المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح حديث ( هدايا العمال غلول ) ، وهل يشمل إهداء الموظفين لمديرهم ؟



مشكاة الفتاوى
04-25-11, 07:47 AM
السلام عليكم
شيخي الكريم كما في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ( هدايا العمال غلول ) صحيح الجامع.
فماذا تعني غلول؟ وهل هي تشمل إهداء المدير لموظفيه او العكس، أو الشركة لموظفيها أو هو خاص لشخص معين يهدى له.

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قال القاضي عياض : " نهى عن الغلول " ، و " لا تُقبل صدقة من غلول " و " أنه قد غلّ " و " لا تَغُلّوا " كله من الخيانة ، وكل خيانة غلول .

وقال ابن الأثير : وقد تكرر ذِكْر الغلول في الحديث ، وهو الخيانة في المغنم ، والسرقة من الغنيمة قبل القِسْمة . يقال : غَلَّ في المَغْنم يَغُلُّ غُلولاً فهو غَالٌّ ، وكل من خان في شيء خفية فقد غَلّ ، وسميت غلولا لأن الأيدي فيها مغلولة ، أي : ممنوعة مَجْعُول فيها غُلّ ، وهو الحديدة التي تجمع يد الأسير إلى عنقه .

والمقصود أن الهدية التي يأخذها المدير أو الرئيس في العمل ؛لِمَا لها من تأثير على النفس ، وتأثير الهدية لا يُنكره أحد ، هذا من جهة .
ومن جهة ثانية فإن المدير يعمل عمله مُقابِل أجْر يأخذه على عمله ، فلا يجوز له أخذ زيادة من موظفيه ، وإن كانت تحت مُسمّى الهدية !

قال الإمام البخاري رحمه الله : باب من لم يقبل الهدية لِعِلّة ، وقال عمر بن عبد العزيز : كانت الهدية في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم هدية واليوم رشوة .

قال ابن عبد البر : والهدية من أفعال المسلمين الكرماء والصالحين والفضلاء ويستحبها العلماء ما لم يُسلك بها سبيل الرشوة لدفع حق أو تحقيق باطل ، أو أخذ على حق يجب القيام به . اهـ .

وقال القرطبي : في الصحاح : الرشوة معروفة ، والرشوة بالضم مثله ، والجمع رشي ورشا ، وقد رشاه يرشوه وارتشى : أخذ الرشوة ، واسترشى في حُكمه طَلب الرشوة عليه . قلت : فالحكام اليوم عين الرشا لا مظنته ! ولا حول ولا قوة إلا بالله . اهـ .

ويُستثنى من ذلك ما إذا كان بين المدير وبين غيره ودّ وصُحبة قبل تولِّيه العمل ، فيجوز التهادي فيما بينهما ، ما لم تُتّخذ الهدية وسيلة للتأثير على القرار ! أو تقديم الْمُهْدِي في المصالح على غيره .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد