لم تقضِ ما عليها جهلاً منها فماذا تفعل وهي الآن كبيرة في السِّنّ ونسيت عدد الأيام ؟

عرض للطباعة