المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلقاء الميت في البحر ( ومذاهب الفقه الإسلامي فيه )



رأفت الحامد العدني
05-07-11, 01:20 PM
<meta http-equiv="Content-Type" content="text/html; charset=utf-8"><meta name="ProgId" content="Word.Document"><meta name="Generator" content="Microsoft Word 11"><meta name="Originator" content="Microsoft Word 11"><link rel="File-List" href="file:///C:%5CDOCUME%7E1%5Cuser%5CLOCALS%7E1%5CTemp%5Cmsoht ml1%5C02%5Cclip_filelist.xml"><!--[if gte mso 9]><xml> <w:WordDocument> <w:View>Normal</w:View> <w:Zoom>0</w:Zoom> <w:PunctuationKerning/> <w:ValidateAgainstSchemas/> <w:SaveIfXMLInvalid>false</w:SaveIfXMLInvalid> <w:IgnoreMixedContent>false</w:IgnoreMixedContent> <w:AlwaysShowPlaceholderText>false</w:AlwaysShowPlaceholderText> <w:Compatibility> <w:BreakWrappedTables/> <w:SnapToGridInCell/> <w:WrapTextWithPunct/> <w:UseAsianBreakRules/> <w:DontGrowAutofit/> </w:Compatibility> </w:WordDocument> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> <w:LatentStyles DefLockedState="false" LatentStyleCount="156"> </w:LatentStyles> </xml><![endif]--><style> <!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:ae_Ouhod; mso-font-alt:Arial; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-2147475281 -1073733558 8 0 65 0;} @font-face {font-family:"Akhbar MT"; panose-1:0 0 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:8193 0 0 0 64 0;} @font-face {font-family:Cambria; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073741899 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-language:AR-YE;} h2 {mso-style-link:" Char Char"; mso-style-next:عادي; margin-top:10.0pt; margin-right:0cm; margin-bottom:0cm; margin-left:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan lines-together; page-break-after:avoid; mso-outline-level:2; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:13.0pt; font-family:Cambria; color:#4F81BD; mso-bidi-language:AR-YE;} span.CharChar {mso-style-name:" Char Char"; mso-style-locked:yes; mso-style-link:"عنوان 2"; mso-ansi-font-size:13.0pt; mso-bidi-font-size:13.0pt; font-family:Cambria; mso-ascii-font-family:Cambria; mso-hansi-font-family:Cambria; color:#4F81BD; mso-ansi-language:EN-US; mso-fareast-language:EN-US; mso-bidi-language:AR-YE; font-weight:bold;} p.ListParagraph, li.ListParagraph, div.ListParagraph {mso-style-name:"List Paragraph"; margin-top:0cm; margin-right:36.0pt; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; mso-add-space:auto; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-language:AR-YE;} p.ListParagraphCxSpFirst, li.ListParagraphCxSpFirst, div.ListParagraphCxSpFirst {mso-style-name:"List ParagraphCxSpFirst"; mso-style-type:export-only; margin-top:0cm; margin-right:36.0pt; margin-bottom:0cm; margin-left:0cm; margin-bottom:.0001pt; mso-add-space:auto; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-language:AR-YE;} p.ListParagraphCxSpMiddle, li.ListParagraphCxSpMiddle, div.ListParagraphCxSpMiddle {mso-style-name:"List ParagraphCxSpMiddle"; mso-style-type:export-only; margin-top:0cm; margin-right:36.0pt; margin-bottom:0cm; margin-left:0cm; margin-bottom:.0001pt; mso-add-space:auto; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-language:AR-YE;} p.ListParagraphCxSpLast, li.ListParagraphCxSpLast, div.ListParagraphCxSpLast {mso-style-name:"List ParagraphCxSpLast"; mso-style-type:export-only; margin-top:0cm; margin-right:36.0pt; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; mso-add-space:auto; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-language:AR-YE;} @page Section1 {size:595.3pt 841.9pt; margin:36.0pt 36.0pt 36.0pt 36.0pt; mso-header-margin:35.4pt; mso-footer-margin:35.4pt; mso-paper-source:0; mso-gutter-direction:rtl;} div.Section1 {page:Section1;} --> </style><!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]-->

إلقاء الميت في البحر ( ومذاهب الفقه الإسلامي فيه )<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
المقدمة الأولى : <o:p></o:p>
التعبير بالدفن في البحر أو الإلقاء في البحر للميت ، تعبير سائغ ،جرى على لسان فقهائنا الكرام.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
المقدمة الثانية: <o:p></o:p>
الدفن على ثلاثة اوجه :<o:p></o:p>
احدها في البحر،والثاني في البر،والثالث في القبر<o:p></o:p>
الدفن في البحر<o:p></o:p>
فاما في البحر فانهم يكفنون الميت ويحنطونه ويصلون عليه ثم يسيبونه في الماء<o:p></o:p>
الدفن في البر<o:p></o:p>
واما البر اذا مات فيه احد فانهم يفعلون به ما يفعل بالميت ثم يجمعون عليه الحجر والرمل ان امكنهم وان لم يمكنهم يخطون عليه خطة ويتركونه<o:p></o:p>
الدفن في القبر<o:p></o:p>
واما القبر أن يحفر فيه لحد. النتف في الفتاوى للسغدي - (1 / 129)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
المقدمة الثالثة: <o:p></o:p>
إجماع الفقهاء على وجوب دفن الميت .<o:p></o:p>
قال ابن المنذر : وأجمعوا على أن دفن الميت لازم واجب على الناس لا يسعهم تركه عند الإمكان، ومن قام به منهم سقط فرض ذلك على سائر المسلمين .الإجماع (1 / 44) ،وبداية المجتهد ونهاية المقتصد - (1 / 258)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
والأصل فيه قوله تعالى: {ألم نجعل الأرض كفاتا} [المرسلات: 25] (25) {أحياء وأمواتا} [المرسلات: 26] (26)) ، وقوله {فبعث الله غرابا يبحث في الأرض} [المائدة: 31]<o:p></o:p>
راجع : بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع - (1 / 318) ،الذخيرة للقرافي - (2 / 478)،الوسيط في المذهب - (2 / 388)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
المقدمة الرابعة : <o:p></o:p>
ما سيأتي من الأحكام فيها في حق الميت المسلم، وأما الكافر إذا مات وخفنا عليه الضيعة لعدم وجود كافر يواريه فيجب علينا مواراته ولا يستقبل به قبلتنا ولا قبلته.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>


مسألة : دفن أو إلقاء الميت على السفينة في البحر<o:p></o:p>
الآثار الواردة في المسألة :<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
روى البيهقي بإسناد صحيح عن أنس أن أبا طلحة رضي الله عنهما ركب البحر فمات فلم يجدوا له جزيرة إلا بعد سبعة أيام فدفنوه فيها ولم يتغير .المجموع شرح المهذب - (5 / 286)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
حَدثنَا صَالح قَالَ حَدثنِي أبي قَالَ حَدثنَا عَليّ بن مُجَاهِد عَن حجاج قَالَ سَأَلت عَطاء عَن الْمَيِّت يَمُوت فِي الْبَحْر قَالَ فَقَالُوا يكفنون ويحنطون ويغسلون وَيصلونَ عَلَيْهِ ويستقبلون بِهِ الْقبْلَة ويضعون على بَطْنه حجرا حَتَّى يرسب . مسائل الإمام أحمد رواية ابنه أبي الفضل صالح - كَيفَ يصنع بِمن مَاتَ فِي الْبَحْر 1085 (2 / 406)،وهذا الأثر فيه ضعف من جهة علي بن مجاهد<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وكان الحسن يقول: " إذا مات في البحر جعل في زنبيل ثم قذف به ".[الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف 5/ 464]<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
المذاهب الفقهية في المسألة <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
المذهب الحنفي :<o:p></o:p>
الموت في البحر <o:p></o:p>
ومن مات في سفينة وكان البر بعيدا غسل وكفن وصلي عليه وألقي في البحر .[نور الإيضاح ونجاة الأرواح ص: 98]<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - (1 / 227)<o:p></o:p>
ومن مات في سفينة وكان البر بعيدا وخيف الضرر" به "غسل وكفن" وصلى عليه "وألقي في البحر" وعن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله يثقل ليرسب وعن الشافعية كذلك إن كان قريبا من دار الحرب والأشد بين لوحين ليقذفه البحر فيدفن.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - (1 / 613)<o:p></o:p>
قوله: "وخيف الضرر به" أي التغير أما إذا لم يخف عليه التغير ولو بعد البر أو كان البر قريبا وأمكن خروجه فلا يرمي كما يفيده مفهومه والظاهر عليه حرمة رميه وحرره نقلا قوله: "وألقى في البحر" مستقبل القبلة على شقه الأيمن ويشد عليه كفنه وقوله ليرسب أي ليثبت في قعر البحر وفي القاموس رسب في الماء كنصر وكرم رسوبا ذهب سفلا قوله: "وعن الشافعية الخ" نقله بعض الأفاضل عن أهل مذهبنا أيضا قوله: "فيدفن" أي يدفنه المسلمون الذين يجدونه بساحل البحر.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ملخص مذهب الحنفية :<o:p></o:p>
من مات في السفينة يغسل ويكفن ويصلى عليه ، وأما الرمي في البحر ،فعلى تفصيل :<o:p></o:p>
فإذا كان البر بعيدا وخيف الضرر به أي التغير ،رمي مقيداً مثقلاً .<o:p></o:p>
وإذا كان البر إليه قريبا او لم يخف عليه التغير ولو مع بعد البر ،فلا يرمى بل يحرم رميه .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
راجع :<o:p></o:p>
الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) - (2 / 235)<o:p></o:p>
مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر - (1 / 187)<o:p></o:p>
[الدر المختار 2/ 235]<o:p></o:p>
[المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة 2/ 367]<o:p></o:p>
[البحر الرائق شرح كنز الدقائق 2/ 208]<o:p></o:p>
البناية شرح الهداية - (3 / 187)<o:p></o:p>
درر الحكام شرح غرر الأحكام - (1 / 167)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
المذهب المالكي :<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
مختصر خليل - (1 / 52) :ورمي ميت البحر به مكفنا إن لم يرج البر قبل تغيره .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
التاج والإكليل لمختصر خليل - (3 / 77) :(ورمي ميت البحر به مكفنا إن لم يرج البر قبل تغيره) قال ابن القاسم: ميت البحر إن طمعوا بالبر من يومهم وشبه ذلك حبسوه حتى يدفنوه بالبر وإلا غسل في الحين وصلى عليه وشد كفنه عليه. ابن حبيب: ويلقونه في إلقائه مستقبل القبلة محرفا على شقه الأيمن.<o:p></o:p>
قال ابن الماجشون وأصبغ: ولا يثقلوا رجليه بشيء ليغرق كما يفعل من لا يعرف وحق على واجده بالبر دفنه وقال سحنون يثقل.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
شرح مختصر خليل للخرشي - (2 / 146)<o:p></o:p>
(ص) ورمي ميت البحر به مكفنا إن لم يرج البر قبل تغيره (ش) أي: ورمي ميت البحر به مغسلا محنطا مكفنا مصلى عليه مستقبل القبلة على شقه الأيمن غير مثقل. قاله أصبغ وابن الماجشون. وعلى واجده دفنه بالبر.<o:p></o:p>
وقال سحنون يثقل هذا إن لم يرج البر قبل تغيره وإلا وجب التأخير حتى يدفنوه بالبر، والإضافة في قوله: ميت البحر، على معنى في أي: ميت في البحر أي: على ظهر البحر، وقوله: به، أي: فيه.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
[الذخيرة 2/ 480]<o:p></o:p>
ومن مات في البحر غسل وكفن وصلى عليه وانتظر به البر أن أمن التغير وإلا رمي به في البحر مستقبلا محرفا على شقه الأيمن قال ابن حبيب وتشد عليه أكفانه ولا تثقل رجلاه وخالفه سحنون فالأول ليصل البر فيدفن والثاني ليسلم من أكل الطيور<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
ملخص مذهب المالكية :<o:p></o:p>
من مات في البحر غسل في الحين وصلى عليه وشد كفنه عليه ،وأم الرمي فعلى تفصيل :<o:p></o:p>
إذا كان يرج البر وأمن التغير ،حبسوه وجوباً حتى يدفنوه بالبر .والمدة المرجوة للوصل إلى البر يوم وشبهه .<o:p></o:p>
وإذا كان لا يرج البر وأيس من ذلك قبل تغيره ،رمي في البحر .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وهل يثقل الميت بوزن ليرسب في البحر ؟ على قولين عندهم :<o:p></o:p>
القول الأول : ولا يثقل رجليه بشيء ليغرق ،بل يبقى على حاله ليصل البر فيدفن ، وحق على واجده بالبر دفنه .<o:p></o:p>
القول الثاني : يثقل ، ليسلم من أكل الطيور.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وصورة الرمي : أن يرمى على شقه الأيمن ووجهه إلى القبلة استحباباً.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
راجع : <o:p></o:p>
الشرح الكبير للشيخ الدردير وحاشية الدسوقي - (1 / 429)<o:p></o:p>
الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني - (1 / 291)<o:p></o:p>
حاشية الصاوي على الشرح الصغير = بلغة السالك لأقرب المسالك - (1 / 579)<o:p></o:p>
منح الجليل شرح مختصر خليل - (1 / 533و534)<o:p></o:p>
حاشية العدوي على كفاية الطالب الرباني - (1 / 421)<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>
المذهب الشافعي <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
الأم للشافعي - (1 / 304)<o:p></o:p>
(قال) : وإن مات ميت في سفينة في البحر صنع به هكذا فإن قدروا على دفنه، وإلا أحببت أن يجعلوه بين لوحين، ويربطوهما بحبل ليحملاه إلى أن ينبذه البحر بالساحل فلعل المسلمين أن يجدوه فيواروه، وهي أحب إلي من طرحه للحيتان يأكلوه، فإن لم يفعلوا وألقوه في البحر رجوت أن يسعهم .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
المجموع شرح المهذب - (5 / 285و286)<o:p></o:p>
* قال المصنف رحمه الله<o:p></o:p>
* {ومن مات في البحر ولم يكن بقرب ساحل فالاولى ان يجعل بين لوحين ويلقى في البحر لانه ربما وقع في ساحل فيدفن فان كان اهل الساحل كفارا القى في البحر}<o:p></o:p>
* {الشرح} قال أصحابنا رحمهم الله إذا مات مسلم في البحر ومعه رفقة فإن كان بقرب الساحل وأمكنهم الخروج به إلى الساحل وجب عليهم الخروج به وغسله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه قالوا فإن لم يمكنهم لبعدهم من الساحل أو لخوف عدو أو سبع أو غير ذلك لم يجب الدفن في الساحل بل يجب غسله وتكفينه والصلاة عليه ثم يجعل بين لوحين ويلقى في البحر ليلقيه إلى الساحل فلعله يصادفه من يدفنه قال الشافعي في الأم فإن لم يجعلوه بين لوحين ويلقوه إلى الساحل بل ألقوه في البحر رجوت أن يسعهم هذا لفظه ونقل الشيخ أبو حامد وصاحب الشامل أن الشافعي رحمه الله قال لم يأثموا إن شاء الله تعالى وهو معنى قوله رجوت أن يسعهم فإن كان أهل الساحل كفارا قال الشافعي في الأم جعل بين لوحين وألقي في البحر .<o:p></o:p>
وقال المزني رحمه الله يثقل بشئ لينزل إلى أسفل البحر لئلا يأخذه الكفار فيغيروا سنة المسلمين فيه قال المزني إنما قال الشافعي إنه يلقى إلى الساحل إذا كان أهل الجزائر مسلمين أما إذا كانوا كفارا فيثقل بشئ حتى ينزل إلى القرار قال أصحابنا والذي نص عليه الشافعي من الإلقاء إلى الساحل أولى لأنه يحتمل أن يجده مسلم فيدفنه إلى القبلة واما على قول المزني فيتيقين ترك دفنه بل يلقيه للحيتان هذا الذي ذكرناه هو المشهور في كتب الأصحاب قال الشيخ أبو حامد وابن الصباغ إن المزني ذكر مذهبه هذا في جامعه الكبير وأنكر القاضي أبو الطيب في تعليقه على الأصحاب نقلهم هذا عن المزني وقال طلبت هذه المسألة في الجامع الكبير فوجدتها على ما قاله الشافعي في الام وذكر صاحب المستظهري كما ذكرها المصنف فكأنهما اختارا مذهب المزني قال أصحابنا رحمهم الله والصحيح ما قاله الشافعي والله أعلم وروى البيهقي بإسناد صحيح عن أنس أن أبا طلحة رضي الله عنهما ركب البحر فمات فلم يجدوا له جزيرة إلا بعد سبعة أيام فدفنوه فيها ولم يتغير .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
حاشية الجمل على شرح المنهج = فتوحات الوهاب بتوضيح شرح منهج الطلاب - (2 / 195)<o:p></o:p>
كما لو مات بسفينة والساحل بعيد أو به مانع فيجب غسله وتكفينه والصلاة عليه، ثم يجعل ندبا بين لوحين لئلا ينتفخ، ثم يلقى لينبذه البحر إلى الساحل وإن كان أهله كفارا لاحتمال أن يجده مسلم فيدفنه ويجوز أن يثقل لينزل إلى القرار وإن كان أهل البر مسلمين أما إذا أمكن دفنه لكونهم قرب البر ولا مانع فيلزمهم التأخير ليدفنوه فيه اهـ. شرح م ر<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ملخص مذهب الشافعية :<o:p></o:p>
من مات في سفينة في البحر يغسل ويكفن ويصلى عليه ،وأما الرمي في البحر فعلى تفصيل :<o:p></o:p>
فإن كان بقرب الساحل أو بقرب جزيرة، وأمكنهم الخروج به إلى الساحل وجب عليهم الخروج به وغسله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه .<o:p></o:p>
وإن لم يمكنهم لبعدهم من الساحل أو لخوف عدو أو سبع أو غير ذلك لم يجب الدفن في الساحل بل يجب غسله وتكفينه والصلاة عليه ثم يجعل بين لوحين لئلا ينتفخ ويلقى في البحر ليلقيه إلى الساحل فلعله يصادفه من يدفنه ،وهذا القول هو المشهور من مذهب الشافعية.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وهل يثقل الميت بوزن ليرسب في البحر ؟ <o:p></o:p>
قال الشافعي : ولا يثقل حتى ينزل إلى القرار، فتأكله الحيتان . اهـ بتصرف كبير<o:p></o:p>
وقال المزني : يثقل بشئ لينزل إلى أسفل البحر لئلا يأخذه الكفار فيغيروا سنة المسلمين فيه .<o:p></o:p>
وقال أيضاً : إنما قال الشافعي إنه يلقى إلى الساحل إذا كان أهل الجزائر مسلمين أما إذا كانوا كفارا فيثقل بشئ حتى ينزل إلى القرار .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
راجع :<o:p></o:p>
روضة الطالبين وعمدة المفتين - (2 / 141)<o:p></o:p>
حاشية البجيرمي على الخطيب = تحفة الحبيب على شرح الخطيب - (2 / 294)<o:p></o:p>
أسنى المطالب في شرح روض الطالب - (1 / 332)<o:p></o:p>
إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين - (2 / 133)<o:p></o:p>
حلية العلماء في معرفة مذاهب الفقهاء - (2 / 306)<o:p></o:p>
نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج - (3 / 4)<o:p></o:p>
تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي - (3 / 167)<o:p></o:p>
حاشيتا قليوبي وعميرة - (1 / 397)<o:p></o:p>
البيان في مذهب الإمام الشافعي - (3 / 99)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
المذهب الحنبلي<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
مسائل الإمام أحمد رواية ابنه عبد الله - (1 / 136)<o:p></o:p>
502 - حدثنا قال قرأت على ابي اذا مات في البحر ولم يصلوا الى ارض يدفن فيها ،قال يغسل ويحنط ويكفن ويجعل في رجله شيء ثقيل ويصلى عليه ويطرح في الماء .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
المغني لابن قدامة - (2 / 373)<o:p></o:p>
[فصل إذا مات في سفينة في البحر]<o:p></o:p>
(1580) فصل: إذا مات في سفينة في البحر فقال أحمد - رحمه الله -: ينتظر به إن كانوا يرجون أن يجدوا له موضعا يدفنونه فيه، حبسوه يوما أو يومين، ما لم يخافوا عليه الفساد، فإن لم يجدوا غسل، وكفن، وحنط، ويصلى عليه ويثقل بشيء، ويلقى في الماء.<o:p></o:p>
وهذا قول عطاء، والحسن. قال الحسن: يترك في زنبيل، ويلقى في البحر. وقال الشافعي: يربط بين لوحين؛ ليحمله البحر إلى الساحل فربما وقع إلى قوم يدفنونه، وإن ألقوه في البحر لم يأثموا. والأول أولى؛ لأنه يحصل به الستر المقصود من دفنه، وإلقاؤه بين لوحين تعريض له للتغير والهتك، وربما بقي على الساحل مهتوكا عريانا، وربما وقع إلى قوم من المشركين، فكان ما ذكرناه أولى.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ومن مات في سفينة غسل وصلي عليه بعد تكفينه وألقي في البحر سلا كإدخاله في القبر، مع خوف فساده أو حاجة، ونقل عبد الله: يثقل بشيء، وذكره في الفصول عن أصحابنا، قال: ولا موضع لنا الماء فيه بدل من التراب إلا هنا .<o:p></o:p>
الفروع وتصحيح الفروع - (3 / 304)، المبدع في شرح المقنع - (2 / 241)،الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف للمرداوي - (2 / 505)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ملخص المذهب الحنبلي :<o:p></o:p>
من مات في سفينة في البحر ، فعلى تفصيل :<o:p></o:p>
إن كانوا يرجون أن يجدوا له موضعا يدفنونه فيه فينتظر به ، ويحبسوه يوما أو يومين، ما لم يخافوا عليه الفساد، ثم يغسل، ويكفن، ويحنط، ويصلى عليه .<o:p></o:p>
فإن لم يجدوا غسل، وكفن، وحنط، ويصلى عليه ويجعل في رجله شيء ثقيل ، ويلقى في الماء.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وصورة الرمي : يسل سلا كإدخاله في القبر وصفة إدخاله القبر سَلا أن يجعل رأس الميت في الموضع الذي تكون فيه رجلاه إذا دفن، ثم يسل فيه سلاً رفيقًا، لأنه عليه الصلاة والسلام سل من قبل رأسه، رواه الشافعي والبيهقي بإسناد صحيح، وأدخل عبد الله بن يزيد الحارث قبره من قبل رجلي القبر.<o:p></o:p>
وقال «هذا من السنة» رواه أحمد وأبو داود، والبيهقي وصححه، وعن أنس، أنه كان في جنازة، فأمر بالميت فسل من عند رجلي القبر، رواه أحمد وغيره.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
راجع:<o:p></o:p>
الإقناع في فقه الإمام أحمد بن حنبل - (1 / 231)<o:p></o:p>
الروض المربع شرح زاد المستقنع - (1 / 189)<o:p></o:p>
كشاف القناع عن متن الإقناع - (2 / 132)<o:p></o:p>
حاشية الروض المربع - (3 / 119)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
الخلاصة <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
1- اتفق الفقهاء على أنه يغسل ويكفن ويصلى عليه، وينتظر به الوصول إلى البر إن رجوا الوصول في يوم أو يومين ليدفنوه فيه، ما لم يخافوا عليه الفساد، وإن كان الجو بارداً، أو السفينة قريبة من الساحل، أو وجد مكان لحفظه في ثلاجة ونحوها، فالأولى أن يبقى ثم يدفن بعد الوصول في المقبرة.<o:p></o:p>
ودليل هذا أثر أنس أن أبا طلحة رضي الله عنهما ركب البحر فمات فلم يجدوا له جزيرة إلا بعد سبعة أيام فدفنوه فيها ولم يتغير . رواه البيهقي بإسناد صحيح .المجموع شرح المهذب (5 / 286) ،وسيأتي الجواب عليه .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
2- واتفقوا على أن البعد عن البر أوعدم رجاء الوصول إليه من أسباب إلقاء الميت في البحر .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
3- واختلفوا في أسباب أخرى لإلقاء الميت في البحر :<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ا- فقال الحنفية والمالكية والحنابلة: إذا خيف الضرر بالجثة والتغير والتعفن ، رمي ولو كان البر قريباً .<o:p></o:p>
وقال الشوكاني : وأما كونه لا يجوز ذلك 0 ( يعني إلقاء الميت في البحر ) إلا مع خشية التغير فلا وجه له ولا دليل عليه بل هو مصادم لأدلة تعجيل تجهيز الميت التي قدمنا ذكرها. السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزهار( ص: 225)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
قلت : والصواب ما قاله الشوكاني إن شاء الله تعالى ولا يلتفت إلى قول من قال أن هذه المسألة غير محتاج لها في هذا الوقت لوجود الثلاجات الضخمة على السفن والقوارب فتحفظ جثث الموتى لأيام كثيرة ، فتقديم قول النبي صلى الله عليه وسلم : اسرعوا بالجنازة ، أولى من تقديم غيره من أفعال التابعين وأراء الرجال من غيرهم .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ب- وعند الشافعية : إذا خيف من عدو أو سبع أو غير ذلك في البر ، رمي ولو كان البر قريباً .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
4- وهل يثقل الميت بوزن ليرسب في البحر ؟ <o:p></o:p>
على قولين عندهم :<o:p></o:p>
القول الأول : ولا يثقل رجليه بشيء ليغرق ،بل يجعل بين لوحين ليصل البر فيدفنه واجده .<o:p></o:p>
وهذا هو المشهور من مذهب الشافعية وقول عند المالكية .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
القول الثاني : يثقل ، ليسلم من أكل الطيور. وهذا مذهب الحنفية والحنابلة وقول عند المالكية والشافعية واختيارالشوكاني ن ونقل عن عطاء والحسن .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
القول الثالث : التفصيل :<o:p></o:p>
قال ابن المنذر: ان كان البحر الذي مات فيه الميت الأغلب منه أن يخرج أمواجه إلى سواحل المسلمين يفعل به ما قاله الشافعي، فإن لم يكن كذلك فعل ما قاله أحمد، والله أعلم . [الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف 5/ 464]<o:p></o:p>
وهذا ما تأوله المزني للشافعي ،وقد مر .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
الترجيح :<o:p></o:p>
والقول الثاني أولى ؛ لأنه يحصل به الستر المقصود من دفنه، وإلقاؤه بين لوحين تعريض له للتغير والهتك، وربما بقي على الساحل مهتوكا عريانا، وربما وقع إلى قوم من المشركين، فكان قولهم أولى من غيرهم .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
5- كيفية الرمي :<o:p></o:p>
عند المالكية : أن يرمى على شقه الأيمن ووجهه إلى القبلة استحباباً.<o:p></o:p>
وعند الحنابلة : يسل سلا كإدخاله في القبر وصفة إدخاله القبر سَلا أن يجعل رأس الميت في الموضع الذي تكون فيه رجلاه إذا دفن، ثم يسل فيه سلاً رفيقًا.<o:p></o:p>
قلت : وقول الحنابلة أقرب إلى السنة والقياس .<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
فائدة : كيفية غسل الغريق إذا تفيح في الماء<o:p></o:p>
البناية شرح الهداية - (3 / 187)<o:p></o:p>
وإن غرق وتفيح في الماء صب عليه الماء، وكذا إن احترق .<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فائدة أخرى : لغز فقهي : المعروف أن التراب بدل للماء في الطهارة ،فمتى يكون التراب بدلاً للماء ؟<o:p></o:p>
الجواب : عندما يدفن الميت في البحر ، فإن الماء يقوم مقام القبر الذي هو من التراب .<o:p></o:p>
قال بان مفلح الحنبلي : ولا موضع لنا الماء فيه بدل من التراب إلا هنا .الفروع وتصحيح الفروع - (3 / 304)<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>


والحمد لله رب العالمين<o:p></o:p>