المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح زاد المستقنع ( كتاب الطهارة ) خطوة ..



ابو الفوائد
02-13-11, 8:57 AM
أسئلة على المقدمة وأول الطهارة من زاد المستقنع
1) من قول المؤلف " بسم الله .. " ص5 إلى قوله " حمدا لا ينفد " ص13 :
1- من مؤلف كتاب زاد المستقنع ؟
2- لماذا نتدارس مثل هذا الكتاب الفقهي وهو عار عن الدليل ؟
3- ما الدليل على مشروعية الابتداء بالبسملة ؟

الجواب :
ج1- شرف الدين موسى بن أحمد بن موسى أبو النجا الحجاوي ، ت 960هـ .
ج2- لأنه أسهل ترتيباً من التلقي عن طريق الكتب التي جمع فيها مؤلفوها الأحاديث النبوية المشتملة على المسائل الشرعية ، ولأنه أبعد عن تشتت ذهن الطالب .
ج3- الدليل كتاب رسول الله عليه الصلاة والسلام إلى هرقل عظيم الروم فإنه كتب فيه : ( بسم الله الرحمن الرحيم من محمد عبدالله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم ) متفق عليه .

2) من قوله " أفضل ما ينغي أن يحمد " ص16 إلى قوله " فهذا مختصر " ص25 :
4- ما معنى آل محمد ؟
5- عرّف الفقه اصطلاحا .
6- من هو الصحابي ؟

الجواب :
ج4- و آل النبي e لهم إطلاقان : إطلاق خاص و إطلاق عام ، أما الإطلاق الخاص : فهم قرابته وزوجاته و بناته ، وأما الإطلاق العام : فهم أتباعه عامة . ويدخل فيهما الشخص نفسه . وآله هنا هم قرابته وزوجاته وذريته للعطف ، لأنه عطف الصحابة عليهم .
ج5- الفقه : معرفة الأحكام الشرعية التكليفية العملية من أدلتها التفصيلية .
ج6- الصحابي هو من لقي النبي e مؤمناً به ومات على ذلك .

3) من قوله " من مقنع الإمام الموفق .. " ص27 إلى قوله " ونعم الوكيل " 32 ( آخر المقدمة ) :
7- من هو صاحب كتاب المقنع في الفقه الحنبلي ؟
8- ما الفرق بين الرواية والاحتمال ؟
9- ما المؤلفات التي ألفها الموفق وجعلها مرتبة في دراسة الفقه ؟

الجواب :
ج7- هو موفق الدين أبو محمد عبدالله بن أحمد بن محمد المقدسي ثم الدمشقي الحنبلي الشهير بابن قدامة المقدسي (المتوفى : 620هـ) .
ج8- الرواية هي : ما قاله الإمام نفسه ، فإذا قيل : " وفي هذه المسألة عن الإمام أحمد روايتان " أي قولان منسوبان إليه نفسه ، أما الاحتمال : فهو ما يصح أن يكون وجهاً في المذهب ، فهو صالح لأن يكون وجهاً من غير أن يجزم بالفتيا به .
ج9- العمدة ثم المقنع ثم الكافي ثم المغني .

4) من قوله " كتاب الطهارة وهي .. " ص29 إلى قوله " وهو الباقي على خلقته " ص40 :
10- عرف الطهارة اصطلاحا .
11- لماذا قال " وزوال الخبث " ولم يقل " إزالة الخبث " ؟
12- هل تزول النجاسة الطارئة بغير الماء عند الحنابلة ؟

الجواب :
ج10- ارتفاع الحدث وما في معناه وزوال الخبث .
ج11- لأن النية لا تشترط في إزالة النجاسة .
ج12- لا .

5) من قوله " وإن تغير بغير ممازج ... " ص48 إلى قوله " وإن استعمل في طهارة مستحبة " ص57 :
13- هل يجوز الوضوء بالماء الذي تغير بسبب الدهن عند الحنابلة ؟ مع ذكر الشاهد من المتن .
14- هل يجوز إزالة الخبث بالماء الذي خالطه ملح معدني ؟
15- ما تعريف الماء المستعمل ؟ وهل يجوز الوضوء به ؟

الجواب :
ج13- نعم مع الكراهة عند الحنابلة قال رحمه الله : " فإن تغير بغير ممازج كقطع كافور أو دهن أو بملح مائي أو سخن بنجس كره " .
ج14- لا ؛ لأنه ينتقل إلى ماء طاهر - على المذهب - وليس بطهور .
ج15- الماء المستعمل وهو المتساقط من أعضاء المتوضئ أو المغتسل . إن سقط عن حدث فلا يجوز التطهر به عند الحنابلة والأرجح الجواز ، وإن سقط عن طهارة مستحبة فيجوز مع الكراهة عند الحنابلة ، والأرجح عدم الكراهة .


6) من قوله " وإن بلغ قلتين ... " ص59 إلى قوله " ولا يرفع حدث رجل طهور يسير خلت .. " ص68 :
16- متى ينجس الماء الذي بلغ قلتين كما ذكر صاحب الزاد ؟
17- ما الدليل على نجاسة الماء الكثير بعذرة الآدمي ؟
18- ما معنى مصانع طريق مكة ؟

الجواب :
ج16- إن خالطه بول آدمي أو عذرته المائعة وتغير بسببه ولم يكن يشق نزحه .
ج17- قول النبي e : ( لا يبولن أحدكم في الماء الدائم الذي لا يجري ثم يغتسل فيه ) وفي لفظ لمسلم ( منه ) .
ج18- جمع مصنع والمراد بها أحواض المياه التي كانت موضوعة في طريق مكة من العراق . وهذه صور لمصانع طريق مكة مع أماكن وجودها وفي أحدها شاخص وخلفه رجل قائم إلى منتصف الشاخص مما يدل على كبر هذه الأحواض ، وهذه الصور من ملتقى أهل الحديث وفقهم الله وبارك فيهم ، رفعها أبو أسامة القحطاني جزاه الله خيرا .


7) من قوله " وإن تغير لونه أو طعمه .. بطبخ .. " ص72 إلى قوله " أو غمس فيه يد قائم من نوم .. " ص 81 :
19- هل يجوز الاغتسال بالماء الذي تغير لونه بسبب الطبخ عند الحنابلة ؟
20- هل يجوز الوضوء بالماء القليل الذي سقط من من أعضاء المتوضئ ؟
21- ما حكم غمس اليد في الإناء إذا استيقظ من نوم الليل ؟

الجواب :
ج19- لا يجوز عند الحنابلة والجمهور ؛ لأنه طاهر وليس بطهور ، واختار شيخ الإسلام الجواز .
ج20- تقدم أنه إن كان عن حدث فلا يجوز ؛ لأنه طاهر وليس بطهور ، واختار شيخ الإسلام الجواز .
ج21- ماء طاهر وليس بطهور فلا يجوز الوضوء به ، واختار شيخ الإسلام الكراهة فقط .

8) من قوله " أو كان آخر غسلة زالت .. " ص85 إلى قوله " وإن اشتبهت ثياب طهارة بنجسة .. " ص95 ( آخر أول الطهارة ) :
22- ما تعريف الماء النجس عند الحنابلة ؟
23- ما الطرق التي ذكرها المؤلف لإزالة النجاسة عن الماء ؟
24- ماذا يفعل من شك في نجاسة الماء ؟

الجواب :
ج22- ما تغير بنجاسة أو لاقاها وهو يسير ، أو انفصل عن محل نجاسة قبل زوالها .
ج23- أن يضاف إلى الماء النجس طهور كثير غير تراب ونحوه أو يزول تغير النجس الكثير بنفسه أو ينزح منه فيبقي بعده كثير غير متغير .
ج24- يبني على اليقين ، بأن ينظر إلى أصل الماء ، فإن كان طاهرا ثم شك في النجاسة فهو طاهر ، والعكس .

والحمد لله رب العالمين .
انتهى أول الطهارة ويليه باب الآنية .

ابو الفوائد
02-13-11, 9:02 AM
كان هناك اقتراح لطلب العلم عن طريق البريد ، وها نحن نبدأ بحمد الله بهذه الطريقة .
وهذا شرح زاد المستقنع للشيخ حمد الحمد نفع الله به على طريقة السؤال والجواب .
وكان الاقتراح هنا :
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=76302

ابو الفوائد
02-14-11, 10:20 AM
أسئلة على باب الآنية من كتاب الطهارة

1) من قوله " باب الآنية " ص83 إلى قوله " فإنه يحرم اتخاذها واستعمالها " ص91 :
1- هل يباح استعمال الآنية الثمينة ؟
2- هل يجوز استخدام آنية الفضة ؟
3- هل يجوز استخدام آنية الذهب والفضة في غير الأكل والشرب ؟

الجواب :
ج1- نعم يباح في قول عامة أهل العلم إلا الذهب والفضة كما سيأتي .
ج2- لا يجوز استخدام آنية الفضة .
ج3- لا يجوز استخدامها في غير الأكل والشرب وحكي إجماعا ، خلافا لأهل الظاهر والشوكاني . واختار شيخ الإسلام أن الأصل في الفضة الإباحة ، وهو قوي .

2) من قوله " فإنه يحرم اتخاذها " ص96 إلى قوله " وتباح آنية الكفار ... " ص101 :
4- هل يجوز للمرأة استخدام آنية الذهب والفضة قياسا على الحلي ؟
5- متى يجوز استخدام الفضة في الآنية ؟
6- هل تباح آنية الكفار ؟

الجواب :
ج4- لا يجوز للمرأة استخدام آنية الذهب والفضة ؛ لعموم النهي .
ج5- إذا كانت الفضة ضبة يسيرة في الإناء لحاجة ، والمراد بالحاجة أن يحتاج إلى التشعيب ولو كان من الحديد والنحاس ونحوه ، أما إذا لم يمكن التشعيب إلا بالفضة فهو ضرورة وليس بحاجة والضرورة تبيح الفضة والذهب أيضا كما قاله شيخ الإسلام .
ج6- نعم تباح آنية الكفار بشرط التأكد من طهارتها .

3) من قوله " ولا يطهر جلد ميتة بدباغ " إلى آخر باب الآنية .
7- هل يطهر جلد الميتة بالدباغ ؟
8- هل يطهر جلد الكلب أو الخنزير بالدبغ ؟
9- هل شعر الميتة نجس أم لا ؟
10- ما حكم المسك الذي يستخرج من الغزال ؟ هل هو نجس ؟

الجواب :
ج7- لا يطهر ، وهو مذهب الحنابلة والمالكية . والصحيح أنه يطهر ، وهو قول الجمهور . والأظهر من قول الجمهور أنه يطهر جلد ما كان طاهرا في الحياة ، أما ما كان نجسا فلا ؛ لأن نجاسته عينية .
ج8- لا يطهر جلد الكلب والخنزير بالدبغ على الصحيح .
ج9- شعر الميتة طاهر وهو قول الجمهور ، لكن بشرط أن يكون شعر حيوان طاهر في الحياة ، واختار شيخ الإسلام أن شعر النجس طاهر لأن المستحيل من النجس ليس بنجس.
ج 10- المسك طاهر باتفاق أهل العلم .

والحمد لله رب العالمين .
انتهى باب الآنية ، ويليه باب الاستنجاء .

ابو الفوائد
02-14-11, 10:25 AM
باب الاستنجاء
من شرح زاد المستقنع للشيخ حمد الحمد خطوة ..
أسئلة على باب الاستنجاء
1) من قول المؤلف " باب الاستنجاء .. " إلى قوله " وارتياده لبوله موضعاً رخواً " :
1- ما الدليل على قول " بسم الله " عند دخول الخلاء ؟
2- ما الدليل على تقديم رجله اليسرى عند دخول الخلاء ؟
3- ما حكم الاستتار عند قضاء الحاجة ؟

الجواب :
ج1- قول النبي e : ( ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخلوا الكنيف أن يقولوا : بسم الله ) رواه الترمذي وقال : غريب ، وصححه الألباني .
ج2- قياس العكس .
ج3- استتار البدن مستحب ، أما ستر العورة فهو واجب .

2) من قوله " ومسحه بيده اليسرى إذا فرغ من بوله من أصل " إلى قوله " وكلامه فيه " :
4- ما حكم نتر البول ثلاثا بعد الانتهاء منه ؟
5- ما الدليل على استحباب تغطية الرأس عند قضاء الحاجة ؟
6- ما حكم دخول الخلاء بشيء فيه ذكر الله ؟
7- ما حكم الكلام أثناء قضاء الحاجة ؟

الجواب :
ج4- نتر البول أي دفعه من جوفه من الباطن مستحب عند الحنابلة بعد قضاء حاجته من البول . لكن قال شيخ الإسلام : " نَتْرُ الذَّكَرِ بِدْعَةٌ .... وَهُوَ كَمَا قِيلَ : كَالضَّرْعِ إنْ تَرَكْته قَرَّ وَإِنْ حَلَبْته دَرَّ" . وأما حديث النتر ففيه علتان .
ج5- ما رواه البيهقي عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (أنه كان إذا جامع أهله غطى رأسه وإذا دخل الخلاء غطى رأسه) ، واستنكره البيهقي ، وهو كما قال ، لكن قال: "وروي عن أبي بكر وهو صحيح عنه" .وقد نص على استحبابه الموفق والنووي رحمهما الله.
ج6- مكروه إلا لحاجة .
ج7- عند الحنابلة مكروه ، لكن لا دليل على ذلك وهو مخالف للمروءة ، إلا أن يكون الكلام فيه ذكر الله تعالى فيكره.

3) من قوله " وبوله في شق ونحوه.. " إلى قوله " ولبثه فوق حاجته ":
8- ما حكم البول في الشق أو الجحر؟
9- ما حكم مس الفرج باليمين ؟
10- ما دليل حرمة استقبال القبلة أو استدبارها حال قضاء الحاجة ؟

الجواب :
ج8- مكروه باتفاق أهل العلم .
ج9- مكروه حال البول وكذا بعده أو قبله على المذهب . والأظهر تقييد الكراهة بحال البول .
ج10- قول النبي صلى الله عليه و سلم : (إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها ، ولكن شرقوا أو غربوا ) متفق عليه .

4) من قوله " وبوله في ظل نافع وتحت شجرة " إلى قوله " ويشترط ثلاث مسحات " :
11- ما حكم قضاء الحاجة تحت ظل نافع أو تحت شجرة مثمرة ؟
12- هل يجزئ الاستجمار بالحجارة لإزالة الخارج من السبيلين؟
13- ما شروط الاستجمار بالحجارة؟

الجواب :
ج11- حرام ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (اتقوا اللاعنين ، قالوا: وما اللاعنان، قال: الذي يتخلى في طريق الناس أو ظلهم) .
ج12- نعم ، جائز بإجماع العلماء .
ج13- ألا يتعدى الخارج موضع العادة ، وأن يكون الحجر - ونحوه - طاهراً مُنْقِياً غيرَ عظم وروث وطعام ومُحْترَم ، ومُتصلٍ بحيوان - والأظهر عدمه - ، ويُشترط ثلاث مَسَحَاتٍ مُنْقِيةٍ فأكثر ، ولو بحَجر ذي شُعَبٍ .

5) من قوله " ويسن قطعه على وتر " إلى قوله " ولا يصح قبله وضوء ولا تيمم " :
14- ما حكم قطع الاستجمار على وتر ؟
15- ما الدليل على عدم وجوب الاستنجاء من الريح ؟
16- هل يصح أن يتوضأ ثم يستنجي ، كأن يتوضأ ثم يخرج من ذكره بول فيزيله بحجر ونحوه دون أن يمس ذكره ثم يصلي ؟

