الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27جمادى الثانية1433هـ, 11:47 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
نجمة الصبح
أخت فاضلة نجمة الصبح غير متواجد حالياً
809
30-03-2010
ما عبدناه حق عبادته
[frame="4 85"]



(( التوكل بحق ))




قال تعالى : {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}[الطلاق: 3] والمعنى: أن من توكل على ربه ومولاه في أمر دينه ودنياه، بأن يعتمد على الله في جلب ما ينفعه ودفع ما يضره، وفعل ما أمر به من الأسباب، مع كمال الثقة بتسهيل ذلك، وتيسيره {فَهُوَ حَسْبُهُ} أي: كافيه الأمر الذي توكل عليه به
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا

الراوي: - المحدث: ابن العربي - المصدر: أحكام القرآن - الصفحة أو الرقم: 2/471
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وقد جاء الأمر بالتوكل للمؤمنين عامة على ألسنة الرسل السابقين، كما في قوله تعالى في رد الرسل على أقوامهم: (قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِي ) (إبراهيم: 11).

الله ما أجمل أن نتوكل على الله ترتاح نفسك تشعر بصدق بحلاوة التوكل بحق
ولكن يجب علينا أن نأخذ بالأسباب ونتوكل عليه سبحانه وأهم شئ بالتوكل على الله أن تكون الثفة بالله
بأنني عندما أتوكل على الله وأخذ بالأسباب المعينة على ذلك مثل أنني حفظت الدرس ودعوت الله فعندها يأتي التوكل بحق بأنه لا ينتابني أي شعور بالخوف بل أجعل أموري كلها موكلة بيد الله عز وجل وما توفيقي الا بالله
عندما أتوكل على الله تطمئن نفسي وأشعر بحلاوة التوكل بحق
توكل على الله ترتاح نفسك وترضى بعيشك ويزيد أيمانك
توكل على الله فإن من توكل عليه فلن يضيعه الله أبدا
زد قربا وتوكلا على الله
توكل على الله فإن الأرزاق بيد من هو مالك الأرزاق


توكلت في رزقي على الله خالقي ** وأيقنت أن الله لا شك رازقي
وما يك من رزقٍ فليس يفوتني ** ولو كان في قاع البحار العوامق
سيأتي به الله العظيم بفضله ** ولو لم يكن مني اللسان بناطق
ففي أي شيءٍ تذهب حسرةً ** وقد قسم الرحمن رزق الخلائق

يقول ابن القيم :

" من ترك الاختيار والتدبير في رجاء زيادة أو خوف نقصان ، أو طلب صحة أو فرارًا من سقم ، وعلم أن الله على كل شيء قدير ، وأنه المتفرد بالاختيار والتدبير ، وأن تدبيره لعبده خير من تدبير العبد لنفسه ، وأنه أعلم بمصلحته من العبد ، وأقدر على جلبها وتحصيلها منه ، وأنصح للعبد منه لنفسه ، وأرحم به منه بنفسه ، وأبر به منه بنفسه ، وعلم مع ذلك أنه لا يستطيع أن يتقدم بين يدي تدبيره خطوة واحدة ، ولا يتأخر عن تدبيره له خطوة واحدة ، فلا متقدم له بين يديه ، ولا متأخر ، فألقى نفسه بين يدي الله عز وجل ، وسلم الأمر كله إليه ، وانطرح بين يديه انطراح عبد مملوك بين يدي ملك عزيز قاهر ، له التصرف في عبده بكل ما شاء " .
فالتوكل على الله ليس بالامر السهل فكم من أشخاص يغلب الخوف من أمر الدنيا أكثر من توكلهم على الله فهذا كله يرجع مدى التقرب العبد من الله والأيمان به
قال تعالى
﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ﴾( سورة هود)
وقال عز وجل: ( وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) (الأنفال: 49)

اللهم إجعلنا من المتوكلين عليه حق توكله



((ملكا للملك ))

لا تغتر فالملكوت كله للملك الخالق

فانت يا مسكين

هل تعرف نفسك جيداااا

لا تجيبنى بالايجاب


هل رأيت نفسك جيدا


اى هل راى احدنا قلبه او كليته

او امعاؤه!!!

اليس هذا فى جسمك ..داخل بدنك ..خاص بك؟


فكيف لا تراه بأم عينك ... !؟

فهمت او عرفت انت لا تعرف شىء


حتى نفسك فى ملكوت الله


كفانا اننا لانرى وجوهنا الا فى المراه


تعال ردد معى بصوت


ليس بعال بقدر ما هو خارج من القلب

لا اله الا الله وحده لا شريك له


له الملك وله الحمد يحيي ويميت بيده الخير


كله كله كله


لان الملك له فقط هو الملك



وبمعنى اخر كلنا ملكا للملك فهل حمدناه وشكرناه واطعناه حق عبادته


فهل عبدناه حق عبادته ؟!!

[CENTER]يا ابن آدم جعلك الله في بطن أمك .. و غشى وجهك بغشاء لئلا تنفر من الرحم ...
و جعل وجهك إلى ظهر أمك لئلا تؤذيك رائحة الطعام .. و جعل لك متكأ عن يمينك و متكأ عن شمالك ..



فأما الذي عن يمينك فالكبد .. و أما الذي عن شمالك فالطحال ..
وعلمك القيام والقعود في بطن أمك .. فهل يقدر على ذلك غيره ؟؟
فلما أن تمّت مدتك .. و أوحي الله إلى الملك بالأرحام أن يخرجك ؛ فأخرجك الله على ريشة من جناحه .. لا لك سن تقطع ، و لا يد تبطش ، و لا قدم تسعى .




فأنبعث لك عرقين رقيقين في صدر أمك يجريان لبنا خالصا .. حار في الشتاء و باردا في الصيف ، و ألقى الله محبتك في قلب أبويك .. فلا يشبعان حتى تشبع .. و لا يرقدان حتى ترقد ..



فلما قوي ظهرك و أشتد أزرك .. بارزته بالمعاصي في خلواتك ، و لم تستحي منه ، و مع هذا إن دعوته أجابك ، و إن سألته أعطاك .. و إن تبت اليه قبلك

فهل من توبه لخالقك ومولاك قبل حلول الأجل وانقضاء العمل ؟







http://www.youtube.com/watch?v=Eyuc_...layer_embedded

http://www.youtube.com/watch?v=72CLZvv3DGM
http://www.youtube.com/watch?v=lEh6R...layer_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=G6EOA...eature=related

[FONT=Simplified Arabic][COLOR=Purple][B][SIZE=5]ا
منقول


التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 3صفر1434هـ, 12:36 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أم حمد
مشكاتي محترف أم حمد غير متواجد حالياً
529
10-11-2012
بارك الله في حسناتك يارب


التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ينشط في عبادته ثم يعود للمعصية داعيه مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 9 10جمادى الأولى1429هـ 01:16 مساء
المهاتما غاندي يفسر أسباب عبادته لأمه البقرة محمد الجبالي مِشْكَاةُ الْحِوَارَاتِ البَنَّـاءَةِ 1 23ربيع الأول1429هـ 08:06 مساء
الحد الأدنى المطلوب من طالب العلم في عبادته للشيخ العودة ابو محمد الغامدي مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 4 4شوال1428هـ 02:26 صباحاً




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا