المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مَن نامَ عن الصلاة ثمّ ترَك قضاءها تهاونا ماذا يلزمه ؟



الداعي لله
10-28-10, 9:53 AM
السلام عليكم ورحمه اله وبركاته

ربي يرفع قدرك ياشيخ ويعلي مقامك عنده نعجز عن شكرك ونعلم الضغط عليك
لكن لك منا أصدق الدعوات

أخت تقول في فتواها

الفتوى

انا لما كنت في عمر 13 و14 ماكنت ملتزمه بصلاتي ..يعني مثلآ اذا كنت نايمه وطافتني كم صلاة
لما أستيقظ اصلي فقط الصلاة اللي كانت بوقتها ..
يعني مثلآ نمت عن صلاة الظهر والعصر ..لما استيقظ اصلي فقط العصر لانني للآسف كنت اعتقد ان الصلوات اللي تكون طايفتني لا أقضيها ..

السؤال / هل علي قضاء الصلوات اللي فاتتني وكيف لي جبرها ؟؟
واذا الاجابه بنعم ..كيف أقضيها ؟ قيل لي ان اللي طافني من صلاة الصبح اقضيه بعد صلاة الصبح
واللي طافني من صلاة الظهر أقضيه بوقت صلاة الظهر وهكذا ..

افيدونا جزاكم الله خيرآ وأثاابكم ..

مشكاة الفتاوى
11-05-10, 7:34 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

مَن كان مُتهاونا بالصلاة ، فلا يجب عليه قضاء ما فات ؛ لأن التهاون بالصلاة وتَرْك بعض الصلوات حتى يَخرُج الوقت : كُفْر .

والتوبة تَهْدِم ما كان قبلها .

وعليك الإحسان فيما بَقِي ، والإكثار مِن نوافِل الصلاة ؛ لأن الحسنات يُذهبن السيئات .

قال عليه الصلاة والسلام : إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته ، فإن صَلَحت فقد أفلح وأنجح ، وإن فَسدت فقد خاب وخَسِر ، فإن انتقص مِن فريضته شيء قال الرَّبّ عزَّ وجل : انظروا هل لِعبدي من تطوع ؟ فيُكمل بها ما انتقص مِن الفريضة ، ثم يكون سائر عمله على ذلك . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه . وصححه الألباني والأرنؤوط .

والله تعالى أعلم .