زكاة أرضي المعدة للبيع فماذا أصنع ؟

    فضيلة الشيخ حفظه الله ورعاه

    عندي قطعة أرض كنت قد عرضتها للتجارة وقد مرَّ عليها الحول من يوم عقد نيتي للتجارة عليها

    ولكن بعد مرور الحول لا يوجد عندي مال سايب لدفع زكاة هذه الأرض ،

    فماذا أصنع؟

    وماذا لو مرَّ عامان أو ثلاثة على هذا الوضع ولم تُبع ولم أجد سيولة في المال لدفع الزكاة

    فماذا أصنع ؟

    وبارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,247
    الجواب :

    وبارك الله فيك وحفظك الله ورعاك .

    إذا حال عليها الحول مِن أن عرضتها للبيع ففيها الزكاة ، وكلما حال عليها حَول آخر وَجَبَتْ عليك الزكاة فيها أيضا .
    وإذا كان الإنسان لا يملك مالاً ليُخْرِج الزكاة ، فيؤخِّرها حتى يَبيع منها شيئا ، أوْ يأتيه مال يُخرجه عن زكاتها .

    وسبق :
    هل تجِب الزكاة في الأرض التي ينوي صاحبها بيعها ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=84963

    كان لديّ مال واشتريت به أغنام . فهل الزكاة في المال أم في الأغنام ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=485714

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •