المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل صحيح أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال عن العراق أنها أرض ملعونة



فلانه بنت فلان
03-08-11, 05:19 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


سمعت في مجلس ان الرسول عليه الصلاه والسلام سب ارض العراق ولعنها او شيء من هذا القبيل


جزاك الله خير

عبد الرحمن السحيم
03-11-11, 10:49 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

أما اللعن فلا أعرفه ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عَمَّا سيكون في أرض العراق مِن الفِتن .
ففي حديث ابن عمر رضي الله عنهما : اللهم بارك لنا في شَامِنا، اللهم بارك لنا في يَمَنِنا . قالوا : وفي نجدنا ؟ قال : اللهم بارك لنا في شامنا ، وبارك لنا في يمننا . قالوا : وفي نَجدنا ؟ قال: هنالك الزلازل والفتن ، وبها – أو قال : منها – يَخرج قَرن الشيطان . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية الطبراني : اللهم بارك لنا في مَكّتنا، اللهم بارك لنا في مَدينتنا ، اللهم بارك لنا في شامنا، وبارك لنا في صاعنا ، وبارك لنا في مُدِّنا . فقال رجل : يا رسول الله ! و في عِراقنا . فأعرض عنه ، فرددها ثلاثا ، كل ذلك يقول الرجل : وفي عِراقنا ، فيُعرض عنه ، فقال : بها الزلازل والفتن ، وفيها يَطلع قَرن الشيطان .
وقال الألباني : صحيح على شرط الشيخين .

وفي رواية لمسلم : رَأْسُ الْكُفْرِ مِنْ هَا هُنَا مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ . يَعْنِى الْمَشْرِقَ .

وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا : لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَحْسِرَ الْفُرَاتُ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ ، يَقْتَتِلُ النَّاسُ عَلَيْهِ ، فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ ، وَيَقُولُ كُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْ : لَعَلِّي أَكُونُ أَنَا الَّذِى أَنْجُو . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية للبخاري : يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ كَنْزٍ مِنْ ذَهَبٍ فَمَنْ حَضَرَهُ فَلَا يَأْخُذْ مِنْهُ شَيْئًا .

وفي حديث أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه قَالَ إِنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ ، فَإِذَا سَمِعَ بِهِ النَّاسُ سَارُوا إِلَيْهِ ، فَيَقُولُ مَنْ عِنْدَهُ : لَئِنْ تَرَكْنَا النَّاسَ يَأْخُذُونَ مِنْهُ لَيُذْهَبَنَّ بِهِ كُلِّهِ . قَالَ : فَيَقْتَتِلُونَ عَلَيْهِ فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ . رواه مسلم .

قال الشيخ الألباني : وقد رَوى الإمام أحمد في رواية ابنه عبد الله بإسناد أوضح مِن هذا عن علي رضي الله عنه نحوا مَن هذا : أنه كَرِه الصلاة بأرض بابِل وأرض الخَسف ، أو نحو ذلك . وكَرِه الإمام أحمد الصلاة في هذه الأمكنة اتِّبَاعًا لِعلي رضي الله عنه ، وقوله : نهاني أن أُصَلّي في أرض بابِل فإنها ملعونة . اهـ .

أما حديث عليّ رضي الله عنه رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ أنه مَرَّ بِبَابِلَ وَهُوَ يَسِيرُ ، فَجَاءَهُ الْمُؤَذِّنُ يُؤَذِّنُ بِصَلاَةِ الْعَصْرِ ، فَلَمَّا بَرَزَ مِنْهَا أَمَرَ الْمُؤَذِّنَ ، فَأَقَامَ الصَّلاَةَ ، فَلَمَّا فَرَغَ قَالَ : إِنَّ حَبِيبِي صلى الله عليه وسلم نَهَانِي أَنْ أُصَلِّي فِي الْمَقْبُرَةِ ، وَنَهَانِي أَنْ أُصَلِّي فِي أَرْضِ بَابِلَ ، فَإِنَّهَا مَلْعُونَةٌ . فقد رواه أبو داود مِن طريق عبد الله بن وهب عن ابْنُ لَهِيعَةَ وَيَحْيَى بْنُ أَزْهَرَ .

وإسناده حسن مِن أجل ابن لهيعة ، وهو مقرون بـ يحيى بن أزهر ، ثم هو مِن رواية ابن وهب عن ابن لهيعة .
قال ابن حجر في " التهذيب " : قال عبد الغني بن سعيد الأزدي : إذا روى العبادلة عن ابن لهيعة فهو صحيح : ابن المبارك وابن وهب ...


وسبق :
بغداد ومآتم الظلم
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=19675 (http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=19675)


والله تعالى أعلم .