السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخنا العزيز..عندي سؤالي عن الدليل في عدم وقوع الطلاق في الحيض..و اعلم انه افتى بذلك عدد من العلماء مثل شيخ الاسلام ابن تيمية و تلميذه ابن القيم و الامام الشوكاني و الشيخ ابن عثيمين و ابن باز رحمهم الله...وغيرهم.
لكن بالاطلاع على الاحاديث في كتب الصحاح والسنن نجد جميعها تذكر انه احتسبت تطليقة ابن عمر...فمنها رد ابن عمر عن سؤال اتحتسب فأجاب بنعم و قول ابن عمر اما انها بانت منك ان كنت طلقتها ثلاثا --- الخ...و منها قول ابن عمر فحسبت علي بتطليقة او قوله ارايت ان عجز و استحمق...ولكن علماؤنا يقولون ان القول الراجح هو عدم وقوع الطلاق في الحيض..و بما انني ابتليت بهذا لكوني طلقت من قبل في الحيض فلا زال الشك يساورني كلما اطلعت على هذه الاحاديث. لذا اردت ان تطمئن نفسي بالدليل..فما هو دليل عدم وقوعه و كيف يجاب على هذه الادلة التي يذكر انها احتسبت على ابن عمر تطليقة.