المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شارب دم الرسول _ صلى الله عليه وسلم



أم محمد
12-16-02, 12:47 PM
اعرف ان بعضكم سيدخل إلى ها هنا عارفا القصة و هو يبتسم على العنوان
و البعض الأخر متشوقا لمعرفة من يكون ..
و أخرون حائرون فمن ذا الذي شرب دم الرسول صلى الله عليه و سلم ولما ؟

فللجميع أقول حياكم الله .. و بياك..رجالا و نساءا ..

و أحتملوا مني سرد ما اعرفه عن القصة و ما حدث و تريثوا ..

و للمتابعة الموضوع شروط أسردها بإختصار :
يتوجب على من أحب متابعتي التالي:
1-أحضار كأس حليب بالزنجيبل او الهيل و يكون دافئ..
2- و يكون متفرغ.. و ليس وراءه ما يشغله
3- يسمي الله و يقرأ ما أسطره ولا مانع من المناقشة والمحاوره ..
تلك شروط السرد فحيا هلا لمن أحب و اراد

وهمسة لمن كان مشغول ادخل وأقرأ فالموضوع متسلسل و علك تتابع حلقاته معنا ..

فصلوا على من أمركم ربكم جل و على أن تصلوا عليه

( اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد )

مســك
12-16-02, 12:59 PM
لا مانع من المتابعة :)

أم محمد
12-16-02, 01:14 PM
نــســبــه :
هو من أكرم بيوت العرب منزلا ؟؟
و لا عجب .. و لا ضير .. فما أجتمع له من نسب قل أن يجتمع لرجل .. من رجال العرب

و تابع معي لتعرف من يكون

** من جهة الأب:

هو ابن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبدالعزى بن كلاب

( و لن اتحدث عن عبدالعزى بن كلاب، وليس ذاك اغفالا لحقه و لكن فهو سيد العرب و كفى .. )


*يجتمع نسبة بالسيدة خديجة _ رضي الله عنها_ زوجة الرسول صلى الله علية وسلم في خويلد فهي ..خديجة بنت خويلد .. اي انها عمته ..

وقد يقول البعض وهل يفخر ..أحد بعمته ؟؟
أقول : تريث و لا تعجل
فله جدة قل ان تكون لأحد ..

* جدته صفية بنت عبدالملطلب .. عمة رسول الله علي الله عليه و سلم ..

* و لنعد لأبيه: فأبيه هو الزبير بن العوام ..حوارى الرسول .. صلى الله عليه و سلم ..
فيا بشرى من بشره الحبيب بالجنة واختاره ليكون له حواريا..


وحق له ان يفخر بذا نسب..


و لاحظ للآن ما ذكرت أحدا ممن ينسب إليهم إلا وقرن بالرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟


أمه رضي الله عنها:

** أسماء بنت ابي بكر .. ( ذات النطاقين) و هل تخفى شمس النهار .. ؟؟؟
في سماء الهجرة المباركة؟

** خالته : السيدة عائشة رضي الله عنها .. زوجة الرسول صلى الله عليه و سلم و احب نسائه إليه .. و سيدة علماء عصرها ..

** جده : ابي بكر _ رضي الله عنه .. قال عنه المصطفى لو كنت متخذا في الناس خليلا ..لكان ابا بكر لكنها صحبة و إخاء ..
لقب بالصديق ..أحب اصحاب النبي له ما سابقه احدا إلى خير فسبقه
( فتعس قوم من جهلة ذا الزمان ..ينالون من شيبته رضى الله عنه و أرضاه) و هو المبشر بالجنة .. و الله جل و على يقول فيه..( وما لأحد عنده من نعمة تجزى.. ولسوف يعطيه ربه فيرضى )


ها هل تجد نسب لمثله؟؟

وما تقول إلا

بخ .. بخ ..[/ALIGN][/ALIGN]



و صلوا على المصطفي الكريم ..

اللهم صلي وسل وبارك على سيدنا محمد

مســك
12-16-02, 01:20 PM
ما شاء الله على النسب ....
واصلي بارك الله فيك ..

أم محمد
12-16-02, 01:27 PM
وأن شاء الله تابعت ..

أم محمد
12-16-02, 01:56 PM
هاجر الرسول الكريم مع صاحبه إلى المدينة ..فستنارت بمقدمه و فرح الأنصار.. رحمة الله وبركاته عليهم..
( يا رب نشهدك إنا نحبهم فيك، فجمعنا اللهم بهم و بنبينا الكريم صلواتك و سلامك عليه )

وتخيلوا معي ذاك الجو الجميل المفعم بالفرح و الذي تألفت فيه القلوب ..
و استبشرت في الأرواح
و سالت الدموع فرحا بهذا المقدم ..
فرحة تعم المدينة ..ناسها و شجرها و اهلها

فسلام الله على أرض أقبل الرسول صلى الله عليه مهاجرا إليها
فوسعته دارا و اهلا .. و مقاما و كانت نواة نشر هذا الدين
و سلام على أرض يتوسد ثرها .. الحبيب صلى الله عليه وسلم



لقد أقبل خير البرية تنادت الأرواح له و طارت تستقبله


و لكن .. دائم هناك عند شروق الشمس نجد من يختبئ

و في الخفاء في الزاوية المظلمة ..التى رفض من فيها استقبال النور
كان هناك من يحترق من هذا النور الذي أضاء المدينة ...
فنور الحق جاء ليجلي
كان قلبه يتقطع لهذا الفرح لاذي وحد قلوب الأوس و الخزرج ..

إنهم بني يهود ..عليهم لعنة الله ..
فلما روا ذلك اغتاضوا

و هبوا يبثون في المدينة السموم يريدون زرع الحزن في قلوب الناس
فما وعت المدينة إلا بإشاعة تسري فيها

( أن بني يهود قد سحروا المؤمنين فلا يولد له ذكرا )

لم تتخاطف الأسماع الخبر متجاهلة ، فلقد شغلها الحبيب و مقدمه ..
مر الشهر تلو الشهر يتلوهما آخر و أخر ؟؟
و لا يولد للمؤمنين إلا الإناث؟؟؟
وإما الذكور فالموت إليهم أسرع ؟؟
وعادت إشاعة اليهود تسري في المدينة

فحزن الناس ..
حزنت القلوب .. التى كانت ترتجي ان تكون هي و ذريتها عزا لهذا الدين ..

و وصل الخبر قريشا فقالت: قد كفتكم اليهود
يعنون بذاك ..أمر الرسول الكريم و اصحابه ..

و لكن؟؟ يأبى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكافرون ..


فتخرج ذات النطاقيين مهاجرة إلى الله و رسوله .. و هي في شهرها الأخير ..( رحم الله ذاك الجسد.. كم تحملت من عناء في هذه الهجرة) ؟؟؟؟؟

_ فأين نساء اليوم ممن أحب الله و رسوله ..أين؟
همسة لأخواتي: و الله ان عز هذا الدين عظيم و المحرومة من عزت نفسها عنه
فجودي بها رخيصة لهذا الدين .. فبه قد أكرمنا .. فلا ترتضي سواه فما بعده الا الهوان_


لما وصلت أسماء بنت ابي بكر إلى مدينة قباء .. فاجأها المخاض .. فرزقت بصبي غلام .. ذكر ..

والأهم من ذاك

أن الموت .. لم يدركه ؟؟
وسرى الخبر بالمدينة
فما وعت رضي الله عنها إلا بالأيادي تتخاطف الصغير فرحة به

تخيلوا الموقف صغير يولد للتو.. يُخرج به في مظاهرة .. يعلوها

الله أكبر ..الله أكبر .. الله أكبر ؟؟ أخزى الله يهود
اخزى الله يهود ..
مظاهرة جلجلت بالمدينة فتورات السن اليهود و خاب ساحرهم ..
و أعز الله به المسلمين و أفرح قلوبهم ..


وخسئت بني يهود و خابت .. و أستحقت لعنة الله و رسله و عباده الصالحيم ، بما فعلوا و بما كسبت أيديهم إلى يوم الدين

و صلوا على المصطفي ..كما أمرك ربكم

و لميلاده بقية حروف ..نتابعها ...أن شاء الله
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أم محمد
12-16-02, 02:14 PM
و سارت المظاهر نحو المسجد.. لأمام الأمة .. و رسول رب العباد
تحمل الصغير
فسر قلب الرسول صلى الله عليه و سلم به .. و فرح به ايما فرح
ووضعه في حجره ..صلى الله عليه و سلم ..
و أذا به يلوك تمرة .. ثم في فم الصغير
فكان أول ما دخل في بطنه من غذاء ..ريق المصطفى صلى الله عليه وسلم

بأبي و أمي هو ... فأي هدية و اي نعمة كانت تلك..
و إذ بالرسول يرفعه لجده .. أمرا إياه أن أذن في أذنه

فيأذن ابا بكر _ رضي الله عنه في أذنه _
========

وقفة لابد منها :

لأستشعار هذا الحدث الجليل ..
طفل يولد للتو.. فماذا يسمع أول ما يولد؟؟
الله أكبر..الله أكبر.. الله أكبر ..التكبير
طفلا يولد للتو .. و يقود مظاهره.. ؟؟
تغيض اليهود ؟؟

_بخ بخ.. هذا هو عز الأسلام .. يولد الصغير في ظله عزيزا ، قائدا ..
لا متاهلكا خائبا لا يعرف الا الألعاب التى تترنم له ليكف بكائه .. _

ثم يفتح فاه .. و تكفل المولى برزق العباد ..
فأي رزق سيق له .. ممزوجا بريق خير البشر ..

ثم يؤذن في أذنه أذنا من خير الصحابة جده ابي بكر ..



يا اباء و يا أمهات ..

نحتاج رجالا للغد كهذا الصغير ..
فالله الله في الساعات الأول .. ما يسمع الصغير
و ما يطعم .. وما يغذى و كيف بعدها يُربى؟؟
=========

و سماه الرسول

عبدالله



و قرت عين المدينة به ..



و صلى الله و سلم على الرسول الكريم ..

و في الغد ان كان في العمر بقية نتابع

وباب النقد مفتوح و باب الحوار كذاك

فحي هلا ..


أختكم في الله

ومضه

معروف
12-16-02, 02:44 PM
جمييييل

كم تشد الانتباه
جزاك الله خيرا

أم البراء
12-16-02, 03:08 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أذرفتِ الدمع من العين أخية...
بارك الله فيك على الموضوع الرائع...
و الطرح الذي يزيد الموضوع روعة...

بعدما بدأت لم أستطع التوقف لجلب كأس الحليب...
سامحينا خالفنا الشروط...
المرة القادمة نحضر الحليب أولاً...

و نحن لكِ من المتابعين...
واصلي أختاه...وصلك الله بطاعته...

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
المحبة لكِ في الله
أم البراء

أبومشعل
12-16-02, 10:22 PM
موضوع جميل
وطريقة الألقاء ، ماشاء الله لا قوة الإ بالله
بارك الله فيك ، وأعانك .

أم محمد
12-17-02, 11:26 AM
الله متابعا لهذه القصة .. وباب النقد للأسلوب او المساهمة مفتوح
فبتالوجيه .. أتعلم .. كيف أسير و أو\توجه

فلا تبخلوا بالتوجيه علينا ، جزاكم الله خيرا..


أختكم

ام محمد

أم محمد
12-17-02, 11:32 AM
جعلها ربي دموع محبة لأصحاب الرسول الكريم

جمعنا الله بهم في دار كرامته ..أخوانا على سرر متقابلين


فلقد أشتاقت الروح للقيا الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم و صحبه

أسأل الحي القيوم أن يثيبك خيرا على تلك الدموع التى سُكبت
و يبدلك بها فرحا و سرورا في الدنيا و الآخرة ..

اللهم آمين ..

( وكأس الحليب ، لأن الجو بارد .. و حاجة تدفئ .. و تعين على المتابعة ، لأن البرد قارص) و يشتت
لكنمسموحة دام اتمتي الموضوع

وأن شاء الله أتابعأختكأم محمد

أم محمد
12-17-02, 11:34 AM
جزاك الله خيرا

ولا تنسى أختك من الدعاء



و أن شاء الله نتابع القصة و تتابع معنا ولا تحرمنا توجيهك


أختكم
أم محمد

سعاد
12-17-02, 11:59 AM
قلبي خفق لذكرك يا نبي الله صلى الله عليك و سلم
و انا يا اخى لشد شوقا لقراءة أو سماع كل ما يكتب عن نبينا الحبيب

أبو ربى
12-17-02, 12:18 PM
والموضوع مميز وطريقة الطرح أكثر تميزا

بارك الله فيك وبك

مزيدا من الإبداع والفائدة

وبيني وبين كاس الحليب بعيد مسافة نص ساعة بالسيارة

واصلي وصلك الله بطاعته

سعاد
12-17-02, 12:21 PM
بارك الله فيك و ذكرك فيمن عنده

أم محمد
12-17-02, 01:05 PM
تربي عبد الله بن الزبير بن العوام في بيت النبوة
فلقد طلبت السيدةعائشة رضي الله عنها إلى أختها أن تعطيها لها ..

