النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25-09-2009
    الدولة
    في قلب المحبين
    المشاركات
    276

    ما حُـكم أكل ذبائح الدول الكافِرة التي لم يُذكَر اسم الله عليها ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخي الفاضل حفظكم الله وزادكم الله علما ونفعا ويقينا ونورا مبينا
    أما بعد
    السؤال الأول:
    طلب مني شيعي"اثنى عشري" وهو شخص طيب يقطن في بولندا استبشرت به الخير حيث انكر على كل من يسب الصحابة وامهات المؤمنين, نسال الله ان يعينه للاهتداء الى سبيل الرشاد, طلب مني أن أسألك : ما حكم الأكل من الذبائح التي لم يذكر اسم الله عليها ,فالذي نعرفه في الدول العربية المسلمة لا يجوز لانه يتوفر البديل الشرعي والحلال, اما في دول الغرب ذبح الخروف بنفسك واستئجار سلخانة امر مكلف!.
    هل ياكل منها؟
    هل يسمي عليها الله ويأكلها أم ماذا ؟
    ===============

    السؤال الثاني لي:
    ما رأي جمهور أهل العلم في يزيد بن معاوية؟
    وما صحة الحديث الذي يقول ان" اول جيش يفتح لقسنطينة مغفور له"

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,322
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
    وأسأل الله لنا وله الهداية .

    الإشكال ليس في عدم ذِكر اسم الله على تلك الذبائح ؛ لأن الكتابي ( اليهودي أو النصراني ) لو تَرَك التسمية فإن ذبيحته تُؤكَل بالإجماع .
    قال ابن عبد البر : وقد أجمعوا في ذبيحة الكتابي أنها تؤكل وإن لم يُسَمّ الله عليها إذا لم يُسَمّ عليها غير الله . وأجمعوا أن المجوسي والوثني لو سَمَّى الله لم تؤكل ذبيحته . اهـ .

    وإنما الإشكال في عامة لحوم النصارى اليوم ؛ لأنهم لا يذبحون الذبح الشرعي ، وعامة ذبحهم إما خَنق أو صَعْق ، أو نحو ذلك مِن الطُّرُق التي تُحرِّم الذبحة وتجعلها في حُكْم الميتة .

    وسبق :
    هل التسمية عند الذكاة شرط في صحة التذكية
    http://almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=691

    إذا نسي الشخص التسمية على الذبيحة . فما حُكمها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=75053

    ما هو الْمُحَرَّم مِن اللحوم ؟ و هل يجوز أكْل ذبائح الكفّار ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85072

    والله تعالى أعلم .

    ونرجو مراعاة هذه الضوابط :
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=25480
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •