المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم الاكتتاب في شركة الاتصالات السعودية



فارس المشكاة
12-18-02, 02:28 PM
أعلن مؤخراً عن طرح الاكتتاب في شركة الاتصالات السعودية، وقد أثيرت بعض الشبهات حول حكم المشاركة فيها مثل:
(1) الشركة تقترض قروضاً ربوية .
(2) كما أنها توفر خدمة الاتصال (700) والبعض يستخدمها في مسابقات القمار.
(3) الشركة لها حصة ونصيب في القمر الصناعي (عرب سات).
فما حكم المشاركة فيها؟ أفتونا مأجورين.




بسم الله الرحمن الرحيم


المكرم الأخ/ حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد:
جواباً على الأسئلة المرفقة المتعددة والمتعلقة بحكم الاكتتاب في شركة الاتصالات السعودية، والذي يبدأ غداً الثلاثاء [13/10/1423هـ] فلا بد أولاً من معرفة نشاط الشركة ليترتب عليه الحكم.
ونشاط الشركة الأساسي الذي لا يسمح لها بالعمل في غيره وهو في مجال الاتصالات، كالهاتف، والهاتف الجوال، والإنترنت، ودوائر الاتصال، وخدمة المعلومات ونحوها.
إضافة إلى الاستثمارات في مجال الاتصال والأقمار الصناعية، وحيث أن نشاط هذه الشركة الأكبر إنما هو من أعمال مباحة فإنه يباح الاكتتاب فيها، إذ إن إيرادات الفوائد الربوية لا تتجاوز تسعاً وخمسين مليوناً من أصل تسعة عشر ملياراً وسبعمائة مليون وزيادة.
وأما القروض لسنة (2001م) فهي نحو مائة وأربع وستين مليوناً مقابل إجمالي الأصول الذي هو تسع وثلاثون ألف مليون فهي نسبة ضئيلة جداً لا تكاد تذكر.
وبالنظر إلى أوضاع الشركة المالية فالمتوقع أن يتم الاستغناء النهائي عن الاقتراض في العام القادم بسبب وجود فائض عن الاحتياجات، قد يصل إلى مليار ونصف.
أما خدمة (700) التي يكثر التطرق لها، فإن مهمة الشركة هي توفير الإمكانية لهذه الخدمة وكذلك الفوترة مقابل 35% للشركة، و65% لصاحب الخدمة، وليس للشركة علاقة بالمادة التي يتم تقديمها، فقد تكون مادة حسنة كالفتاوى لفتاوى والاستشارات والرسائل الوديّة، وقد تكون غير ذلك، ويدخل فيها خدمة المسابقات وليس هناك جهة مسؤولة عن هذه الأنشطة بمنعها أو الإذن فيها، كما توجد جهة مسؤولة عن التخفيضات مثلاً، وهي غرفة التجارة.
فالدخل المتوقع لهذه الخدمة هو في حدود مائتي مليون ريال من أصل ما يزيد على تسعة عشر ملياراً كما سبق، أي نحو 1% فقط.
ولدى الشركة استثمار محدود في مجال الاتصالات، مثل شركة (انتل سات) وشركة (انمار سات) للاتصالات عبر البحار، وشركة (ايكو) العالمية، و(نيو سات) و(عرب سات) للاتصالات وخدمات المعلومات وغيرها.
والقوائم المالية والمعلومات متوفرة على موقع الشركة على الإنترنت لمن أراد مراجعتها.
وبناءً على ما سبق؛ فإنه يجوز الاكتتاب في هذه الشركة نظراً لأن نشاطها مباح في الأعم الأغلب، ونرى أن يتم التخلص من نسبة من الأرباح في حدود 1% مقابل الأرباح الآتية من إيداع أو استقراض بفائدة واحتياطاً وإبراءً للذمة.
والله أعلم وصلى وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.


أخوكم
سلمان بن فهد العودة
12/10/1423هـ

وصلني اليوم عبر البريد
أخوكم فارس وكنز المشكاة

عبد الرحمن السحيم
12-18-02, 11:40 PM
بورك فيك أخي الحبيب

ولكن طالما أنه قيل فيها ما قيل

فـ

دع ما يريبك إلى ما لا يريبك

والله أعلم

مســك
12-18-02, 11:46 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن السحيم
بورك فيك أخي الحبيب

ولكن طالما أنه قيل فيها ما قيل

فـ

دع ما يريبك إلى ما لا يريبك

والله أعلم

فارس المشكاة
12-19-02, 11:07 AM
كلام جميل ياشيخ مشكاة بارك الله فيك وجزاك الله كل خير .

وشكراً لك أخي للأخ مسك الخير وجزاك الله كل خير .



دع ما يريبك إلى ما لا يريبك


نعم هذا ما قاله فضيلة الشيخ محمد بن صالح المنجد في محاضرته يوم الأربعاء التي كانت بعنوان ( لا تعرض نفسك للفتنة ) نقلاً عن فضيلة الشيخ البراك حفظهما الله جميعاً .

أخوكم فارس وكنز المشكاة
:( :( :(

ولد السيح
12-19-02, 04:01 PM
وكما قلت أخي العزيز فارس مشكاة ... ماقاله الشيخ محمد بن صالح المنجد يوم أمس في نهاية المحاضرة وإجابة على أسئلة أحد الحضور..


وإليكم فتوى الشيخ محمد بن صالح المنجد .. من موقعه ..

سؤال رقم 34512: أسهم شركات الاتصالات والخدمات

السؤال:


ما حكم شراء أسهم شركات الاتصالات علماً أن هذه الشركات تزود قطاعات تعمل في المحرمات كبنوك الربا وغيرها ، ويتم عن طريقها خدمات محرمة أخرى مثل مسابقات الميسر التلفزيونية وخطوط 700 لطلبات الموسيقى والأغاني وغير ذلك بالإضافة إلى الخدمات الجائزة الكثيرة والمباحة كما هو معلوم .

الجواب:

الحمد لله

ينبغي على المسلم الابتعاد عن الشبهات والتورع عن الدخول في المكاسب المختلطة ومن أصر على المساهمة واشترى أسهما منها فعليه أن يتخلص من أرباح الجزء المحرم من هذه المكاسب وذلك عن طريق التحري والسؤال والاجتهاد وغلبة الظن .

نسأل الله أن يكفينا بحلاله عن حرامه وأن يغنينا بفضله عمن سواه .


المصدر :
الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

الرابط :
http://63.175.194.25/index.php?ln=ara&ds=qa&lv=browse&QR=34512&dgn=3

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فارس المشكاة
12-20-02, 01:23 AM
الموضوع صار ينبض بالحياة من جديد . عطاء بلا حدود يا القلب النابض للمشكاة

أخوك فارس وكنز المشكاة

ولد السيح
12-21-02, 06:17 AM
أخي الحبيب...فارس مشكاة..
جـــــــــزاك الله الفردوس الأعلى..

عبد الرحمن السحيم
12-21-02, 06:37 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة فارس المشكاة
الموضوع صار ينبض بالحياة من جديد . عطاء بلا حدود يا القلب النابض للمشكاة



بارك الله فيكم وأحسن إليكم

ونفع بكم

جريح القلب
12-22-02, 11:11 PM
فضيله الشيخ محمد بن منجد حفظه الله ورعاه :

ينبغي على المسلم الابتعاد عن الشبهات والتورع عن الدخول في المكاسب المختلطة ومن أصر على المساهمة واشترى أسهما منها فعليه أن يتخلص من أرباح الجزء المحرم من هذه المكاسب وذلك عن طريق التحري والسؤال والاجتهاد وغلبة الظن .

__________
((فعليه أن يتخلص من أرباح الجزء المحرم من هذه المكاسب وذلك عن طريق التحري والسؤال والاجتهاد وغلبة الظن ))

احبتي هل من الممكن توضيح معنى تلك الجمله فكيف لي ان اتحرى واسأل عن حلال الربح المستلم او لا ؟؟؟

فارس المشكاة
12-23-02, 06:23 AM
جزاك الله كل خير أخي جريح القلب على تحريك من أرباح الجزء المحرم من هذه المكاسب المختلطة .

والشيخ / محمد المنجد إجاب(( وذلك عن طريق التحري والسؤال والاجتهاد وغلبة الظن )) .

ونحيل سؤالك لمشرف مشكاة الفتاوى الشيخ عبدالرحمن السحيم عسى الله أن يفتح على قلبه ويشرح لك طريقة التحري والإجتهاد في التخلص من الجزء المحرم ، إن شاء الله تعالى .

أخوك فى الله فارس وكنز المشكاة

عبد الرحمن السحيم
12-23-02, 06:26 AM
قال الشيخ الفاضل وفقه الله :

ينبغي على المسلم الابتعاد عن الشبهات والتورع عن الدخول في المكاسب المختلطة

هذه أسلم طريقة للتحري والتخلّص !