وهنا أَذكر بفضل السيدة عائشة رضي الله عنها و أرضها و جمعنا بها
وما لها من مكانة َعلمية في ذاك الزمن ..
فأي علم تلقى ذاك الفتى ..

و اي نسب جمع له
و اي عظمة عاشها من مولده إلى مماته

و أتمنى على من يتابعني أن لا ينسى و هو يتابع ما أروي أن يقى ذاكرا ليوم مولده
و تلك المظاهرة الحاشدة و كيف قادها و هو صغير ..

ولعلي أطلق عليه
( القائد) فلقد رزقه القيادة من أول ساعة ولد فيها ...

يقول له أبوه :
أنت يا عبدالله أشبه الناس بأبي بكــر الصديق
فقد كان آدم ..( يميل للسمرة) و به حمره ..
نحيفا ليس بالطويل .. خفيف اللحية و لم تكتمل له لحيته الا بعد ان بلغ 60 عاما من عمره

و يروى عنه رضي الله عنه أنه كان يقول: عالجت لحيتي 60 عاما

فأين المحلقين .. الذين ما أن تطول اللحية و تبين الرجولة في محياه إلا و
تراه ينكر على نفسه و أفتى لها و حرم عليها ومن ثَم عاقبها و أقام عليها الحد
و إذ به في الحلاق يبترها ... ؟؟؟ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


يا شباب .. تابعوا سيرة هذا الصحابي ..
أعلم انكم تبحثون عن قدوة في ذا الزمان
تخبطتم بما ترون و تسمعون ؟؟
ولا ترون الأمر ظاهرا الآن الا للفاسدين .. فأُغرمتم بهم
لكن لا ورب البيت

وخذ مني قسما بالله
ان يعود هذا الدين قويا عزيزا يقتدي به الناس..
فكونو مع القاده و لا تكونوا أمعة زمانكم ..
========= نسأل الحي القيوم ان يهدينا و اياكم ..
و يردنا إليه ردا جميلا ..

وأنظروا يا رعاكم الله .. بماذا يصفه التاريخ..
يقولون كان آدم.. ليس بالطويل .. ( بين عينيه آثار السجود) ..

الله أكبر..
بين عينيه آثار السجود..

لا آثار السيجارة التى أحرقت الملابس .. و الأيادي

لا أثار الجل الذي يرى على بعد كيلو و هو يلمع ..

والرجل رجل.. أما ان يذكر حيا او ميتا .. فترتفع الرؤس و تشرب الأعناق و تعلو الأبصار لتنظر من ذا الذي ارتقى سلم التاريخ

واما ان يكون مهانا ذليلا .. يستنكف الناس ان يذكروه و ان ذكر فتراهم يترفعون من إنزال أنظارهم إليه ..
فما تختار

كان رضي الله عنه :
لا ينازع في ثلاث:
الشجاعة :
العبادة: حتى انه لقب بحمامة المسجد وو هو أول من سمي بهذا اللقب
الفصاحة : كان إذا تكلم ألهب .. ماذا ؟؟ ليس القلوب فحسب
يقال انه إذا تكلم اللهب اللهب..كناية عن فصاحته فلله دره ..

ولد في عام الهجرة ..

و


صلوا وسلموا وباركوا على من أمركم ربكم بالصلاة و السلام عليه
ولا تنسوا أختكم من الدعاء

و لنا بعد قليل عودة بإذن الله

أم محمد
12-17-02, 01:20 PM
عندما بلغ عمره سبع سنوات
رأى الرجال يأتون أفواجا للرسول الكريم يبايعونه ...

