المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لأول مرة على الشبكة ا"حذروا لدغ العقارب" كتاب للشيخ حمد العثمان



نـــــــور
03-23-11, 09:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله
إليكم هذه الطبعة الجديدة من كتاب احذروا لدغ العقارب لفضيلة الشيح حمد بن إبراهيم العثمان حفظه الله وبارك في عمره وعمله آمين


تجدونه في المرفقات
تم حذف المرفق

ولد السيح
03-30-11, 10:07 AM
بارك الله فيكم

مســك
03-31-11, 06:46 AM
المؤلف جامي متحامل في كتابه هذا على الشيخ سلمان العودة ...
وكعادة الجامية في كل زمان ومكان الحقد يملاء قلوبهم بسبب نجاحات الآخرين ولا يرون الأمور إلا من أفق ضيق ...
الحمد لله أن لم يعد لهم ولكلامهم قبول بين الناس ...
فالناس سئمت من فلان فيه وعلان يخشى منه وذاك يعبث بالعقيدة وآخر مبتدع
ولو كان اسم الكتاب " لدغات الجامية " لكان اسم على مسمى ..
والحمد لله أن الشيخ سلمان العودة لا يقف عند هؤلاء ولا يعرج عليهم فقد تجاوزهم منذ زمن ...
وكتب في شأنهم كتابه الرائع : شكراً أيها الأعداء ...
ومما قاله الشيخ في الكتاب :
أسوأ صِناعة في الحياة هي صِناعة الأعداء!
وهي لا تتطلّب أكثر من الحمق وسوء التدبير وقلّة المبالاة؛ لتحشد من حولك جموعًا من المغاضبين والمناوِئين والخُصوم.
وقد علمتني التجارب أنّ من الحكمة الصّبرَ على المُخالِفين وطول النّفَس معهم واستعمال العلاج الربانيّ بالّدفع بالتي هي أحسن (فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ).

يا مَنْ تُضايقُه الفِعال *** مِنَ الّتي ومِنَ الّذي
ادفعْ فديتُك "بالّتي" *** حتى ترى "فإذا الّذي"
وعلمتني التّجارِب ألا آسى على أولئك الذين يأبَوْن إلا أنْ يكونوا أعداءً ومناوِئين؛ فهم جزء من السُّنَّة الرّبانيّة في الحياة، وهم ضريبة العمل الجادّ المُثمر.

زياد الطائي
05-02-11, 12:16 PM
عندما يكون الحق والهدى غصة في حلوق الحركيين والمتلونين والذين يجعلون من شباب الأمة حقل تجارب ويزجون بهم في المهالك ويكون هذا حرام على ابنائهم ويستنجدون بالوزراء والمسؤولين لرد ابنائهم..حينئذ يكون المنتقد والراد عليهم (جامي..مدخلي..مجرّح..) ولايضر النحلة وقوف الذبابة عليها ان بقت واقفة او طارت من عليها فإنها لاوزن لها..

مســك
07-16-11, 04:27 PM
وكتب في شأنهم كتابه الرائع : شكراً أيها الأعداء ...
ومما قاله الشيخ في الكتاب :
أسوأ صِناعة في الحياة هي صِناعة الأعداء!
وهي لا تتطلّب أكثر من الحمق وسوء التدبير وقلّة المبالاة؛ لتحشد من حولك جموعًا من المغاضبين والمناوِئين والخُصوم.
وقد علمتني التجارب أنّ من الحكمة الصّبرَ على المُخالِفين وطول النّفَس معهم واستعمال العلاج الربانيّ بالّدفع بالتي هي أحسن (فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ).

يا مَنْ تُضايقُه الفِعال *** مِنَ الّتي ومِنَ الّذي
ادفعْ فديتُك "بالّتي" *** حتى ترى "فإذا الّذي"
وعلمتني التّجارِب ألا آسى على أولئك الذين يأبَوْن إلا أنْ يكونوا أعداءً ومناوِئين؛ فهم جزء من السُّنَّة الرّبانيّة في الحياة، وهم ضريبة العمل الجادّ المُثمر.
بارك الله في الشيخ سلمان