المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفتاح السعادة....



اسيرة الدموع
03-26-02, 4:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ما اجمل ان يعيش الانسان في حاله رضى عن و مع الله وما اجمل ان يكون لك قلبا رضيا مستسلما لما قد كتبه الله لك وبقسمتك في الدنيا .....اليك ايها الشاب ..الذي لم يرد الله لك ان ترتبط بالفتاة التي احببت او تشتري السيارة التي اردت او ان تعمل في الوظيفية التي طلما حلمت بها او ان تدرس في القسم الذي كنت كثيرا ما تتمنى ان تكون من طلابه ..............واليك ايتها الفتاة .....التي لم تتزوجي بحبيبك الذي تمنيته ...او تزوجتي برجل لم تكوني في يوما تتمنيه ....او تعيشين مع ام و اب لم تختاريهما .....او تقفين عاجزتا امام رياح الدنيا ومتطلباتها الصعبه ........اسمعوا نداء ربكم وكلامته التي قد تريح قلوبكم الحائرة وتعينكم على المضي قدمابرضى وقناعة...........،
ياابن ادم لا تخفن من ذي سلطان مادم سلطاني باقي فسلطاني لا ينفذ ابدا .

ياابن ادم لا تتطلب غيري وانا لك فان طلبتني وجدتني وان فتني فتك وفاتك الخير كله.

يابن ادم خلقتك لعبادتي فلا تلعب وقسمت لك رزقك فلا تتعب فان انت رضيت بما قسمته لك ارحت قلبك وبدنك وعقلك وكنت عندي محمودا ،وان لم ترضى بما قسمته لك اتعبت قلبك وبدنك وعقلك وكنت عندي مذموما .....فوعزتي وجلالي لاسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحوش في البريه ثم لا يكون لك منها الا ماقسمته لك .

ياابن ادم خلقت السموات السبع والارضين السبع ولم اعيا بخلقهن اويعيني رغيف عيشيا اسوقه لك بلا تعب؟؟!!!

ياابن ادم اني لم انسى من عصاني فكيف من اطاعني وانا ربا رحيم وعلى كل شيء قدير.

ياابن ادم لا تسالني رزق غدا مالم اطلبك بعمل غد.

ياابن ادم انا لك محبا فبحقي عليك كن لي محبا.

مســك
03-27-02, 1:23 PM
الأخت أسيرة الدموع بارك الله فيك

إن طمأنينة النفس وسلامة القلب وانشراح الصدر من أعظم وأجل وجوه السعادة إن لم تكن هي السعادة بعينها ... ولئين اختلفت مذاهب القائلين في السعادة ومعانيها فإن الواقع والحال يكذبان كل معاني السعادة الموهومة في المال والجاه والمنصب مالم تكن مبنية على طاعة الله وإتباع رسوله صلى الله عليه وسلم .
ولقد بين الله جل وعلا إن طمأنينة القلب موقوفة على ذكرة جل شأنه حيث قال سبحانه وتعالى (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) , وعلى ذلك فجدير بكل مسلم ومسلمة العلم بأن الذكر هو مادة السعادة وسبيلها والذكر هو الحصن الحصين من نزعات الشيطان ووسوسته قال جل شأنه (وإما ينزغك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ) .
ولكن الذكر الذي هو سلاح المؤمن وجنته لا ينفع إلا من تيقن ومنفعته أما ألئك الذين يرددون الذكر ترديد المجرب المتشكك في نفعه من عدمه فذاك لا ينفعه الذكر ولو شغل ليله ونهاره به .
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

اسيرة الدموع
03-29-02, 6:47 AM
جزاك الله خيرا اخ مسك على هذه الاضافة الرائعة وجلها الله في ميزان حسناتك يوم البعث ...

الله لا يحرمنا اللقاء في الجنة ..