فتفكر في أمره
و جمع الصبية وقال لهم ..
لما لا نبايع الرسول صلى الله عليه وسلم كما فعل الرجال ؟؟


فما خالفه أحد منهم.. فخرجوا في مظاهرة طفولية ..
لكنها تحمل نسمات الرجولة .. ويح قلبي .. كم أشتاق لأشم تلك الرائحة من أمثال أؤلئك الطفال

خرجوا في تجمع .. نحو المسجد
و إذا بالرسول صلى الله عليه وسلم.، وأصحابه .. ينظرون إلى تلك
الجمهرة ..
فيقول له المصطفي :ما وراءك ؟

فيقول : يا رسول الله ..جئنا نبايعك ..كما بايعك الرجال ..

الله أكبر ..الله أكبر.. الله أكبر

كما فعل الرجال....
كما فعل من ؟؟
الرجال

( فيا رجال .. القدوة الحسنة لأبنائكم )

أبتسم الرسول الكريم سرورا بما سمع .. ومد له يده يبايعه و قال قولة بقيت خالدة في حق عبدالله

هذا أبن أبيه

نعم هو ابن ابيه .. ومن ابيه ..
يكفي ان أقول عن اباه
انه و خالد بن الوليد كانا الرجليين الوحيديين الذين يقاتلان بسفينن إذا ما التحم القتال ..
و عل الله ييسر لي الأمر .. فأخوض في حديث عن ابيه .. في القريب بأذن الله تعالى ..
فهو حوارى رسول الله صلى اله عليه وسلم و المبشر بالجنة ..


و صلوا على نبيكم فإنكم مأمورين.. بذلك

فاللهم صلي و سلم وبارك على سيدنا و حبيبنا و نبيك و عبدك ..محمد

و أعذروا إطالتي ..

أختكم في الله أم محمد

أم محمد
12-17-02, 01:27 PM
يا أخي تمسك و أثبت فمن احب قوم حشر معهم ..
أسأل الحي القيوم أن يحشرنا وإياكم مع المصطفى .. صلى الله عليه وسلم



ولا تنسى أختك من الدعاء

غفر الله لنا و لك

أم محمد
12-17-02, 01:32 PM
وان شاء الله أتابع..

و نحاول جاهدين ان نتلمس دفء السابقين فيغني عن كأس الحليب ..
وما نعود نستشعر البرد:)
سترنا الله وإياكم بستره

اللهم آمين
ولا تنسى أختك من الدعاء

ام محمد

مســك
12-17-02, 01:33 PM
عرض رائع ومميز ... يشدك لإكمال السيرة

أم محمد
12-17-02, 01:39 PM
نتابعها بأذن الله و نتخفف على الناس .. ولا نمللهم بأذن الله

فإن شعر أحدكم أنني قد أطلت .. فالتبيه وجب عليهم .. ( فلقد حاولت ان أختصر
فلم اجد الا الإسترسال وما ملكت قلمي .. فأعذروني


أختكم في الله

أم محمد

مســك
12-18-02, 10:36 PM
.

دارت الأيام
12-19-02, 09:30 AM
احسنتي بارك الله فيك في طريقة العرض فهي مشوقة فعلاً

ولد السيح
12-24-02, 02:03 PM
الأخت الفاضلة... أم محمد....

بارك الله فيكِ على هذا المجهود الرائــــــــع ....

أبو ربى
12-25-02, 08:57 PM
.

أم البراء
12-26-02, 06:14 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بارك الله فيكِ أخية...
و لا تطيلي الغياب يا رعاكِ الله...

المحبة لكِ في الله
أم البراء

أم محمد
01-06-03, 07:35 AM
جزيت خيرا و ان شاء الله نكملها اليوم:) بإذن الله

أم محمد
01-06-03, 07:38 AM
شكرا على كلمات التشجيع و عذرا على التأخر في الإكمال
نتابع بعون الله هذا اليوم...

أم محمد

أم محمد
01-06-03, 07:48 AM
وأشكر لكم جهودكم في المشكاة .. فبكم تقوم




أختكم
أم محمد

أم محمد
01-06-03, 07:52 AM
أحبك الله الذي أحببتني فيه
و جمعني بك أخت تحت عرشه
أوليس الحب فيه؟؟



اللهم أرحمني و أياها وأغفر لي و لها و احشرنا تحت ظل عرشك آمنين .. يا حي يا قيوم
اللهم آمين
وأن شاء الله أتابع، وعذرا فلقدحدث ما أوجب ان اتوقف .. و ها أنا اعود لكم
وأتابع ما بدأت



أم محمد

أم محمد
01-06-03, 09:30 AM
يروى .. ان الرسول صلى الله عليه و سلم أمره .. بان يتخلص من دم حجامته ، صلى الله عليه و سلم و هو أبن سبع او ثمان سنوات..
فخرج يبحث فلم يجد مكان يريق فيه دم الرسول الطاهر .. فلم يجد مكان مناسبا
فما كان منه الا ان شربه .. ؟! وهو ابن سبع او ثمان ؟؟؟ خوفا من ان يريق الدمو تعظيما و إجلالا لهذا الدم الذي بين يديه ...