الجواب :
ج14- سنة ؛ لحديث (( من استجمر فليوتر )) متفق عليه .
ج15- قول النبي صلى الله عليه وسلم : ((لَا تُقْبَلُ صَلَاةُ مَنْ أَحْدَثَ حَتَّى يَتَوَضَّأَ قَالَ رَجُلٌ مِنْ حَضْرَمَوْتَ مَا الْحَدَثُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ فُسَاءٌ أَوْ ضُرَاطٌ )) متفق عليه . وجه الاستشهاد : أنه ذكر الوضوء ولم يذكر الاستنجاء.
ج16- لا يصح على المذهب ، والرواية الثانية أنه يصح وهو أظهر . تنبيه مهم : المثال في السؤال خطأ ؛ لأنه إن خرج من ذكره بول فقد فسد وضوؤه بالاتفاق ، والمثال الصحيح أن يقال : رجل بال ثم توضأ ثم استجمر بحجر أو نحوه دون أن يمس ذكره ثم صلى .
وتركت المثال في السؤال مع أنه خطأ حتى لا أنسى الخطأ الذي وقعتُ فيه .



والحمد لله رب العالمين .
انتهى باب الاستنجاء ، ويليه باب السواك وسنن الوضوء .

ابو الفوائد
02-14-11, 10:26 AM
باب السواك وسنن الوضوء
من شرح زاد المستقنع للشيخ حمد الحمد خطوة ..
أسئلة على باب السواك وسنن الوضوء
1) من قول المؤلف " باب السواك .. " إلى قوله " متأكد عند صلاة وانتباه " :
1- هل يسن السواك بالأصبع ؟
2- هل السواك بعد الزوال يفطر الصائم ؟
3- ما الأحوال التي يتأكد فيها السواك ؟

الجواب :
ج1- المذهب لا يسن بالأصبع . وعنه : يسن وهو قول أبي حنيفة . وصحح الموفق ـ رحمه الله ـ أنه يحصل له من الفضيلة والسنة بقدر ما يحصل له من الإنقاء ، وهذا قوي ، واختاره الشيخ محمد بن إبراهيم . وقال بعض الحنابلة: إنما يجزئ عنه إن لم يجد عوداً ، وهذا القيد قوي .
ج2- السواك بعد الزوال لا يفطر الصائم بالاتفاق ، وإنما الخلاف في الكراهية ، والراجح عدم الكراهية .
ج3- عند الصلاة ، وقراءة القرآن ، والاستيقاظ من النوم ، وتغير الفم ، وعند دخول البيت .

2) من قوله " ويستاك عرضاً مبتدئاً " إلى قوله " ويكتحل وتراً " :
4- ما صحة حديث النبي صلى الله عليه وسلم أنه (كان يستاك عرضاً) ؟
5- ما الدليل على أن الادهان يكون غِبّا ولا يكون يوميا ؟
6- ما حكم الاكتحال للرجل ؟

الجواب :
ج4- ضعيف ، وضعفه النووي وابن الصلاح والضياء .
ج5- الدليل أن النبي ـ e ـ: (نهى عن الترجل إلا غِباً) رواه الخمسة إلا ابن ماجه بإسناد صحيح ، أي يوما يدهن ويوما لا يدهن . قال في النهاية : " [ زُرْ غِبّاً تَزْدَدْ حُبّاً ] الغِبُّ مِن أوْرَاد الإبِل : أنْ تَرِدَ الماء يَوماً وتَدَعَه يوما ثم تَعُودَ فَنقَله إلى الزِّيارة " .
ج6- يسن بالإثمد ، أما بغيره فهو محل توقف لأنه زينة .

3) من قوله " وتجب التسمية في الوضوء.. " إلى قوله " ويكره القَزَع ":
7- ما حكم التسمية في الوضوء ؟
8- ما حكم الختان ؟
9- ما حكم القزَع ؟

الجواب :
ج7- التسمية واجبة مع الذُّكر - أي التذكر - عند الحنابلة . والراجح أنها سنة وهو قول الجمهور .
ج8- الختان واجب على الرجال والنساء ، وهو مذهب الحنابلة والشافعية . والأصح أنه واجب على الرجال دون النساء .
ج9- القزع مكروه عند الجمهور ، وظواهر الأدلة على التحريم خاصة إذا كان فيه تشبه بالكفار .

