المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حُـكم محبّة أو الإعجاب بالكفّار في البرامِج التلفزيونية ؟



ليون
09-18-10, 7:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماحكم ذلك ... أنا أشاهد برنامج فكاهي5 أشخاص يحاول اضحاكهم ومن يضحك يضرب ولكنه يحتوي على منكرات فهناك رجلين يلبسان ملابس النساء أحدهما لآ يظهر الا جزء من الحلقه وليس في كل الحلقات يتشبه بالنساء .. وكذالك عندما يضحك أحدهم تخرج موسيقى لمده قصيره وتتوقف وذلك للتنبيه أن أحدهم ضحك وتخرج غير ذلك لكن قليل جداً الا حلقه والغالب لآ يوجد به موسيقى ولكني لآ أستمع لها بل أكتم الصوت كما انه يوجد به نساء ولكن الغالب رجال والنساء يخرجون في أجزاء من الحلقه ويذهبون ...
وأنا لآ أنظر الى عوراتهم عندما تخرج وهي قليل جداً ماتخرج في الحلقات التي شاهدتها واختصاراً أني أحاول أن أقلل من المنكرات التي فيه وأجتنبها فهل يجوز لي مشاهدته ؟
... لكني أحسست أني أميل لأحد الخمسه وأفضله فمثلاً هناك تصويت لأحد الخمسه وكل شخص لون فبقيت أرى أين هو أي لون .. أحس أني أحببت هذا الشخص من بينهم وفضلته وفي الغالب أنه كافر ولآ يجوز ذلك مع أني عندما شعرت بذلك لم أعد أرى وجهه وأبعدت عيناي عن النظر لوجهه وتبت الى الله لأني لا أريد أن أحب كافرا وشعرت أني أكرهه ولكن قليلا ما عدت الى تفضيله صحيح أنه لم يكن بقوت المرة الأولى ولكن أخشى أن أقع في الكفر بسبب ذلك فعندما بحثت وجدت أن حتى من مرر قلما للكافر أو شئ مثل ذلك من موالاته ولآ يجوز وهو من كبائر الذنوب فماذا بحبه ؟
وقد قرأت بأن المحبة هي التي يكفر وهذا ما حصل معي فخفت أن أكون قد كفرت فتشهدت ولم أغتسل ولم أصلي ركعتين حتى أرى ماحكم ذلك وهل ما وقعت فيه هو الكفر ؟
أبي لآ يصلي وكذلك أخويني فهل عندما يأمرني أبي بإحضار شئ أو أحد اخواني وأحضره أقع في هذه الكبيره ؟ ماذا عن السلام على أبي .. في يوم العيد تهربت من السلام على أبي وكلما قال سلمي قلت لحظه سأذهب لأفعل كذا وهكذا وأتهرب حتى لآقيته أمامي فمد يده حتى أسلم واقتربت منه وسلمت وقال ما تبغين تسلمين علي ؟ ماذا أفعل في مثل تلك الحاله او حتى عندما يأمرني أبي ؟ هل أرفض؟ من المستحيل أن يجعلني أجلس ولآ يغضب ! والمهم هو هل كفرت ؟
أرجوكم أفيدوني جزاكم الله خير

عبد الرحمن السحيم
09-28-10, 4:29 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

لا تجوز محبة الكفار ولا الميل إليهم .
قال تعالى : (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ)
قال البغوي في تفسيره : قوله عزّ وجلّ : (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا) قال ابن عباس رضي اللّه عنهما : ولا تميلوا .
والرُّكُون : هو المحبة والميل بالقلب . اهـ .

والله تعالى أعلم .