دخل سلمان الفارسي .. رضي الله عنه وأرضاه على الرسول صلى الله عليه وسلم .. وكان قد راي الصبي يحمل الإناء فارغا ..
فلما عاد الصبي سأله الرسول صلى الله عليه و سلم: أألقيته

فأجاب : نعم ، حيث لا يراه أحد

فقال سلمان: وما ذاك يا رسول الله

فقال الرسول صلوات ربي و سلامه عليه : أعطيته دم حجامتي ليرميه

فقال سلمان: يا رسول الله، ذاك شاربه

فقال الرسول صلى الله عليه و سلم له: ويل لك من الناس و ويل للناس منك ...

ثم قال له .. و الله لا تمسك النار إلا تحلة القسم ... و هذه بشرى له بالجنة


و القسم هو قول الحق جل و علا:
( وإن منكم إلا واردها ..كان ذلك على ربك حتما مقضيا )



و هنا أتوقف معكم .. وعذرا إن كنت سردت هذا الجزء بشئ من الرتابه بعيدا عن اسلوب الرواه .و القاصين وما ذاك الا لأنه

قد بلغني أن رواية شرب دم الرسول لم تصح ..
فجزى الله الشيخ عبدالرحمن السحيم على التنبيه و جعله في ميزان حسناته

و أعتذر إليكم عن العنوان و عن الموضوع..
لكنها لمحة من حياة ذاك الصحابي الجليل
وان كنت آمل أن أتمها .. ولكن قضي الأمر ..


و لعلي ألتقكيم في القريب في سيرة صحابية جليلة .. هى .. عمة الرسول صفية .. رضي الله عنها .. و القي الضوء من خلال تلك السيرة على لمحات .. و ثغرات .. تستطيع الفتاة المسملة اليوم ان تنفذ منها .. لتتعلم في تلك المدرسة.. ان شاء الله

و جزى الله خير كل من شجعني على إتمام هذه الحروف و جعلها الله في ميزان حسناته يوم يلقاه

سبحانك اللهم و بحمد أشهد أن لا إله الا انت أستغفرك وأتوب إليك



أختكم في الله
أم محمد

مســك
01-06-03, 02:45 PM
وإن كان بقي شيء من سيرة هذا الصحابي الجليل فاتمنى أن تكمليها ...
وهذا لا يتعارض مع ضعف رواية شربه لدم النبي صلى الله عليه وسلم .
وجزى الله الشيخ السحيم خيراً على التبيه .

أم البراء
01-06-03, 05:00 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيكِ أخية على جهودك...
و جزى الله الشيخ أبا يعقوب خير الجزاء على تنبيهه.

أؤيد الأخ الفاضل مسك...إن كانت هناك تتمة...فأرجو أن تكمليها...
و إن كان و لابد من تركها...
فإنّا ننتظر قصة الصحابية الجليلة صفية رضي الله عنها...

جزاكِ الله خيراً أخيتي الحبيبة...
لا حرمنا الله من اللقاء في الفردوس الأعلى من الجنة...
اللهم آمين.

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
أختك في الله،،،
أم البراء

طيف الأحمدي
01-08-03, 02:44 AM
رااااااااااااااائعة

قصة لصحابي جليل قرأتها مرارا وتكرار ولكنها المرة الأولى التي اشعر بها بروعة

وجماليةالقصة

اسلوب رائع بالطرح

جزاكي الله كل خير

بارك الله في شيخنا الجليل ابو يعقوب وجعل صنيعه في ميزان حسناته

fahadbin
01-09-03, 03:24 PM
ام محمد :

بارك الله لكي على الموضوع الجيد ومتايعتك له جعله الله في ميزان حسناتك 0