4) من قوله " ومن سنن الوضوء السواك " إلى قوله " والغسلة الثانية والثالثة " ( آخر الباب ) :
10- متى يستحب السواك في الوضوء ، قبله أم بعده ؟
11- ما حكم غسل اليدين من نوم الليل ؟ وهل يشترط له نية مستقلة أم تكفي نية الوضوء ؟
12- هل يستحب أخذ ماء جديد لمسح أذنيه ؟

الجواب :
ج10- صرح بعض الحنابلة ـ كما في كشاف القناع ـ أن المستحب أن يكون ذلك مع المضمضة . ولو قيل: إنه يستاك قبل الوضوء لكان قوياً ؛ لحديث:(كان إذا استيقظ من نومه يشوص فاه بالسواك ) ، والأمر واسع .
ج11- يجب غسل اليدين من نول ليل ناقض . وهو طهارة مفردة لابد لها من نية مستقلة على المذهب ، وقيل : تكفي نية الوضوء أو الغسل وهو أظهر .
ج12- عند الحنابلة يستحب أن يأخذ لأذنيه ماء غير الذي أخذه لرأسه ، وهذا هو مذهب جمهور أهل العلم. والرواية الثانية عن أحمد أنه يمسح أذنيه بالماء الذي مسح به رأسه وهو الراجح واختاره شيخ الإسلام .


والحمد لله رب العالمين .
انتهى باب السواك وسنن الوضوء ، ويليه باب فروض الوضوء وصفته .

ابو الفوائد
02-15-11, 9:41 AM
باب فروض الوضوء وصفته

من شرح زاد المستقنع للشيخ حمد الحمد خطوة ..
أسئلة على باب فروض الوضوء وصفته
1) من قول المؤلف " باب فروض الوضوء.. " إلى قوله " وهي ألا يؤخر غسل عضو حتى ينشف الذي قبله " :
1- ما الدليل على أن المضمضة والاستنشاق من فرائض الوضوء ؟
2- ما حكم مسح الأذنين في الوضوء. مع الدليل ؟
3- ما حكم الموالاة في الوضوء ؟ وهل تسقط بالنسيان أو الجهل أو الإكراه .

الجواب :
ج1- ما ثبت في الصحيحين أن النبي ـ e ـ قال: ( إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماء ثم لينـتـثر ) وقال: (إذا توضأت فمضمض) رواه أبو داود بإسناد صحيح . وهذا مذهب الحنابلة خلافا للجمهور .
ج2-مسح الأذنين فرض في الوضوء لقول النبي e : ( الأذنان من الرأس ). وهو المذهب . والجمهور أنه سنة .
ج3- الموالاة فرضا في الوضوء ؛ لأن رجلاً توضأ فترك موضع ظفر على قدمه فأبصره النبي r فقال : ( ارجع فأحسن وضوءك ) فرجع ثم صلى. رواه مسلم . وهو المذهب ، خلافا للحنفية والشافعية . ولا تسقط بالنسيان أو الجهل والإكراه .

2) من قوله " النية شرط لطهارة الأحداث " إلى قوله " وإن اجتمعت أحداث توجب وضوءاً أو غسلاً فنوى بطهارته أحدها ارتفع سائرها " :
4- ما حكم الجهر بالنية ؟
5- رجل توضأ بنية مس المصحف فهل يجوز له أن يصلي بهذا الوضوء ؟ وآخر توضأ بنية رفع الغضب أو النوم فهل يرتفع حدثه وتصح صلاته بهذا الوضوء ؟
6- هل يجزئ غسل الجمعة عن غسل الجنابة بأن ينوي غسل الجمعة فقط فهل يرتفع حدثه من الجنابة ؟

الجواب :
ج4- الجهر بالنية قد اتفق بالعلماء على بدعيته .
ج5- من توضأ بنية مس المصحف ارتفع حدثه فيجوز له أن يصلي . ومن توضأ بنية رفع الغضب أو بنية النوم ارتفع حدثه أيضا وتصح صلاته وهو المذهب خلافا للشافعية والمالكية ؛ لأن مقصوده تحصيل المستحب وهو لا يحصل بدون رفع الحدث ، فكانت نيته متضمنة له .
ج6- نعم على المذهب . والراجح أنها لا تُجزئ ، كالوضوء المسنون ، إلاَّ أن يكون ناسياً جنابته - كما تقدم في تجديد الوضوء - فُيجزئ.

