السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة هناك موضوع حيرني كثيرا
أسمع كثيرا عن الوهابية والسلفية والسنة وعلى حسب علمي أن الوهابية هي حركة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب وهي تتبع المذهب السني وتدعو للسير على نهج السلف الصالح من ذلك أتوقع أنه ليس هناك فرق وإنما هي واحد لكن قرأت كثيرا واحترت هل هناك فرق بين الوهابية والسلفية والسنة ؟ أم لا يوجد فرق وإنما هي مجرد مصطلحات ؟ وإذا هناك فرق بينهم ما حكم أن أطلق على شخص وهابي أو سلفي أو غيره؟
أتمنى الإجابة على سؤالي وإعطائي شرح مفصل وصورة وافية عن هذا الموضوع وجزاكم الله كل خير




الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

السلفي هو من اتّبع آثار السلف في العقيدة وفي العبادات وفي المعاملات .
قال الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله - : تُطْلَق السَّلَفِيَّة على الجماعة المؤمنة الذين عاشوا في العصر الأول من عصور الإسلام، والْتَزَمُوا بكتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - مِن المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان . اهـ .

وكان يُقابِل هذا الإطلاق " أهل السنة والجماعة " .

والسُّـنِّي أعَمّ مِن ذلك ، فقد يكون سُنيًّا إلاّ أنه يتّبع مَذْهبًا مِن مذاهب أهل السنة ، فيلتزم مذهبه .
ويُنظر لذلك كتاب " مفهوم أهل السنة والجماعة عند أهل السنة والجماعة " لشيخنا د . ناصر العقل ، حفظه الله .

والوهابيّ : وصْف أطلقه أعداء دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله لتنفير الناس مِنه ومِن دعوة التوحيد .
وإلا فإن الأصل أن يقولوا : مُحمدي ! لأن اسمه محمد . إلاّ أن هذا الوصف لم يُعجبهم !

والشيخ رحمه الله لم يأتِ بِدين جديد ، كما يزعمه خصوم الشيخ ! بل كان على جادّة السلف ، ومن قرأ كُتُب الشيخ ورسائله عَلِم حقيقة ذلك ، فإنه إذا استدلّ ذَكَر الآيات والأحاديث وأقوال الصحابة رضي الله عنهم ، وأقوال الأئمة مِن بعدهم . وكثيرا ما يذكر درجة الحديث ، ومَن خرّجه . ولا يُعرَف في كُتب الشيخ ورسائله أنه أورد حديثا موضوعا .
وهذه مَنقَبَة للشيخ رحمه الله .
وفيها ردّ على مَن زعموا أن الشيخ لم يكن عالِمًا !


والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد