المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة إلى أخي الشاب ..



الفتاة العفيفة
04-15-02, 10:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ان الحمد لله نحمده و ستعينه و نستغفره و نتوب إليه و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادى له و اشهد إن لا اله إلا الله وحده و لا شريك له و اشهد إن محمدا عبده و رسوله صلى الله عليه وعلى اله و أصحابه و من تبعهم بإحسان و سلم تسليما.
وبعد:فانه ليسرني إن اقدم إلى إخواني مشكلة من أهم المشاكل لا في المجتمع الإسلامي فحسب بل في كل مجتمع و هي مشكلة الشباب في هذا العصر فان الشباب يرد على قلوبهم من المشاكل الفكرية و النفسية ما يجعلهم أحيانا في قلق من الحياة محاولين جهدهم التخلص من ذلك القلق و كشف تلك الغمة و لن يتحقق ذلك لهم إلا بالدين و الأخلاق اللذين بهما قوام المجتمع و صلاح الدنيا و الآخرة و بهما تحل الخيرات و البركات و تزول الشرور و الآفات.
انحراف الشباب ومشاكله:
إن أسباب انحراف و مشاكل الشباب كثيرة و متنوعة و ذلك لان الإنسان في مرحلة الشباب يكون على جانب كبير من التطور الجسمي و الفكري و العقلي لأنها مرحلة النمو فيحصل له تطورات سريعة في التحول و التقلب فمن ثم كان من الضروري في هذه المرحلة إن تهيأ له أسباب ضبط النفس و كبح جماحها و القيادة الحكيمة التي توجهه إلى الصراط المستقيم.
أهم أسباب الانحرافما يأتي:
1-الفراغ:فالفراغ داء قتال للفكر و العقل و الطاقات الجسمية إذ النفس لابد لها من حركة و عمل فإذا كانت فارغة من ذلك تبلد الفكر و ثخن العقل و ضعفت حركة النفس و استولت الوسواس و الأفكار الرديئة على القلب و ربما حدث له ارادات سيئة شريرة ينفس بها عن هذا الكبت الذي أصابه من الفراغ.
وعلاج هذه المشكلة إن يسعى الشباب في تحصيل عمل يناسبه من قراءة أو تجارة أو كتابة أو غيرها مما يحول بينه و بين هذا الفراغ و يستوجب إن يكون عضوا سليما عاملا في مجتمعه لنفسه و لغيره.
2-الجفاء و البعد بين بين الشباب و كبار السن من أهليهم و من غيرهم فنرى الكبار يشاهدون الانحراف من شبابهم أو غيرهم فيقفون حيارى عاجزين عن تقويتهم آسين من صلاحهم فينتج عن ذلك بغض هؤلاء الشباب و النفور منهمو عدم المبالاة بأي حال من أحوالهم و صلحوا أم فسدوا و ربما حكموا بذلك على جميع الشباب و صار لديهم عقدة على كل شاب فيتفكك بذلك المجتمع و ينظر كل من الشباب و الكبار إلى صاحبه نظرة الازدراء و الاحتقار و هذا من اكبر الأخطار التي تحق بالمجتمعات.
وعلاج هذه المشكلة إن يحاول كل من الشباب و الكبار إزالة هذه الفجوة و التباعد بينهم و إن يعتقد الجميع بان المجتمع بشبابه و كبارهكالجسد الواحد إذا فسد منه عضو أدى ذلك إلى فساد الكل.
3-الاتصال بقوم منحرفين و مصاحبتهم و هذا يؤثر كثيرا على الشباب في عقله و تفكيره و سلوكه و لذلك جاء عن النبي صلى الله عليه و سلم(المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل)و قال صلى الله عليه و سلم(مثل الجليس السوء كنافخ الكير إما إن يحرق ثيابك و إما إن تجد منه رائحة كريهة).
و علاج ذلك إن يختار الشباب لصحبته من كان ذا خير و صلاح و عقل من اجل إن يكتسب من خيره و صلاحه و عقله فيزن الناس قبل مصاحبتهم بالبحث عن أحوالهم و سمعتهم فان كانوا ذوى خلق فاضل و دين مستقيم و سمعة طيبة فهم ضالته المنشودة و غنيمته المحرزة فليستمسك بهم ة إلا فالواجب الحذر منهم و البعد عنهم و إن لا يغتر بمعسول القول و حسن المظهر فان ذلك خداع و تضليل يسلكه أصحاب الشر ليجذبوا بسطاء الناس لعلهم يكثرون سوادهم و يغطون بذلك ما فسد من أحوالهم و ما احسن قول الشاعر: إبلا لرجال إذا أردت إخاءهم
و توسمن أمورهم و تفقد
فإذا ظفرت بذي اللبابة و التقى
فبه اليدين قرير عين فاشدد
4-قراءة بعض الكتب الهدامة من رسائل و صحف و مجلات و غيرها مما يشكك المرء في دينه و عقيدته و يجره إلى هاوية التفسخ من الأخلاق الفاضلة فيقع في الكفر و الرذيلة إذا لم يكن عند الشباب منعة قوية من الثقافة الدينية العميقة و الفكر الثاقب كي يتمكن بذلك من التفريق بين الحق و الباطل و بين النافع و الضار.
وعلاج هذه المشكلة إن يبتعد عن قراءة كتب أخرى تغرس في قلبه محبة الله و رسوله و تحقيق الإيمان و العمل الصالح و ليبصر على ذلك فان النفس سوف تعالجه اشد المعالجة على قراءة ما كان يأفه من قبل و تملله و تضجره من قراءة الكتب الأخرى النافعة بمنزلة من يصارع نفسه على إن تقوم بطاعة الله فتأبى إلا تشتغل باللهو و الزور.
5-ظن بعض الشباب إن الإسلام تقييد للحريات و كبت للطاقات فينفر من الإسلام و يعتقده دينا رجعيا يأخذ بيد اهله إلى الوراء و يحول بينهم و بين التقدم و الرقي.
و علاج هذه المشكلة إن يكشف النقاب عن حقيقة الإسلام لهؤلاء الشباب الذين جهلوا حقيقته لسوء تصورتهم أو قصور علمهم أو كليهما معا:
ومن يك ذا فم مر مريض يجد مرا به الماء الزلالا
أحاديث فيها ذكر الشباب:
و لما كانت هذه الكلمات تدور حول مشاكل الشباب..فإني احب إن اذكر بعض الأحاديث التي ذكر الشباب فمنهما:
1- ((يعجب ربك من الشباب ليست له صبورة))رواة احمد.
2- 2-((سبعة يظلمهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله أمام عادل و شاب نشأ في طاعة الله و رجل قلبه معلق بالمساجد و رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه و تفرقا عليه و رجل دعته امرأة ذات منصب و جمال تصدق بصدقه فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه و رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه..))رواة البخاري و مسلم.
3- ((الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة))رواة الترمذي.
4- ((يقال لأهل الجنة إن لكم إن تشبوا فلا تهرموا أبدا))رواة مسلم.
5- ((ما اكرم شاب شيخا لسنه إلا قيض الله له من يكرمه عند سنه))رواة الترمذي بسند ضعيف.
6- قال البراء بن عازب رضى الله عنه في غزوة حنينL(لا و الله ما ولى رسول الله صلى الله عليه و سلم و لكن خرج شبان أصحابه و خفافهم حسرا لا سلاح معهم))رواة البخاري.
7- و في حديث الدجال عن النبي صلى الله عليه وسلم (إن الدجال يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتن رمية الغرص ثم يدعوه فيقبل و يتهلل و حهه يضحك))الحديث رواة مسلم.
8- عن مالك بن الحويرث رضي الله عنه قالL(أتينا إلى الرسول صلى الله عليه و سلم و نحن شبيبة متقاربون فأقمنا عنده عشرين يوما و ليلة و كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيما رفيقا فلما ظن أنا قد اشتقنا أهلنا سألنا عمن تركنا بعدنا فأخبرناه فقال صلى الله عليه وسلم ارجعوا إلى أهاليكم فيهم و علموهم ومروهم وذكر أشياء وصلوا كما رأيتموني اصلي فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم و ليؤمكم أكبركم))رواة البخاري.
والى هنا انتهى ما أردنا تقديمه…نسأل الله تعالى إن ينفع به و الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد و على اله و صحبه أجمعين.

*** رسالة الأخ أبو مريم لإخوانه

ولد السيح
06-06-02, 04:34 PM
جزاكم الله خير الجزاء ،،،