3) من قوله " ويجب الإتيان بها عند أول واجبات الطهارة.. " إلى قوله " ثم يمسح كل رأسه مع الأذنين ":
7- رَجل غسل كفيه ووجهه للتبرد ثم نوى رفع الحدث وأكمل الوضوء فهل يرتفع حدثه ؟
8- عدد خمسا من شروط الوضوء ؟
9- ما حكم مسح الشعر المسترسل واللحية المسترسلة ؟

الجواب :
ج7- لا يرتفع حدثه ؛ لأنه يجب الإتيان بالنية عند أول واجبات الوضوء وهو التسمية .
ج8- العقل والتمييز والإسلام وطهورية الماء ، وإزالة ما يمنع وصول الماء إلى البشَرة ،ودخول الوقت على من حدثه دائم لفرضه.
ج9- لا يجب مسح الشعر المسترسل ، ويجب غسل اللحية المسترسلة .

4) من قوله " مرة واحدة " إلى قوله " وتنشيف أعضائه " ( آخر الباب ) :
10- كم مرة يمسح رأسه في الوضوء ؟
11- كيف يتوضأ الأقطع الذي قطع من المفصل ؟
12- هل يصح الوضوء من الغير ، كأن يوضأ أباه أو أخاه أو صديقه ؟

الجواب :
ج10- مرة واحدة وهو مذهب الجمهور خلافا للشافعية ، أما الحديث الذي فيه أنه صلى الله عليه وسلم مسح رأسه ثلاثا فشاذ .
ج11- يغسل رأس المفصل ؛ فإن قطعت يده من المرفق فإنه يغسل رأس العضد فقط .
ج12- يصح لكنه خلاف الأولى ولابد من النية .




والحمد لله رب العالمين .
انتهى باب فروض الوضوء وصفته ، ويليه باب مسح الخفين .

ابو الفوائد
02-16-11, 9:48 AM
باب مسح الخفين

من شرح زاد المستقنع للشيخ حمد الحمد خطوة ..
أسئلة على باب مسح الخفين
1) من قول المؤلف " باب مسح الخفين.. " إلى قوله " من حدث بعد لبس " :
1- ما معنى المسح ؟
2- ما حكم من أنكر مسح الخفين ؟
3- كم مدة المسح على الخفين ؟

الجواب :
ج1- إمرار اليد على المحل . والمراد به هنا : إمرار اليد بالماء مبتلة على الخفين من غير إسالة للماء.
ج2- مبتدع ؛ لأن الأحاديث فيه متواترة ، ومن أنكر شيئاً مما ثبت بالتواتر فهو مبتدع.
ج3- الجمهور على أن مدة المسح ثلاثة أيام بلياليهن للمسافر ويوم وليلة للمقيم ، والمالكية قالوا : لا وقت لها . واختارشيخ الإسلام أن المسافر إذا كان يشق عليه خلع الخفين ولبسهما ، كأن يكون بريداً في مصلحة المسلمين وشق عليه لئلا يؤخر الخير على المسلمين ويشق عليه أن ينزل فيخلع الخفين ، فإنه يجوز له أن يمسح ما شاء . لحديث : عقبة بن عامر الجهني قال : خرجت من الشام إلى المدينة يوم الجمعة فدخلت على عمر بن الخطاب ، فقال : متى أولجت خفيك في رجليك ؟ قلت : يوم الجمعة ، قال : فهل نزعتهما ؟ قلت : لا ، قال : أصبت السنة " رواه البيهقي والحاكم وصححه ووافقه الذهبي .

2) من قوله " على طاهر مباح ساتر للمفروض ..." إلى قوله " وعلى عمامة رجل محنكة " :
4- هل يجوز المسح على الخفين إذا كان بهما خروقا كثيرة ؟
5- ما شروط المسح على الجورب عند الحنابلة ؟
6- ما حكم المسح على العمامة وحدها دون الناصية ؟

الجواب :
ج4- نعم يجوز ولو كانت الخروقة واسعة مادام يسمى خفا ، وهو اختيار شيخ الإسلام خلافا للجمهور .
ج5- يشترط في المسح على الجورب ما يشترط للخفين : أن يكون الجورب طاهرالعين، مباحا، ساترا للمفروض، ويثبت بنفسه، وأن يكون صفيقا - أي ثخينا لا يصف البشرة -، وأن يلبسه على طهارة، وألا يتجاوز المسح المدة المقدرة شرعا ، هذا مذهب الحنابلة . والأظهر عدم اشتراط الإباحة ، وكذا الستر للمفروض وأن يكون صفيقا مادام أنه يسمى جوربا، وكذا لا يشترط أن يثبت بنفسه . ويجوز أن يمسح على النعلين إن ثبت فيهما ما ثبت في الخف من مشقة النزع ، ويمسح معهما القدمين أي ظاهر القدمين
ج6- جائز على المذهب خلافا للجمهور ؛ لقول عمرو بن أمية رضي الله عنه ( رأيت النبي eمسح على عمامته وخفيه ) رواه البخاري .

3) من قوله " وخمر نساء مدارة تحت حلوقهن " إلى قوله " من مسح في سفر ثم أقام ":
7- هل يجوز للمرأة أن تمسح على خمارها ؟ وما شروط المسح ؟
8- هل يجوز المسح على الخفين والجوربين والعمامة والخمار في الحدث الأكبر ؟ مع الدليل .
9- ما الحكم إذا مسح وهو مسافر ثم أقام، هل يتم مسح مسافر أم مقيم ؟

الجواب :
ج7- نعم يجوز؛ لأن أم سلمة أنها كانت تمسح على خمارها. ويشترط للمسح أن يكون الخمار مدارا تحت حلق المرأة .
ج8- لا يجوز المسح عند الحدث الأكبر كالجنابة والحيض ،وإنما يكون المسح في الحدث الأصغر؛ لحديث صفوان بن عسَّال قال : ( كان النبيeيأمرنا إذا كنا سَفْراً ألا ننـزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ، ولكن من غائط وبول ونوم ) رواه الخمسة إلا أبا داود وصححه الترمذي .
ج9- يتم مسح مقيم .

4) من قوله " أوشك في ابتدائه فمسح مقيم " إلى قوله " ومتى ظهر بعض محل الفرض بعد الحدث أو تمت مدته استأنف الطهارة " ( آخر الباب ) :
10- ما الحكم إذا شك في المدة يعني مدة المسح هل ما زالت باقية أم أنها انتهت ؟
11- ما الحكم إن لبس الخفين ثم أحدث ثم مسح عليهما ثم لبس خفين آخرين ، فهل يجوز له أن يمسح على الخفين الآخرين ؟
12- ما الفرق بين العمامة والخف والجبيرة في المسح ؟

الجواب :
ج10- يبني على الأصل ، والأصل هو الغسل ، فالأصل أن القدمين يغسلان ، والمسح إنما هو رخصة .
فعلى ذلك : يـبني على الأصل وهو غسل القدمين ، وهذا قد اتفق أهل العلم عليه .
ج11- المذهب لا يجوز أن يمسح على الفوقاني ، والقول الثاني : يجوز ، وهو أظهر؛ لأنه أدخلهما طاهرتين .
ج12- العمامة يمسح أكثرها ولا يجب استيعابها ، والخف : يمسح ظاهر قدم الخف من أصابعه إلى ساقه دون أسفله وعقبه. وأما الجبيرة فيجب مسح جميعها .



والحمد لله رب العالمين .
انتهى باب مسح الخفين ، ويليه باب نواقض الوضوء .

ابو الفوائد
10-18-12, 7:28 PM
تكملة الشرح هنا :
http://majles.alukah.net/showthread.php?75809-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%B4%D8%B1%D8%AD-%D8%B2%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D9%86%D8%B9-%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A9