غاضب من أبي بعد وفاته ولا أدعو له ولا أصِل رحمه

عرض للطباعة