وقد قلت سابقاً :

ولكن طالما أنه قيل فيها ما قيل

فـ

" دع ما يريبك إلى ما لا يريبك "

وهذه قاعدة شرعية وضعها من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم

والله أعلم

فارس المشكاة
12-23-02, 06:33 AM
أخوك فارس وكنز المشكاة

أبو ربى
12-23-02, 08:16 AM
التعامل مع البنوك الربوية محرم ولا يجوز التعامل معه إلا لضرورة ( بغض النظر عن نوع التعامل ( أسهم ، قرض ، بيع أقساط ، إيداع ، حوالة ، عمل ، .... إلخ )) وأرجو من الشيخ عبد الرحمن وفقه الله توضيح هذه المسألة إن احتاجت إلى توضيح .

عبد الرحمن السحيم
12-23-02, 10:50 AM
من تورّط فيها يتخلّص منها إن استطاع ببيع الأسهم
وإن لم يستطع يُخرج أرباحها بنية التخلّص من الحرام ، وما كان فيها من شبهة .
وهذا الذي كان يُفتي به شيخنا الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله في شركات مماثلة ، ثبت – آنذاك – أنها تضع جزءاً من رأس المال في البنوك وتُرابي فيه البنوك ومن ثم تُصرف الأرباح للمساهمين .
والله أعلم .

عبد الرحمن السحيم
12-23-02, 10:51 AM
أولاً : لا بد من تحرير المسألة
ما هي الضرورة ؟
وهل هي مُطلقة ؟
أما الضرورة فضابطها أن يخاف الإنسان على نفسه أو على أهله وماله .
والضرورة المتعلقة بالنفس أن يخاف الإنسان على نفسه من الهلاك .

ثم إن الضرورة ليست مُطلقة بل تُقدّر بقدرها .

والمتأمل لكتاب الله عز وجل ولسنة نبيه صلى الله عليه وسلم يجد أنه لم يرد الإذن بإباحة التعامل بالربا حال الضرورة .
فالله عز وجل لما ذكر المحرمات كالميتة والخنزير قال في الاستثناء : ( فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ )
والمرابي باغٍ وعادٍ ! إذا تعامل بالربا
والنبي صلى الله عليه وسلم قد حوصر في الشعب ثلاث سنوات حتى أكل أصحابه الجلود اليابسة بل أكلوا أوراق الأشجار من الجوع ، ولم يأذن لهم بالربا
بل كان يمر عليه الهلال ثم الهلال ولا يوقد في بيته نار ، كما قالت عائشة رضي الله عنها – والحديث متفق عليه – ومع ذلك لم يأذن بالربا لا لأهله ولا لغيرهم
ولما استعمل النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً على خيبر فقدم بتمر جنيب ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أكل تمر خيبر هكذا ؟ قال : لا والله يا رسول الله ، إنا لنشتري الصاع بالصاعين من الجمع ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تفعلوا ، ولكن مثلا بمثل ، أو بيعوا هذا ، واشتروا بثمنه من هذا . رواه البخاري ومسلم .
ومع شدة حاجة الناس آنذاك إلا أنه لم يؤذن لهم في التعامل بالربا ، وقد مسّهم الجوع حتى قال أبو سعيد رضي الله عنه : لم نعد أن فتحت خيبر فوقعنا في هذه البقلة والناس جياع ، فأكلنا منها أكلا شديداً . رواه مسلم .

وهذا أبو بكر رضي الله عنه كان له غلام يخرج له الخراج ، وكان أبو بكر يأكل من خراجه ، فجاء يوماً بشيء ، فأكل منه أبو بكر ، فقال له الغلام : تدري ما هذا ؟ فقال أبو بكر : وما هو ؟ قال : كنت تكهّنت لإنسان في الجاهلية وما أحسن الكهانة إلا أني خدعته ، فلقيني فأعطاني بذلك ، فهذا الذي أكلت منه ، فأدخل أبو بكر يده فقاء كل شيء في بطنه . رواه البخاري .

وهنا تجد الكثير من التفصيل حول ما سألت عنه فيما يتعلق بالبنوك والتعامل معها والعمل فيها

http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=111

http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=112

http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=115

http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=3994

http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=4083

http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=1247

والله أعلم

أبو ربى
12-23-02, 11:21 AM
ولكن ماذا عن الأسهم الآن ولا تخلو من الربا بحال أو على الأقل تعين على الربا ؟؟