المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تغار من الحور العين ..؟



إسلام
12-21-02, 12:27 PM
بسم الله
السلام عليكم ورحمة الله

شيخنا الفاضل سؤال لو تسمح

المرأة المسلمة في الدنيا تعمل الكثير في حياتها رجاء الجنة ونعيمها

وتجاهد نفسها كثيرا من أجل مرضاة ربها

و الحور العين في الجنة من أول يوم خلقن ..

والله تعالى حكم عدل

فإذا ما كان دخول الجنة شاركت الحور زوج المرأة المسلمة

فالغيرة تتبعها في الدنيا وفي الآخرة

ما شأنها هي بزوج هذه المرأة

ثم إذا كان الله تعالى قد وعد المرأة المسلمة بما تتمناه في الجنة ثم دخلت الجنة وتمنت أن لا يرزق الله زوجها بالحور العين هل يكون لها ما تمنت

وأعتذر إذا السؤال فيه ضرب من الغباء

عبد الرحمن السحيم
12-21-02, 01:32 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لأنت شديدة الغيرة !

أنت اعملي للجنة وإذا دخلتيها لك فيها ما يسرك !
وقد جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله متى الساعة ؟ قال : وما أعددت للساعة ؟ قال : حب الله ورسوله . قال : فإنك مع من أحببت .
قال أنس : فما فرحنا بعد الإسلام فرحا أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم : فإنك مع من أحببت .
قال أنس : فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر ، فأرجو أن أكون معهم ، وإن لم أعمل بأعمالهم . رواه البخاري ومسلم .

وإتماماً للفائدة :

ليس كل ما يتمناه المؤمن في الجنة يُعطاه كما أشرتِ
إنما يُعطى ما وُعِد به
فلو تمنّى أن ينام لم ينم لقوله عليه الصلاة والسلام : النوم أخو الموت ، ولا ينام أهل الجنة . رواه أبو نعيم في الحلية ، وهو في الصحيحة .

وفي الجنة ينزع الله ما كان في قلوب أهل الجنة من غل
قال سبحانه : ( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )
وقال : ( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ )

والله أعلم .

إسلام
12-21-02, 01:57 PM
خسارة يعني هي مصرة

لو سمحت تعتبر الغيرة من الغل ؟؟

إن شاء الله نعمل للجنة وندخلها