المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما مراد ابن قدامة بقوله (عن نَفْلِه) في كتاب الحجّ ؟



المثنى العربي
12-13-10, 10:52 PM
فضيلة الشيخ حفظكم الله

ما مراد الإمام ابن قدامة رحمه الله تعالى من قوله : ( عن نفله ) وقد ذكرها في عمدة الفقه كتاب الحج :


ومن حج عن غيره ولم يكن حج عن نفسه أو عن نذره أو عن نفله وفعله قبل حجة الإسلام وقع حجه عن فرض نفسه دون غيره.


وجزاكم الله خيراً


وأستسمحكم عُذراً:
أني قد سألت فضيلتكم عن حكم صلاة المأموم خلف إمام يلحن ويبدل حرفاً مكان حرفٍ ، فأجبتم مسددين بأن ذلك لا يجوز إلا لمن هو مثله.
والذي فهمته من جوابكم حفظكم الله : أني إن صليت خلف أحد يبدل حرفاً في الفاتحة فإني أعيد الصلاة جهرية كانت أو سرية.
فهل فهمي لكلامكم صحيح ، فإن كان غير ذلك فأرجو منكم أن تقوموه وتسددوه.


هذا رابط السؤال المجاب عنه:
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=94771


وجزاكم الله عنَّا وعن المسلمين خيراً

مشكاة الفتاوى
12-19-10, 8:32 AM
السؤال الآخَر - بارك الله فيكم - يُفرَد في مشاركة مُستقِلَّة .

عبد الرحمن السحيم
12-20-10, 3:03 PM
الجواب :

وجزاك الله خيرا ، وحفظك الله ورعاك .

قوله رحمه الله : " ومن حج عن غيره ولم يكن حج عن نفسه أو عن نَذْرِه أو عن نَفْلِه وفَعَله قَبْل حجة الإسلام وقَع حجه عن فَرض نفسه دون غيره " يعني : إذا نَذَر أن يَحُجّ وهو لم يُؤدِّ الفريضة ، فإنه إذا أحْرَم بِالْحَجّ عن الحجة التي نَذَرها فإنها تَنْقَلِب إلى الفريضة ، وإذا أراد أن يَتَنَفَّل بِالحجّ وهو لم يَحُجّ حَجّة الإسلام فإنها تَنْقَلِب إلى حجة الفريضة .

لأنه لا يصِحّ أن يَتنفّل بالحجّ وهو لم يُؤدِّ فريضته .

قال النووي : قال الشافعي والأصحاب : لا يجوز لمن عليه حَجة الاسلام أو حَجة قضاء أو نَذْر أن يَحُجّ عن غيره .

والله تعالى أعلم .