المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن تفسير السعدي للآية {آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً}



يارب يتحقق حلمي
12-13-10, 12:10 AM
قد مرت بنا سورة البقرة وقرأنا قول الله تعالى في الآية 201

" وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ "

يقول السعدي رحمه الله تعالى في تفسيره :

" الحسنات المطلوبة في الدنيا ، يدخل فيها كل ما يحسن وقوعه عند العبد : من رزق هنيء واسع حلال ، وزوجة صالحة ، وولد تقر به العين ، وراحة ، وعلم نافع ، وعمل صالح ، ونحو ذلك من المطالب المحبوبة والمباحة .

وحسنة الآخرة هي : السلامة من العقوبات في القبر ، والموقف ، والنار ، وحصول رضا الله ، والفوز بالنعيم المقيم ، والقرب من الرب الرحيم .

فصار هذا الدعاء أجمع دعاء ، وأولاه بالإيثار ، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من الدعاء به ، ويحث عليه "أ.هـ

عبد الرحمن السحيم
12-20-10, 3:01 PM
الجواب :

ليس مثلي مَن يُسأل عن كلام أهل العِلْم ، خاصة مِن هو مثل الشيخ العلام الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله ، فهو شيخ مشايخنا رحمهم الله ، وهو مِن العلماء الراسخين ؛ فَمِنْه ومِن أمثاله نَتَعَلَّم .

ومِن قواعد الشيخ رحمه الله في التفسير : إذا وَقَعت النكرة في سياق النفي أو النهي أو الشرط أو الاستفهام دَلَّت على العموم . اهـ .

وفي صحيح مسلم من حديث أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عَادَ رجلا من المسلمين قد خَفَتْ فَصَارَ مثل الفَرْخ ، فقال له رسول الله : هل كنت تدعو بشيء أو تَسأله إياه ؟ قال : نعم ، كنت أقول : اللهم ما كنت مُعَاقِبي به في الآخرة فَعَجِّله لي في الدنيا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سبحان الله ! لا تطيقه - أو لا تستطيعه - أفلا قُلْتَ : اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقِنا عذاب النار . قال : فَدَعَا الله له فَشَفَاه .

وقال أَنَس رضي الله عنه : كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية لمسلم : سَأَلَ قَتَادَةُ أَنَسًا : أَيّ دَعْوَةٍ كَانَ يَدْعُو بِهَا النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم أَكْثَرَ ؟ قَالَ : كَانَ أَكْثَرُ دَعْوَةٍ يَدْعُو بِهَا يَقُولُ : اللَّهُمَّ آتِنَا فِى الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِى الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ . قَالَ : وَكَانَ أَنَسٌ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ بِدَعْوَةٍ دَعَا بِهَا ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ بِدُعَاءٍ دَعَا بِهَا فِيهِ .

وقال ثابتٌ لأنسٍ رضي الله عنه : إن إخوانك يُحِبّون أن تَدعوا لهم . فقال : اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقِنا عذاب النار . قال : وتَحَدَّثوا ساعة حتى إذا هُم أرادُوا القيام : قالوا : يا أبا حمزة : إن إخوانك يريدون القيام ، فادْعُ الله لهم ، قال : تُرِيدون أن أشُقّ لكم الأمور ؟ إذا آتاكم الله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة ووقاكم عذاب النار ، فقد آتاكم الخير كُلّه .

والله تعالى أعلم .