المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الردّ على رافضي يقول (أبو حنيفة يجيز التوسل بالنعال تقربا إلى الله) ؟



مشكاة الفتاوى
11-25-10, 3:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله. والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد وعلى اله وصحبه والتابعين إلى يوم الدين
أما بعد:
شيخنا الفاضل : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
بارك الله في علمك وزادك الله من فضله ورزقنا الله وإياك حسن القول والعمل وجعل كل ما تقدمه لنا وللإسلام في ميزان حسناتك وجعله نوراً لك يوم القيامة آمين
شيخي الفاضل هناك من الشيعة من يقول : أن أبا حنيفة يجيز التوسل بالنعال ويستشهد بأقوال من عدة طرقها وهي كالتالي
بقوله : الحديث له 4 طرق لماذا تناقش أسانيد الطرق التي تعجبك وتعرض عن ما يصح منها؟ أهذه هي الأمانة العلمية؟
1.ابن حبان في كتاب المجروحين ( ج3/ص73) : أخبرنا الثقفي قال : حدثنا أحمد بن الوليد الكرخي قال : حدثنا الحسن بن الصباح قال : حدثنا محفوظ بن أبي ثوبة قال : حدثني ابن أبي مسهر قال : حدثنا يحيى ابن حمزة وسعيد بن عبد العزيز قالا : سمعنا أبا حنيفة يقول : لو أن رجلا عبد هذا البغل تقربا بذلك إلى الله جل وعلا لم أر بذلك بأسا .
2.الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (ج13/ص369): أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان ، أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه ، حدثنا يعقوب بن سفيان ، حدثني علي بن عثمان بن نفيل ، حدثنا أبو مسهر ، حدثنا يحيى بن حمزة - وسعيد يسمع - أن أبا حنيفة قال : لو أن رجلا عبد هذه النعل يتقرب بها إلى الله ، لم أر بذلك بأسا . فقال سعيد : هذا الكفر صراح .
3.ابن الجوزي في المنتظم في التاريخ (ج3/ص25): أخبرنا القزاز قال: أخبرنا أحمد بن علي الحافظ قال: أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل قال: أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه قال: حدثنا يعقوب بن سفيان قال: حدثني علي بن عثمان بن نفيل قال: حدثنا أبو مسهر قال: حدثنا يحيى بن حمزة: أن أبا حنيفة قال : لو أن رجلاً عبد هذا البغل يتقرب به إلى الله لم أر بذلك بأساً
4.الفسوي في كتاب المعرفة و التاريخ(ج1/ص368): حدثني علي بن عثمان بن نفيل حدثنا أبو مسهر حدثنا يحيى بن حمزة - وسعيد يسمع - : أن أبا حنيفة قال: لو أن رجلاً عبد هذه النعل يتقرب بها إلى الله لم أر بذلك بأساً . فقال سعيد : هذا الكفر صراحاً
وأرجو منك التوضيح عن مدى صحة ما ذكر وألاعيب الشيعة وجزاك الله خيرا وجعل كل ما تقدمه في ميزان حسناتك ووفقك الله إلى خير الدنيا والآخرة وبارك الله لك وحفظك الله وجعلك ذخرا للإسلام والمسلمين آمين


http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .


يجب أن لا يُجادل الرافضة إلا من كان عنده علمٌ بدِينِه أولاً ، ثم عِلمٌ بما في كتبهم ، وما فيها من تناقض ، وعلم بأحوال الرجال عندهم .


والشيعة غير الرافضة ! فالزيدية يُطلَق عليهم شِيعة ، أما الغُلاة مثل : الإمامية الاثناعشرية الجعفرية ؛ فيُطلَق عليهم رافضة .


وأما هذه الأقوال فلا تصِحّ عن أبي حنيفة رحمه الله .
ففي الطريق الأولى : محفوظ بن أبى توبة .
قال عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل : قال أبي : محفوظ بن أبى توبة كان معنا باليمن لم يكن يكتب كان يسمع مع إبراهيم أخي أبان وغيره ، وضَعَّف أمْرَه جِدًّا .


وفي الطريق الثانية والثالثة : عبد الله بن جعفر بن درستويه
قال الذهبي في ترجمته : قال الخطيب : سمعت اللالكائي ذَكَره وضَعّفه ، وسألت البرقاني عنه فقال : ضَعَّفوه ؛ لأنه لَمَّا رَوى التاريخ عن يعقوب أنكروا ذلك ، وقالوا : إنما حَدَّث يعقوب بالكتاب قديما ، فَمَتى سَمِعْتَه مِنه ؟


ولعل الطريق الرابعة عن طريقه ؛ لأنها مِن تاريخ يعقوب بن سُفيان ، وهو أحد رواة تاريخ يعقوب بن سُفيان .


ولا يُمكن إثبات مثل هذا القول إلاّ لو كان مُثْبَتًا في كتاب ألّفه الإمام ، ويُنسَب كتاب " الفِقه الأكبر " إلى أبي حنيفة ، وبعضهم أكِّد نِسبته إليه ، وليس فيه مثل ذلك .


ولو افترضنا صِحّتها فليس قول إمام من الأئمة حجّة على الخلائق ، لأن كل إمام يُؤخذ مِن قوله ويُتْرَك إلاّ محمد صلى الله عليه وسلم .
ونحن أهل السنة لا نقول بِعصمة الأئمة ، بل نقول يُصِيبون ويُخطِئون .


ونحن أهل السنة لا نغلو في أئمة الْهَدَى ، ولا نقول كما تقول الرافضة في شأن الإمام المعصوم : إن بوله وغائطه طاهر يُتبرّك به !


روى الكليني في " الكافي (الجزء الأول - ص 388 ) عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ( عليه السلام ) قَالَ : لِلإِمَامِ عَشْرُ عَلامَاتٍ يُولَدُ مُطَهَّراً مَخْتُوناً ، وإِذَا وَقَعَ عَلَى الأَرْضِ وَقَعَ عَلَى رَاحَتِهِ رَافِعاً صَوْتَهُ بِالشَّهَادَتَيْنِ ، وَ لا يُجْنِبُ ، وَ تَنَامُ عَيْنَاهُ وَ لا يَنَامُ قَلْبُهُ ، وَ لا يَتَثَاءَبُ وَ لا يَتَمَطَّى ، وَ يَرَى مِنْ خَلْفِهِ كَمَا يَرَى مِنْ أَمَامِهِ ، وَ نَجْوُهُ كَرَائِحَةِ الْمِسْكِ .
النجو : هو الغائط !!!


والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد